جلالة الملك حفظه الله واضع أسس دبلوماسية تفاعلية وحيوية في خدمة المصالح العليا للأمة

السبت 1 أغسطس 2015 - 08:48

جلالة الملك واضع أسس دبلوماسية تفاعلية وحيوية في خدمة المصالح العليا للأمة

 الخطاب الملكي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد، أكد فيه على المبادئ المؤسسة للدبلوماسية المغربية، التي ترتكز على القيم الثابتة المتمثلة في الصرامة والتضامن والمصداقية، وهي المبادئ التي تجعل من المملكة بلدا محترما وبصوت مسموع بين الأمم.

وتسعى الرؤية الملكية القوية المتعددة الأبعاد على الصعيد الدولي، المدعومة بالنموذج الديمقراطي المغربي، إلى تقديم دعم قوي للمسلسلات الديمقراطية وديناميات التنمية المستدامة وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية، بالإضافة إلى إرساء الأمن وحفظ السلام، وتعزيز التعاون جنوب-جنوب والحوار بين الحضارات.

وقد حظيت هذه المقاربة المتميزة بالعناية الخاصة لجلالة الملك، والتي تجسدت بفضل قيادة ملكية حكيمة، ترتكز على مقاربة دينامية على الصعيد الدولي.

وبالتأكيد على الطابع التفاعلي للسياسة الخارجية للمملكة، شدد جلالة الملك في خطابه أنه “ولهذه الغاية، عملنا على إعادة النظر في أسلوب وتوجهات العمل الدبلوماسي الوطني، مع الالتزام بالمبادئ الثابتة التي يرتكز عليها المغرب في علاقاته الخارجية، والمتمثلة في الصرامة والتضامن والمصداقية”.

ووضعت هذه المقاربة الملكية المغرب في مصاف البلدان الصاعدة، وجعلت من المملكة شريكا رئيسيا محترما وبصوت مسموع في المنتظم الأممي، كما يشهد على ذلك الوضع المتقدم في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي، والحوار الاستراتيجي الذي انطلق في شتنبر 2012 مع الولايات المتحدة، واتفاقية التبادل الحر التي تجمع البلدين منذ سنة 2006، وتعيين المغرب كحليف رئيسي لواشنطن من خارج منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وكذا المكانة التي تحتلها المملكة على الصعيد الإفريقي والعربي الإسلامي.

وما كان لهذا الأمر أن يتحقق لولا المبادرات التي أقدم عليها جلالة الملك، والتي أعطت نفسا مؤسسا للتنمية التضامنية في إفريقيا، علاوة على دفاعه المستميت عن حقوق الشعب الفلسطيني، من خلال رئاسة لجنة القدس.

كما أعطت استراتيجية جلالة الملك للدبلوماسية المغربية استمرارية وتناغما عاليا مع روح التاريخ وقيم السلام وحسن الجوار والتضامن في إطار رؤية شاملة مدعومة بالعمل المتميز لجلالته لتعزيز الحوار بين الحضارات وقضية السلام وحل النزاعات بطريقة سلمية.

ففي السياق الجيوسياسي الصعب والمعقد الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينا)، مكن مسلسل الإصلاحات، الذي انخرط فيه المغرب بحزم تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك، المغرب من بناء دولة ديمقراطية حديثة ومنفتحة على العالم وتحترم قيم حقوق الإنسان.

كما أن الدور الريادي الذي يضطلع به جلالته على الصعيد الإقليمي كان محط إشادة، في مرات عديدة، من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وقد تم التعبير عنه بالخصوص من خلال الدعم الواضح للرئيس الأمريكي لمخطط الحكم الذاتي بالصحراء، تحت السيادة المغربية، والذي شكل “نقطة بارزة” في لقاء القمة الذي جمع بالبيت الأبيض بين الرئيس الأمريكي وصاحب الجلالة الملك محمد السادس (نونبر 2013).

وأكد بيتر فام، مدير (أفريكا سانتر)، التابع لمجموعة التفكير الأمريكية (أطلانتيك كاونسيل)، أن “هذا الدعم الواضح لوجاهة المخطط المغربي للحكم الذاتي من قبل أوباما، تماشيا مع السياسة التي اتبعتها ثلاث إدارات أمريكية، منذ الرئيس بيل كلينتون ومرورا بجورج بوش، يعد بمثابة اعتراف من قبل الولايات المتحدة بالدور الريادي الذي يضطلع به صاحب الجلالة على الصعيد الإقليمي كقوة لتعزيز الاستقرار بالقارة”.

وأضاف أنه يشكل أيضا اعترافا ب”الدور البناء” الذي يضطلع به المغرب بهدف إيجاد حل نهائي لهذا النزاع المفتعل”، ملاحظا أن هذا الدعم الذي عبرت عنه الولايات المتحدة يتجاوز حدود هذه القضية “ليشمل إرساء تعاون قوي بين واشنطن والرباط بهدف إقامة تعاون ثلاثي الأطراف في إفريقيا، خصوصا في المجالين الأمني والتنموي”.

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في بيان صدر اليوم بمناسبة تخليد الشعب المغربي لذكرى عيد العرش، أن الولايات المتحدة تعرب عن “اعتزازها” بالشراكة “الاستراتيجية العريقة” المغربية الأمريكية، معبرة عن “فخرها” لأن المغرب أضحى شريكا لها في العديد من القضايا، التي تهم بالخصوص مجالات الثقافة والتعليم والتعاون العسكري. 

وقال كيري “نحن سعداء لتوسيع نطاق تعاوننا مع المغرب في الوقت الذي نتطلع فيه لمواجهة التحديات الدولية والاقليمية في المجال الأمني”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة “تشيد بالدور الريادي للمغرب في مجال محاربة التطرف العنيف”.

وخلص رئيس الدبلوماسية الأمريكي إلى أنه “في إطار روح الصداقة التي تجمع شعبينا وحكومتي بلدينا، فإننا تحذونا إرادة كبيرة لتعميق علاقتنا القوية التي تمتد لعدة قرون”.

مملكتنا .و.م.ع

 

Loading

مقالات ذات صلة

الأحد 23 يونيو 2024 - 08:26

طقس الأحد .. جو حار بأغلب المناطق مع تشكل كتل ضبابية فوق السواحل

السبت 22 يونيو 2024 - 09:47

طقس السبت .. ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة في العديد من مناطق المملكة

الجمعة 21 يونيو 2024 - 09:53

طقس الجمعة .. أجواء حارة نسبيا بهذه المناطق من المملكة

الخميس 20 يونيو 2024 - 07:47

طقس الخميس .. أجواء حارة مع رياح قوية بهذه المناطق من المملكة