جلالة الملك حفظه الله بحكمته الرشيدة ومرجعيتة الدينية التاريخية أعاد أمجاد الأجداد وأيقونة المغرب الكبير

الأحد 9 أغسطس 2015 - 12:19

جلالة الملك حفظه الله بحكمته الرشيدة ومرجعيتة الدينية التاريخية أعاد أمجاد الأجداد وأيقونة المغرب الكبير.

إمارة المؤمنين والبيعة الشرعية المتأصلة بين سلاطين المغرب وقبائل وشعوب الغرب الإفريقي وكذلك الطرق الصوفية صمام أمان هذه الروابط الوجدانية التي تحدت المخططات الاستعمارية الامبريالية الأوروبية والتي رغم آثارها السلبية، كتجزئة المغرب الكبير إلى دويلات ومحاولة طمس الهوية الدينية الإسلامية بالتبشير وقطع الصلات الديبلوماسية السياسية الدينية بإمارة المؤمنين، ورغم هذا المخطط الإستعماري حافظت الشعوب بهذه المنطقة على الرابط الروحي بين المغرب ودول الساحل الإفريقي الذي لعب فيه ملوك المغرب الدور البارز.

فالسلطان محمد الخامس شخصية متميزة إفريقيا، نظرا لمواقفه الإنسانية والوطنية وللظرفية التاريخية والجيوسياسية التي كان يمر منها كل من المغرب وإفريقيا بشكل عام. فكان بمثابة أب الأمة ، وهي الصورة التي تكرست أكثر بعد حادثة النفي إلى مدغشقر إلى يوم رحيله في شهر رمضان من سنة 1961 عن عمر يناهز الثانية والخمسين عاما. ففي عهد ه كان أول تدخل للمغرب في 1960 بعد الإستقلال، وكان الدولة الافريقية الوحيدة التي بها أسس الدولة الحديثة نظرا لمرجعيتها التاريخية الطويلة في الحكم والتاريخ والعلاقة مع افريقيا، هذا البعد الذي يسمح للمغرب بأن يكون مخاطبا لقادة القارة السمراء ومنهم باتريس لومومبا.

بعدها عرف هذا الإمتداد الإفريقي للمغرب في عهد المغفور له الحسن التاني مدا وجزرا حسب الظروف الدولية، التي ميزتها الصراعات الإقليمية في ظل الحرب الباردة والثنائية القطبية بين أمريكا والإتحاد السوفياتي، لكن في الأخير نجح الملك الحسن التاني في إتمام الوحدة الترابية باسترجاع جزء من المغرب الكبير وذلك بدعم المجموعة الليبيرالية التي تضم فرنسا والسنغال والدول الليبرالية رغم تشويش المجموعة التقدمية، التي كانت تدور في فلك الاتحاد السوفياتي ممثلة في المزمبيق، انغولا، غينيا بيساو اثيوبيا على قضية الصحراء المغربية.

فالمغرب ظل وفيا لدوره الدبلوماسي كضامن استقرار افريقيا من خلال تدخلاته الديبلوماسية والعسكرية الإنسانية، وعلى سبيل المثال لا الحصر إنشاء جسر جوي لنقل المواطنين وتقديم الدعم الانساني إبان الحرب التي دارت بين الاهالي السينغاليين والموريتانيين بعد استقلال موريتانيا .

تتسم فترة الملك محمد السادس بتغير المعطيات الدولية بسبب انتهاء الحرب الباردة وتوجه المنتظم الدولي نحو العولمة والتحالفات الإقليمية مع إعطاء الاسبقية للاقتصاد والتبادل العادل للربح. فكان البعد الإفريقي من أولويات السياسة الخارجية المولوية لصاحب الجلالة بدعم الحضور المغربي في بلدان غرب الساحل الإفريقي وجنوب الصحراء سياسيا كقضية مالي حيت لعب ورقة المصالحة الوطنية السياسية والمدنية من أجل تقوية الجبهة الداخلية في هذه البلاد وكذا دعم المسارالديمقراطي بساحل العاج، واقتصاديا من خلال مشاريع استثمارية واتفاقيات التجارة والتعريفات الجمركية الموقعة مع الدول الإفريقية وكذلك تقديم مساعدات إنسانية تضامنية مع هذه الشعوب.

مملكتنا .م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

السبت 22 يونيو 2024 - 09:47

طقس السبت .. ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة في العديد من مناطق المملكة

الجمعة 21 يونيو 2024 - 09:53

طقس الجمعة .. أجواء حارة نسبيا بهذه المناطق من المملكة

الخميس 20 يونيو 2024 - 07:47

طقس الخميس .. أجواء حارة مع رياح قوية بهذه المناطق من المملكة

الأربعاء 19 يونيو 2024 - 09:31

طقس الأربعاء .. حار نسبيا بهذه المناطق من المملكة