مغاربة العالم و موسم الهجرة إلى دفء الوطن والأهل والأحباب

الخميس 13 أغسطس 2015 - 22:17

مغاربة العالم و موسم الهجرة إلى دفء الوطن والأهل والأحباب

يحرص مغاربة العالم المنحدرين من الدار البيضاء ، كلما حل فصل الصيف ، على التوجه صوب وطنهم الأم ، متأبطين فرحهم ، والشوق يشدهم لدفء الوطن والأهل والأحباب.
في كل أحياء العاصمة الاقتصادية لا تخطئهم العين .. يتجولون عبر سياراتهم .. يترجلون عبر شرايين المدينة لإعادة اكتشافها .. يتبادلون التحايا مع أبناء احيائهم …يعانقون الأصدقاء في مسعى لتجديد أواصر العلاقات التي يجمدها لفترة البعد الجغرافي .
البعض من مغاربة العالم ، الذين يحتفلون باليوم الوطني للمهاجر المتزامن مع يوم عاشر غشت من كل سنة ، يخصص أوقاتا لقضاء أغراض إدارية، أو للاستمتاع بجمال شواطئ المدينة أو أمواجها ، كما يفرد آخرون وقتا لمناسبات ( زواج ، ختان ) لتجديد روح الاحتفال في أوساط أسرهم .
وبين هذا وذاك ، تبرز بعض المشاكل والانشغالات والتطلعات التي عبر عنها بعض مغاربة العالم سواء في ديار المهجر كما في داخل الوطن ، مع التأكيد في الوقت ذاته على أن الدستور المغربي منحهم حقوقا يتعين فقط العمل على تفعليها .
وفي هذا الصدد ذكر السيد عبد الواحد الضعيف مهاجر مقيم في بلجيكا ، وله أسرة بالدار البيضاء يزورها بين الفينة والأخرى ، أن الخدمات المقدمة لمغاربة العالم داخل وطنهم وفي بلاد المهجر ، تطورت نسبيا ، لكنها تبقى مع ذلك دون التطلعات ، مشيرا إلى أن بعض المصالح ، والقائمين عليها ” ليسوا في مستوى التحولات التي يعيشها المغرب بعد سنة 2011 “.
وتابع في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن المهاجرين سيكونون سعداء وفي أحسن الأحوال، لو تم تطبيق ما جاء في الدستور ، مع العمل بمضامين خطب صاحب الجلالة الملك محمد السدس ، الذي يولي عناية خاصة لمغاربة العالم .
وأكد في هذا السياق أن خطاب العرش الأخير كان واضحا وصريحا في التعبير عن معاناة مغاربة العالم وما يعترضهم من مشاكل متعلقة بسوء المعاملة وضعف في خدمات مجموعة من البعثات القنصلية المغربية في الخارج .
ومع ذلك شدد على أن اللقاء بالأهل والأحباب والأصدقاء ، يذوب كل المشاكل ، بل يجعلها مجرد محطات يتعين تجاوزها لمعانقة دفء الوطن ، وكل ما هو جميل فيه .
ومن جهته أبرز السيد عمر النخلة ( مغربي مقيم في فرنسا)، أن المغاربة الذين يتشبثون بوطنهم ويساهمون في تنميته، يتعين معاملتهم بشكل لائق ، لضمان حقوقهم والحفاظ على كرامتهم .
وبعد أن أشار إلى أنه سبق له أن تعرض ل” عملية نصب واحتيال ” من جانب مؤسسة مالية جعلته ينفر من كل الإدارات “، قال إنه متفائل جدا في ضوء الحرص الملكي على ضمان كل حقوق مغاربة العالم . وتابع أن خطاب جلالة الملك الأخير حدد كل مشاكل مغاربة العالم بشكل صريح وبدون لف ولا دوران ، خاصة ما تعلق بالاستخفاف بمصالح أفراد الجالية، أو سوء معاملتهم .
وأشار إلى أن ما يفرح فعلا هو إصرار جلالة الملك على محاسبة كل من يثبت تقصيره في تقديم الخدمات للمغاربة خارج الوطن خاصة داخل القنصليات ، وكذا التعامل بكل صرامة وحزم مع كل من يحاول التلاعب بمصالحهم أو استغلال ظروفهم عند عودتهم لأرض الوطن ، وذلك عملا بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.
واعتبر من جهة أخرى أن زيارة الأهل والأصدقاء ، خاصة خلال فترات الصيف ، لها طعمها الخاص لكونها تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة للمهاجرين الذين يتشوقون كثيرا لمعانقة الوطن وعاداته وتقاليده العريقة.

مملكتنا.و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

الأربعاء 22 مايو 2024 - 12:36

الدورة السادسة لتظاهرة “جوائز مغاربة العالم” من 23 إلى 26 ماي بمراكش

الإثنين 20 مايو 2024 - 12:37

“ديوان أواردز”.. الكفاءات المغربية تحظى بالتكريم في بروكسيل

الإثنين 6 مايو 2024 - 16:02

تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج بلغت 27,44 مليار درهم عند متم مارس 2024 (مكتب الصرف)

الإثنين 15 أبريل 2024 - 15:57

إسبانيا .. قنصلية متنقلة لفائدة الجالية المغربية في صالامانكا