الرئيسية / العادات والتقاليد / طقوس الزواج في الأقاليم الجنوبية بالمغرب عراقة وأصالة وتفرد .

طقوس الزواج في الأقاليم الجنوبية بالمغرب عراقة وأصالة وتفرد .

على شاكلة التنوع الطبيعي والامتداد الجغرافي الواسع للمناطق الجنوبية للمملكة المغربية، انطبعت طقوس الزواج وتقاليده، باعتباره وثاقا مقدسا، بحمولات ثقافية واجتماعية ودينية ما انفكت تعطي لهذه المناسبة سمة مميزة تعبر عن قيم أصيلة وعريقة ومتفردة في الجنوب المغربي.

باختلاف المناطق والقبائل بين السهل والجبل والشاطئ والصحراء، ظلت ظروف البيئة الطبيعية والاجتماعية تطبع المشاهد الاحتفالية وأنماط السلوك والعادات المتبعة بميسم خاص من الطقوس الاجتماعية التي تختزل قيم المجتمع ومكونات شخصية أبنائه وطريقتهم المتفردة في التعبير عن الذات وتمثّلاتها للكون والوجود.

ولا غرابة أن ترتبط طقوس الزواج في هذه المناطق بالنظام القيمي المرتكز على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وموقعه المحوري كنسق يرسم مراجع الهوية التي تقوم على العفة والكرامة والحشمة والوقار ومكارم الأخلاق.

وتأسيسا على هذه المنظومة من القيم، تبدأ الخطوة الأولى من الزواج بالاتفاق الذي يحصل بين الآباء أو كبار السن من القبيلة أو القبيلتين بعد اختيار العريس لشريكة حياته المستقبلية وهو اختيار تلعب فيه النساء المتزوجات عادة دورا مركزيا، لا سيما في منطقة تغلب عليها ثقافة محافظة وتقليدية في غياب فضاءات أو مناسبات يلتقي فيها الراغبون بالزواج.

وتقليديا، كان التعارف بين “الخطيبين” يتم خلال حفلات الزواج عن طريق ما يعرف بعملية “الحوصة” و”الطليسة”، إذ تقوم إحدى النساء ممن تنتمين لسلّم بسيط في الوسط الاجتماعي بنزع قطعة حليّ من فتاة ما من الفتيات غير المتزوجات وتطلب من الحاضرين العمل على فك القطعة المحجوزة من خلال التعويض عنها ماديا.

وبترديد عبارة “شايلة راس النعامة”، وهو تعبير مجازي على أن صاحبة قطعة الحلي المحجوزة ذات مكانة رفيعة وقيمة عالية، يكون قد تم الإعلان ضمنيا عن خلق مسابقة بين الحضور من المعجبين لاستعادة المحجوز “الطليسة” عبر تقديم تعويض مالي قد يصل إلى آلاف الدراهم. وغالبا ما تكون كلمة الفصل “للعريس المستقبلي”، الذي يكون بعمله وسخائه وتلبيته للنداء قد أعلن أمام الملإ من خلال عملية “الطليسة” موقفه الواضح والصريح من مشروع الزواج.

بعد هاتين العمليتين، تأتي مرحلة “الواجب” أو الإعلان عن الخطوبة بما تحمله من متطلبات كبيرة ليس أقلها غلاء المهور وكثرة مستلزمات “الدفوع”، التي تأتي بعد تحديد موعد الزواج والإعداد له بما يلزم من هدايا ضمن طقوس كثيرة التعقيد وإن بدأت تتلاشى بعض الشيء في سياق التغيرات العميقة للبنيات الاجتماعية والثقافية.

وإذا صحّ أن قيمة المهر لا تحدد، وإن تراوحت ما بين خمسة ملايين وعشرة ملايين سنتيم، فإن واجبات “الدفوع” تتمثل في “نحيرة” أو أكثر من الإبل وأكياس من السكر لا تقل عن 10 وصناديق من الشاي وزرابي حديثة وتقليدية وما بين 30 إلى 100 من الملاحف، ومثلها من الأحذية النسائية وكميات من العطور والحناء والقرنفل.

كما يخصص للعروس ملاحف ثمينة يتراوح عددها ما بين 10 إلى 30 من أنواع مختلفة، بالإضافة إلى أحذية وحقائب جلدية ومجموعة من الحليّ والساعات اليدوية وأدوات للزينة وعطور ثمينة فضلا عن كمية من البخور المكون مما يعرف محليا بـ”تديكت”.

ولإتمام عقد الزواج، كانت بعض القبائل تضع شروطا منها أن لا يكون العريس متزوجا وأن يتعهد بعدم الزواج لاحقا وأن يحترم مبدأ “أجمج الخالفة”، وهو ما يعني ضرورة بقاء العروس مجاورة لبيت أهلها لتسهر على خدمة كبار السن منهم ورعاية الصغار. بل مما ساد ردحا من الزمن أن المرأة لا ترحل من خيمة أبيها إلا بعد أن تلد المولود الأول لتتمكن من أخذ التجربة في تربية الأبناء وبناء بيت الزوجية على الوجه الأكمل، فيما يحق للزوج زيارتها داخل خيمة تنسب إليه وتسهر عائلة العروس على تجهيزها بما يلزم من فراش وأغطية وطيب وأوان.
وتكون هذه الفترة مناسبة لأب العروس لتحضير “الرحيل” لابنته، وهو عبارة عن جمل أو جملين وهودج وزربية وفرو وحصائر وألبسة، تبقى كلها في ملكية المرأة حتى إذا ما طلقت، وهو أمر نادر، تحملها معها لتعود إلى بيت أهلها.

ومن طقوس الزواج بهذه المناطق أن يستقبل أهل العروس أهل العريس بالحليب والتمر رافعين ثوبا أبيض كناية على المحبة والصفاء يسمى “البند” يقوم الجانبان بجذبه للظفر به في عملية يقال عنها باللهجة المحلية أنهم ” يتكالعوا البند”، وهو ما يزيد من تقوية أواصر العائلتين والتعارف أكثر فيما بين أفرادها.

ويستمر حفل الزفاف ببيت العروس ثلاثة أيام وسط أجواء احتفالية تعطيها نكهة خاصة الأجواق المحلية والرقصات التي تعتمد على حركات أصابع اليدين ودقات الطبول والنغمات المنبعثة من “أردين” و”تدنيت” والقيثارة في جو تزيد من ألقه الزغاريد والعطور والبخور والنقائض الشعرية ” لكطاع ” التي يتبارى في ارتجالها الشباب. وفي الليل يتم تهييء العروسين، حيث يلبس العريس، الذي سيحمل طوال حفل الزفاف (سبعة أيام) لقب “مولاي” ويرافقه أقرب الأصدقاء إليه ويلقبون بـ”الوزراء” داخل خيمة “الرك”، دراعة بيضاء ولثاما أسود وبلغة وسكينا من الفضة.

أما العروس، فتتكفل “المعلمة”، أي ما يقابل النكافة بتهيئتها إذ تقوم بظفر شعرها بالقرنفل و”تديكت” وتضع الحناء على يديها ورجليها وتلبسها ملحفة سوداء وتلفها من خصرها إلى قدميها بملحفة بيضاء، علما بأن دخول الزوج بالعروس لا يتم إلا في الليلة السابعة، مدة حفل الزفاف.

ومما لاشك فيه أن حفلات الزواج بالأقاليم الجنوبية قد شهدت تغيرات عميقة أسوة بباقي المناطق المغربية، إلا أنها ظلت محافظة على مكانتها في منظومة القيم التي تختزل متانة العلاقات الإنسانية الراسخة المستندة إلى التنوع الحضاري للأمة المغربية في عراقة تقاليدها وأصالة تعبيراتها وتفرد عناصرها مهما اختلفت في خصوصياتها ومميزات طقوسها من منطقة إلى أخرى.

 

شاهد أيضاً

الاحتفال بذكرى المولد النبوي مساهمة في ترسيخ الشخصية الإسلامية المغربية وتحصين هويتها الدينية 

الاحتفال بذكرى المولد النبوي مساهمة في ترسيخ الشخصية الإسلامية المغربية وتحصين هويتها الدينية  إن التعلق …

جـــلالة المــــلك يزور واحة الكرامة في أبو ظبي

جـــلالة المــــلك يزور واحة الكرامة في أبو ظبي  قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: