رمضان في بريطانيا لا شيء يضاهي الأجواء المغربية

الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 19:49

رمضان في بريطانيا لا شيء يضاهي الأجواء المغربية

يعد شهر رمضان المبارك شهر لم الشمل، والتقوى، والمحبة، ولكن أيضا شهر التحديات بالنسبة للجالية المغربية في بريطانيا التي يحرص أفرادها خلاله على تبادل الزيارات بشكل أكبر وتأسيس حياة اجتماعية أكثر نشاطا على الرغم من ضغوطات العمل.
كما أن رمضان يعد المناسبة التي يجتمع فيها أعضاء الجالية المغربية كثيرا حول مائدة إفطار تؤثثها أطباق متنوعة ولذيذة. إذ يتنافسون كل يوم على تقديم الأفضل من المطبخ المغربي مع الحرص على أن تكون المائدة مزينة بكل أنواع المأكولات تميزها روائح تدغدغ الخياشيم، (تمر وحليب وشاي وعصير البرتقال، وشباكية، وفواكه وحساء وبغرير). فالجميع يبذلون قصارى جهدهم من أجل إعداد إفطار على الطريقة المغربية.
لكن المغاربة في بريطانيا، وبالإجماع، يعتبرون أن قضاء شهر رمضان بعيدا عن الأسرة والوطن الأم هو واحد من أصعب اللحظات بالنسبة لجميع المهاجرين. واللقاءات التي تنظم حول مائدة الإفطار تعكس، بالنسبة لهم، روح التضامن والأجواء الروحانية لهذا الشهر الفضيل.
ويرى الطالب الشاب عبد الإله الصالحي، المنحدر من مدينة طنجة، أن وقت الإفطار لحظة يصعب التغلب عليها إذ أن الصيام بعيدا عن أجواء الأسرة والأصدقاء صعب استيعابه وتحمله.
نفس الإحساس عبر عنه مواطنه عزيز الرضواني، الذي يعمل في قطاع الفندقة، إذ قال، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن الجو العائلي هو الذي نفتقده أكثر خلال هذا الشهر الفضيل. لكن علينا أن نتحلى بالصبر من أجل التغلب على صعوبات الاندماج في المجتمع البريطاني”.
وبالنسبة لإدريس التدلاوي، وهو موظف في مؤسسة مالية لندنية، فأكد، في تصريح مماثل، أنه يفضل أن يتوجه رفقة زوجته الإنجليزية للإفطار إلى مطعم مغربي أو شرقي من أجل استعادة البعض من أجواء الإفطار بالمغرب.
وبالمقابل، فإن مواطنه ربيع أوحين، وهو مستخدم في جزارة حلال، يفضل الإفطار في المنزل، من أجل الحفاظ على الحمية وأيضا الاقتصاد في المصاريف، مشيرا إلى أن المطاعم تقترح قوائم أطعمة غالية الثمن.
أما أحمد إيمتنوين، الستيني المنحدر من مدينة أكادير ويعيش في بريطانيا منذ سنوات طويلة، فقد أثار فضائل أخرى لهذا الشهر الكريم. فبالنسبة له “الصوم ليس مجرد الامتناع عن الأكل والشرب، بل يساعد على التنوير وتقوية الروح، ويمنح السكينة”.
وأكد أيضا أن رمضان فرصة لكل المسلمين من أجل المصالحة وتجسيد الكرم، مشيرا إلى أن مشاعر التعاون والتضامن تزداد بقوة بين المغاربة، لا سيما في أماكن العبادة.
وخلال هذا الشهر المبارك، تشهد المساجد الموجودة في لندن أو تلك الموجودة في مناطق أخرى في المملكة المتحدة، تدفقا قويا من قبل المسلمين من ضمنهم المغاربة الذين يحرصون دائما على ارتداء الملابس التقليدية (جلباب، قبعات، نعال بيضاء وصفراء). وهي طريقة يعبرون بها عن تمسكهم بجذورهم وهويتهم المغربية.
وفي هذا الشهر، شهر الرحمة والمغفرة والتسامح، تنظم مساجد لندن العديد من الأنشطة، بما في ذلك موائد إفطار جماعية بالمجان، تمكن جميع المسلمين المتواجدين بالمدينة للتحلق حول مائدة واحدة.
كما يقترح عدد من المراكز الإسلامية البريطانية على المؤمنين سلسلة من الندوات الموضوعاتية حول الإسلام وفوائد الصيام.
وبعد صلاة العشاء والتراويح، يجتمع المغاربة حول كؤوس الشاي، وهو الوقت المناسب للالتقاء وتبادل المعلومات عن عائلاتهم وعن آخر الأخبار في البلاد.
“الأجواء والروائح والنكهات التي تميز شهر رمضان في بلادنا هي التي نفتقدها أكثر في بريطانيا”، وفق من استطلعت الوكالة آراءهم، والذين ينتظرون بفارغ الصبر رؤية أسرهم وأقاربهم هذا الصيف في المغرب.
وخلصوا والابتسامة تعلو محياهم إلى القول “لا شيء يضاهي الاستمتاع بأجواء شهر رمضان رفقة الاهل والاحباب في المغرب”.

مملكتنا .و.م.ع

 

Loading

مقالات ذات صلة

الأربعاء 22 مايو 2024 - 12:36

الدورة السادسة لتظاهرة “جوائز مغاربة العالم” من 23 إلى 26 ماي بمراكش

الإثنين 20 مايو 2024 - 12:37

“ديوان أواردز”.. الكفاءات المغربية تحظى بالتكريم في بروكسيل

الإثنين 6 مايو 2024 - 16:02

تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج بلغت 27,44 مليار درهم عند متم مارس 2024 (مكتب الصرف)

الإثنين 15 أبريل 2024 - 15:57

إسبانيا .. قنصلية متنقلة لفائدة الجالية المغربية في صالامانكا