الرئيسية / أخبار المغرب / رواية الأطلسي التائه صياغة حياة أحد أهم أقطاب التصوف في المغرب، الشيخ أبي يعزى الهسكوري المعروف بمولاي بوعزة .

رواية الأطلسي التائه صياغة حياة أحد أهم أقطاب التصوف في المغرب، الشيخ أبي يعزى الهسكوري المعروف بمولاي بوعزة .

صدر حديثا للروائي المغربي مصطفى لغتيري رواية جديدة، اختار أن يعنونها ب”” الأطلسي التائه”، حاول من خلالها صياغة حياة شخصية أحد أهم أقطاب التصوف في المغرب، ويتعلق الأمر بأبي يعزى الهسكوري، الذي تطلق عليه العامة”مولاي بوعزة””، وتعد هذه الرواية الثانية عشرة في مسار الكاتب، ومما جاء في تقرير لجنة القراءة عن هذه الرواية:

ينمو السرد في هذه الرواية من منظور نقدي هادئ لعدة أمور عانى منها المغرب العربي في مرحلة من تاريخه هي مرحلة انتفاضة الموحدين ضد المرابطين، ولكن دون أن تكون هذه الرواية رواية تاريخية، بل هي حكاية الراوي لسيرته أو لما عاشه وشكَّل سيرة له وللواقع الثري الذي تقلَّب فيه وعاينه.

بداية نتعرف إلى الراوي وهو يافع يعاني من طوله غير الطبيعي ونزوعه الأنثوي إلى أمه وجدته، ومن قمع والده له وتسلطه الذكوري عليه وعلى أمه، وعندما يرسله والده ليعمل راعيًا عند الشريف الشرقاوي نتعرف إلى ما يكمن في عمق شخصية الراوي من نزوع صوفي يتمثل في علاقته بالطبيعة وبأعشابها التي يتحرّى فوائدها مقدمًا لنا معرفة ثرية ومدهشة.

في عمله كراعي غنم يتعرّف بإبراهيم، الراعي الآخر عند الشريف، وفي الحوار بينهما نتعرّف إلى الواقع السياسي ومجرياته: موت الأمير يوسف بن تاشفين، ابنه علي الذي يخلفه بعد أن يقضي على تمرِّدٍ قاده ابنُ عمه في فاس… كما نتعرّف إلى النشاط الثوري الذي يقوده علي ابن الشريف الشرقاري ومعه، سرا، إبراهيم المناضل الثوري.

تزخر هذه الرواية بالمعلومات المروية من خلال تنقل الراوي بين مدن وبراري المغرب ومن خلال المتعبّدين والنسّاك الذين يلتقي بهم ويزودونه بطريق المعرفة الذي وكما يقول لا حدود له “وأن الله وحده قادر بأن يلقي بنوره على من يشاء من عباده”..

ومقابل انصرافه إلى هذه المعرفة، وعلى أساسها، يحكي عن الناس وما يضفيه خيالهم من قصص على ما يجري في الواقع من حقائق.. وهو بذلك يكشف عن وعي جمعي سحري يجعل الناس يروون ما يتهيأ لهم ويصدقونه ويمارس، في الآن نفسه، نقدًا غير مباشر للمعتقدات الشعبية التي تتحول عندهم إلى حقائق هي بديل المعرفة وصورة للجهل والتخلف الفكري.

باختصار هذه رواية ثرية مروية بأسلوب سلس كلاسيكي متعته فيما ترويه من أحداث تقع، وبشكل رئيسي، للراوي “أبو يعزى الهسكوري”. إنه أسلوب الحكايه التراثية القائم سردها على المقدمة والحبكة المميزة بتوالي العقد ثم النهاية/الحل التي لها وقعها عادة في نفس القارئ.

يسرّنا نشرها بدافع الإضاءة الثقافية التي تقدمها للقارئ إضافة للمتعة السردية التي  تحققها له.

مملكتنا .م.ش.س

شاهد أيضاً

أسعار المحروقات بالمغــــــــــــــــــرب ترتفع من جديد

أسعار المحروقات بالمغــــــــــــــــــرب ترتفع من جديد سجلت أسعار البنزين مرة أخرى، ارتفاعا بشكل خطير في …

طقـــس الاثنين … غائم جزئيا مع احتمال نزول قطرات مطرية متفرقة ومحلية

طقـــس الاثنين … غائم جزئيا مع احتمال نزول قطرات مطرية متفرقة ومحلية تتوقع مديرية الأرصاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: