أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بالرباط

الجمعة 19 يونيو 2015 - 21:10

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بالرباط

 أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بالرباط.
واستهل الخطيب خطبتي الجمعة بالتذكير بقول الله تعالى في محكم كتابه “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات” ، موضحا أن هذه الآية تبين أن الصوم عبادة قديمة، كتبها الله وفرضها على الأمم السابقة، لحكمة تفيد بأن الغذاء أهم حاجات جسم الإنسان، فوجبت تربية تلبية هذه الحاجات برمز قوي هو رمضان، حتى لا يظن الإنسان أنه إنما خلق ليأكل وينام، وحتى يعرف أن هذا الغذاء ليس متوفرا بنفس القدر لكل الناس، وحتى يشعر بأن الروح إذا تخففت من كثرة الطعام أحست بمزيد من الاستعداد الروحاني، و هو توجيه عظيم في الإسلام للتنبه إلى ضرورة تنظيم الغذاء والتغذية كما وكيفا. 

وأضاف الخطيب أن الله سبحانه وتعالى فرض الصيام على أمة الإسلام، في شهر شعبان من السنة الثالثة للهجرة على الأرجح، وخص به شهر رمضان، وجعله إحدى القواعد الخمس التي بني عليها ديننا الإسلامي الحنيف، موضحا، في هذا الصدد، أن لشهر رمضان في الإسلام خصوصيات وفضائل كثيرة بين شهور العام، جاء ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية.

ومن تلك الفضائل، يوضح الخطيب، أنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم هدى ورحمة للأنام، وأنه شهر مغفرة ورحمة، واستجابة الدعاء لمن أقبل فيه على الله بطاعته سبحانه وطاعة رسوله، وقام فيه بصالح الأعمال من فرائض العبادات ونوافل القربات والمبرات، وأن الصائم فيه ينعم في صيامه ويسعد فيه بفرحتين: دنيوية وأخروية، فرحة بفطره عند مغرب كل يوم من أيام الشهر، وعند اكتماله بحلول يوم العيد و إشراقته، وفرحة بادخار ثواب الصيام ليوم لقاء ربه. 

وتابع أنه فضلا عن ذلك فهو شهر يعود المسلم على التحلي بالصبر والتروي في جميع أموره، وعلى ترك المنهيات والمحرمات في جميع أحواله، واجتناب بعض التصرفات المسيئة كالوقوع في الجدال والخصام لأبسط الأمور وأتفه الأسباب، مذكرا أنه ينبغي للصائم اجتناب إضاعة الوقت في سهر الليل فيما لا نفع فيه ولا طائل، ولا يكمل له أجر الصيام وثوابه عند الله تعالى، إلا إذا قام به مراعيا فرائضه وسننه ومستحباته، مع الإقبال على بيوت الله ومساجده.

وأبرز الخطيب كذلك أن من كمال أجر وثواب الصيام عند الله الكريم الرحمان، ما أرشد إليه النبي عليه الصلاة والسلام من تعجيل الفطر عند المغرب، وتأخير السحور إلى وقته المفضل، وهو الثلث الأخير من الليل عند السحر، وكذا إدخال المسرة والفرحة على ضعاف الحال بالإفطار والإطعام، وإعانتهم بما يكون في المستطاع.

وقال الخطيب إن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، دأب على هدي جده المصطفى عليه الصلاة والسلام، منذ تربعه على عرش أسلافه الأماجد المنعمين، وخلال هذا الشهر الكريم المبارك، على إغاثة الفئات المعوزة من أبناء شعبه، وكشف ما بها من غمة، وتفريج كربتها، وإعادة الأمل إلى نفوسها، بدفع عوامل البؤس والحاجة عنها، وأسباب الفاقة والإقصاء والحرمان.

وابتهل الخطيب في الختام إلى المولى عز وعلا أن يثيب مولانا الإمام على ما يقوم به من أعمال الخير والبر والإحسان، ويثقل بها ميزانه يوم تخف وتثقل الموازين، وينصره ويكون له وليا ونصيرا، ومعينا وظهيرا، ويحفظ جلالته في ولي عهده، صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بصنوه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما رفع الخطيب وجموع المصلين أكف الضراعة إلى الله تعالى بأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام، جلالة الملك الحسن الثاني، ووالده المنعم محمد الخامس، ويكرم مثواهما، ويجعلهما في مقعد صدق مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. 

مملكتنا .م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الأربعاء 12 يونيو 2024 - 18:33

جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية الفيليبين بمناسبة تخليد بلاده ذكرى عيد الاستقلال

الثلاثاء 11 يونيو 2024 - 15:02

جلالة الملك حفظه الله يصل إلى تطوان حيث يقضي عطلة الصيف في المضيق

السبت 1 يونيو 2024 - 19:37

تعيينات جديدة .. مفضل بدل الباكوري وفارس يقود “ANP” واسم جديد يقود الكهرماء

السبت 1 يونيو 2024 - 19:18

المجلس الوزاري يصادق على إحداث مناطق صناعية لأنظمة الأسلحة والذخيرة