الرئيسية / أخبار المغرب / ذكرى 11 يناير محطة بارزة في مسيرة كفاح الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد ، من أجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية .

ذكرى 11 يناير محطة بارزة في مسيرة كفاح الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد ، من أجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية .

يخلد الشعب المغربي وفي مقدمته رجال الحركة الوطنية وأسرة المقاومة وجيش التحرير اليوم 11يناير 2015 الذكرى 71 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال التي تعتبر منعطفا حاسما ومحطة مشرقة في مسلسل الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد من أجل الحرية والاستقلال.
ففي مثل هذا اليوم من سنة 1944 قدمت وثيقة المطالبة بالاستقلال لبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس أكرم الله مثواه، وسلمت نسخة منها للإقامة العامة وممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا بالرباط، كما أرسلت نسخة منها الى ممثل الاتحاد السوفياتي.
ومنذ صدور الظهير البربري يوم 16 ماي 1930، الذي أعقبته سلسلة من المواجهاته والمعارك ضد التدخل الاستعماري، خاض الشعب المغربي مواجهة سياسية ضد سلطات الحماية للمطالبة بإصلاحات تقضي بحصول المغرب على استقلاله، فأسس الشباب المناضل كتلة العمل الوطني وتقدمت الحركة الوطنية المغربية بمطالب في هذا المجال سنتي 1934 و 1936 في الوقت الذي استمر فيه النضال بالمدن والبوادي من أجل تعميق الشعور الوطني وتعبئة المواطنين في أفق الكفاح من أجل الحرية والاستقلال، وفي خضم هذا الإجماع على مواجهة الاستعمار وحمله على الاعتراف باستقلال البلاد، شهد المغرب عدة مظاهرات من بينها انتفاضة مكناس في شتنبر 1937 ضد تحويل الفرنسيين لمياه بوفكران.
وكان مؤتمر انفا في شهر يناير 1943 مناسبة التقى خلالها بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية »فرنكلين روزفيلت« ورئيس وزراء بريطانيا »وينستون تشرشل« حيث طرح رضوان الله عليه خلال المؤتمر قضية استقلال المغرب تمشيا مع مبادئ ميثاق الأطلسي، وعبر الرئيس الأمريكي »روزفلت« عن تأييده لمطالب المغرب ووصف طموحه باستعادة حريته بالمعقول وأن مكافأة الحلفاء واجب، وما إن حلت السنة الموالية لانعقاد مؤتمر أنفا حتى هيأت نخبة من الوطنيين وثيقة ضمنوها المطالب الأساسية المتمثلة في استقلال البلاد، وذلك بتشجيع وتزكية من جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه الذي كان يشير عليهم بما يقتضيه نظره من إضافات وتعديلات وانتقاء الشخصيات التي ستكلف بتقديمها مع مراعاة الشرائح الاجتماعية وتمثيل جميع المناطق في بلورة هذا الحدث المتميز في تاريخ بلادنا.
وقد تضمنت الوثيقة على الخصوص المطالب التالية:
* استقلال المغرب تحت ظل ملك البلاد المفدى سيد محمد بن يوسف.
* السعي لدى الدول التي يهمها الأمر لضمان هذا الاستقلال،
* انضمام المغرب للدول الموافقة على وثيقة الأطلانتي والمشاركة في مؤتمر الصلح،
* الرعاية الملكية لحركة الإصلاح وإحداث نظام سياسي شوري شبيه بنظام الحكم في البلاد العربية والإسلامية بالشرق تحفظ فيه حقوق وواجبات جميع عناصر الشعب المغربي.
ولقد كان لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال الأثر العميق في مختلف جهات المملكة إذ تلتها صياغة عرائض التأييد، كما نزلت جماهير غفيرة الى الشوارع في مظاهرات تأييد أشهرها مظاهرة 29 يناير 1944 التي سقط فيها عدة شهداء برصاص قوات الاحتلال.
وبدلا من رضوخ سلطات الاستعمار لإرادة الحق والمشروعية التي عبر عنها العرش والشعب، تمادى في محاولة الضغط على جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه سعيا لإدماج المغرب في الاتحاد الفرنسي وفصل قائد الأمة عن الحركة الوطنية، وقد واجه بطل التحرير كل مخططات الحماية بكل جرأة ورباطة جأش وواصل جلالته رحمة الله عليه حمل مشعل التحرير والانعتاق من خلال زيارته التاريخية لمدينة طنجة في 9 أبريل 1947 تأكيدا على وحدة المغرب، وزيارته لفرنسا سنة 1950.
وأمام الترابط الوثيق بين العرش والشعب فشلت كل مؤامرات سلطات الاستعمار في الهيمنة وفرض مخططاتها الرامية الى النيل من السيادة الوطنية، فأقدمت في 20غشت 1953 على نفي رمزالأمة رفقة أسرته الشريفة خارج أرض الوطن معتقدة انها بذلك ستحكم قبضتها على المغرب، لكن المستعمر لم يكن يدرك أنه بهذه الفعلة الشنيعة كان يدق آخر مسمار في نعشه حيث اندلعت أعمال المقاومة ضد سلطات الاحتلال وعمت الاضطرابات مختلف مناطق البلاد احتجاجا على نفي السلطان الشرعي، وانطلقت بعد ذلك عمليات جيش التحرير، الذي كبد رجاله قوات الاحتلال خسائر في الأرواح والعتاد.
وبفضل هذه الملحمة البطولية المجيدة تحقق أمل الأمة المغربية قاطبة في عودة بطل التحرير ورمز المقاومة جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه حاملا معه لواء الحرية والاستقلال ومعلنا عن الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر من أجل بناء المغرب الجديد الحر المستقل، وسيرا على هذا النهج، خاض الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني رضوان الله عليه معركة استكمال الوحدة الترابية ، فتم في عهده استرجاع سيدي إيفني سنة 1969 واسترجاع أقاليمنا الجنوبية سنة 1975 بفضل المسيرة الخضراء المظفرة التي تعتبر حدثا وطنيا عظيما حيث ارتفع العمل الوطني في سماء العيون يوم 28 فبراير 1976، وتم تعزيز استكمال الوحدة الترابية باسترجاع إقليم و ادي الذهب في 14 غشت 1979.
وها هو المغرب اليوم يواصل مسيرات الملاحم الكبرى ويعيش عهدا جديدا بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي يسير بشعبه نحو مدارج التقدم والحداثة مواصلا مسيرة الجهاد الأكبر وتثبيت وصيانة الوحدة الترابية وتحصين الانتقال الديموقراطي والاسراع به قدما إلى الأمام وترسيخ مبادئ المواطنة الملتزمة وتحقيق نهضة شاملة على صعيد كافة الميادين والمجالات وبناء اقتصاد عصري منتج ومتضامن وتنافسي وتعزيز مكانة المغرب كقطب جهوي وفاعل دولي وإذكاء إشعاعه الحضاري كبلد للسلام والقيم الإنسانية المثلى.
وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وهي تخلد الذكرى 64 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال لتتوخى استحضار الصفحات المشرقة لهذه الملحمة الخالدة، واستلهام معانيها وما تنطوي عليه من قيم ودروس وعبر وعظات لتنوير أذهان الناشئة والشباب واجيال الوطن الصاعدة، عناية بتاريخنا المجيد وتمشيا مع التوجيهات الملكية السامية لصيانة الذاكرة الوطنية والتزود من معانيها العميقة ودلالتها الخالدة إذكاء للروح الوطنية الخالصة ولمواقف المواطنة الايجابية والملتزمة في ملحمة الجهاد الأكبر وبناء المغرب الحديث.

مملكتنا .م.ش.س

شاهد أيضاً

أسعار المحروقات بالمغــــــــــــــــــرب ترتفع من جديد

أسعار المحروقات بالمغــــــــــــــــــرب ترتفع من جديد سجلت أسعار البنزين مرة أخرى، ارتفاعا بشكل خطير في …

طقـــس الاثنين … غائم جزئيا مع احتمال نزول قطرات مطرية متفرقة ومحلية

طقـــس الاثنين … غائم جزئيا مع احتمال نزول قطرات مطرية متفرقة ومحلية تتوقع مديرية الأرصاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: