جلالة الملك يؤكد أن المغرب من خلال مشاركته في معرض ميلانو يؤكد إلتزامه بالسير قدما للإسهام في مواجهة التحديات الكونية الكبرى برؤية وإرادة راسخة لرفع تحديات الحاضر وكسب رهانات المستقبل

السبت 23 مايو 2015 - 17:37

جلالة الملك يؤكد أن المغرب يؤكد من خلال مشاركته في معرض ميلانو التزامه بالسير قدما للإسهام في مواجهة التحديات الكونية الكبرى والتعاطي معها برؤية وإرادة راسخة لرفع تحديات الحاضر وكسب رهانات المستقبل .

 

أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أن المغرب يؤكد من خلال مشاركته اليوم في معرض ميلانو العالمي، التزامه بالسير قدما للإسهام في مواجهة التحديات الكونية الكبرى، والتعاطي معها برؤية واقعية وإرادة راسخة لرفع تحديات الحاضر، وكسب رهانات المستقبل.

    وأبرز جلالة الملك، في رسالة سامية وجهها إلى المشاركين في المعرض العالمي “ميلانو إكسبو 2015” الذي افتتحت فعالياته اليوم السبت في ميلانو وتلتها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، أن موضوع : “تغذية كوكب الأرض والطاقة للجميع” الذي اختاره المعرض الدولي محورا لفعالياته، أصبح في مقدمة الرهانات التي تسعى كل الدول لكسبها، موضحا أن توفير التغذية المتوازنة والسليمة، وضمان الطاقة النظيفة للجميع، بدون تمييز بين الشعوب والأفراد، هو حق من الحقوق الأساسية للإنسان. بل هو الحق الذي ظل توفيره بالنسبة للبلدان النامية يشكل التحدي الأكبر.

    وأضاف جلالته أن مشاركة المملكة المغربية في معرض ميلانو 2015، باعتباره تظاهرة عالمية، ذات دلالة تضامنية فعالة، تتوخى الاهتمام في بناء مستقبل للإنسانية أكثر أمنا ورخاء، مؤكدا أن مشاركة المغرب في هذا المعرض، بوصفه عضوا في المكتب الدولي للمعارض منذ تأسيسه، لدليل على التزامه ضمن الأسرة الدولية بوضع تجاربه وخبرته في خدمة التقدم الإنساني، على كل المستويات.

    وأشار إلى أنه لم يعد يخفى على أحد ما يكتسيه موضوع توفير التغذية وتحقيق الأمن الغذائي لكل الشعوب من أهمية قصوى في عالم اليوم، فالأرقام الإحصائية الواردة في التقارير ذات الصلة تؤكد أن ما يناهز 850 مليون شخص يعانون اليوم من سوء التغذية، من بينهم 170 مليون طفل دون سن الخامسة، وأن ثلث القارة الإفريقية يعاني من انعدام الأمن الغذائي.

    لذلك، – يقول جلالة الملك – يتعين رفع الإنتاج الزراعي العالمي بنسبة لا تقل عن 70 بالمائة، خلال العقود المقبلة، من أجل مواكبة وتيرة النمو الديمغرافي، فالرهان الحقيقي الذي يجب كسبه اليوم، هو ضمان التغذية السليمة والمتوازنة لجميع الشعوب، وذلك بتحقيق تنمية مستدامة وفعالة، والتعاون في المجالين الغذائي والطاقي. وهذا هو التوجه الذي اخترناه لبلدنا، اقتناعا منا بضرورته وإيمانا بنجاعته.

   وأوضح أن المملكة أطلقت منذ سنة 2008، مشروع المغرب الأخضر ، باعتباره استراتيجية وطنية ، هدفها تحقيق تنمية فلاحية طموحة، تقوم على أساس جعل القطاع الفلاحي بالمغرب من أهم محركات تنمية الاقتصاد الوطني وذلك بالانتقال من ممارسة زراعة تقليدية، إلى ممارسة عصرية أكثر ملاءمة لجميع الفئات والجهات، من خلال تشجيع الاستثمار الخاص ، وإدماج زراعة الأراضي الصغيرة في النسيج الوطني، بالاعتماد على نماذج التجميع التي برهنت على نجاعتها، مضيفا أن هذا المشروع يتوخى الرفع من دخل حوالي ثلاثة ملايين شخص بالعالم القروي، بمقدار ضعفين إلى ثلاثة أضعاف ، بدون إقصاء أي نوع من أنواع الزراعات، مع الأخذ بمتطلبات التنمية المستدامة ، كالحفاظ على مياه السقي ، وترشيد استخدام الأسمدة ، وتحيين المعايير البيئية.

    وفي هذا الاطار أكد جلالة الملك أن المغرب  حرص، بموازاة هذه الاستراتيجية ، على “دعم البرامج الوطنية في مجال التشجير ، وتحويل بعض الاراضي إلى بساتين ، حيث يتم غرس 13 مليون شجرة سنويا للحفاظ على التربة ، وتعزيز قدراتنا على احتجاز غازات ثاني أوكسيد الكاربون، وتقليص مخاطر الفيضانات وانجراف التربة في المناطق الجبلية ، إلى جانب إحداث أحواض مائية إضافية لحماية مخزونات السدود ، التي يبلغ عددها في المغرب اليوم 130 سدا مشغلا ، فضلا عن تلك التي هي في طور البناء”، مضيفا أن المملكة ، وفي سابقة من نوعها على الصعيد العالمي، قامت بإحداث الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان وهي مؤسسة تهتم بمحاربة التصحر والحفاظ على التنوع البيولوجي وتنميته في مناطق الواحات.

مملكتنا .م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الخميس 20 يونيو 2024 - 15:20

رسالة جلالة الملك إلى رئيس الحكومة .. تعليمات سامية لجعل نتائج الإحصاء المقبل أداة مهيكلة للسياسات العمومية على المستويين الوطني والمحلي

الخميس 20 يونيو 2024 - 14:48

جلالة الملك يوجه رسالة سامية إلى رئيس الحكومة بخصوص الإحصاء العام السابع للسكان والسكنى

الإثنين 17 يونيو 2024 - 12:22

أمير المؤمنين يتقبل التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك السعيد

الإثنين 17 يونيو 2024 - 12:04

أمير المؤمنين حفظه الله ينحر أضحية العيد إقتداء بسنة جده المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام