إنتفاضتا 16 غشت بوجدة و17 غشت 1953 بتافوغالت ملحمتين وضاءتين في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الإستقلال

الجمعة 14 أغسطس 2015 - 14:29

الذكرى 62 لإنتفاضة 16 غشت 1953 بوجدة، وإنتفاضة 17 غشت 1953 بتافوغالت بإقليم بركان ملحمتين وضاءتين في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، وحدثين بارزين ومتميزين سيظلان موشومين في سجل الذاكرة المغربية.

في سياق الاحتفاء بالذكرى 62 لملحمة ثورة الملك والشعب الخالدة، يخلد الشعب المغربي، يوم الأحد 16 غشت 2015 الذكرى 62 لانتفاضة 16 غشت 1953 بوجدة، وانتفاضة 17 غشت 1953 بتافوغالت بإقليم بركان.
وأبرزت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في ورقة بالمناسبة، أن الأمر يتعلق بملحمتين وضاءتين في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، وحدثين بارزين ومتميزين سيظلان موشومين في سجل الذاكرة المغربية.
وتطرقت إلى الدور الريادي والطلائعي الذي اضطلع به بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، الذي رفض الخضوع لإرادة الإقامة العامة للحماية الفرنسية الرامية إلى النيل من السيادة الوطنية وتأبيد الوجود الاستعماري في بلادنا.
وبخصوص انتفاضة 16 غشت 1953، سلطت المندوبية الضوء على ما كان لهذه الانتفاضة التي قادتها صفوة من الوطنيين من أبناء المنطقة الشرقية الذين كانوا من السباقين إلى نشر الفكر الوطني واستنبات الحركة الوطنية، من دور في تمكين هذه الربوع المجاهدة من ولوج التاريخ من بابه الواسع بالنظر لما قدمه أبناؤها من خدمات جلال ومن تضحيات جسام. فكانت بحق قلعة من قلاع المغرب الصامدة في وجه قوات الاحتلال الأجنبي التي كانت تتغيى إحكام نفوذها وسيطرتها على البلاد.
وفي هذا السياق، أوردت المندوبية مقتطفا من الدرر الثمينة التي خص بها فقيد الأمة والوطن جلالة المغفور له الحسن الثاني مدينة وجدة المجاهدة حيث قال رحمه الله ان : “تاريخ وجدة في كل سنة أو في كل حقبة كان مقرونا بالصراع الذي كنا نعرفه مدا وجزرا لغزو المغرب من هؤلاء وأولئك …”.

لقد كانت مدينة وجدة في قلب الصراع القائم بين المتربصين بحرية الوطن وبينهم وبين المكافحين من أجل استرداد حريته وعزته وكرامته، وفي طليعتهم بطل التحرير والاستقلال ورمز المقاومة جلالة المغفور له محمد الخامس، ووارث سره ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراهما.

ومما لاشك فيه، تضيف المندوبية، أن الملابسات التاريخية التي أفرزت انطلاق انتفاضة 16 غشت 1953 بوجدة، والأسباب المباشرة المؤدية إلى اندلاعها تكمن بالأساس في اشتداد الأزمة بين القصر الملكي وسلطات الإقامة العامة للحماية الفرنسية، حيث اشتد الخناق والتضييق على جلالة المغفور له محمد الخامس لإرغامه على الابتعاد عن الحركة الوطنية والكف عن التواصل والتفاعل معها بل والتنكر لها وإدانتها.

غير أن الموقف الشهم والجريء الذي عبر عنه بطل التحرير والاستقلال رضوان الله عليه سيؤدي بسلطات الاحتلال الأجنبي إلى التفكير في نفيه ومعه ولي عهده آنذاك جلالة المغفور له الحسن الثاني وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وفي هذا المناخ، بادرت الحركة الوطنية والمقاومة بوجدة إلى الإعداد الدقيق والمحكم لانطلاق وإنجاح هذه الانتفاضة المباركة حيث تم توقيت يوم 16 غشت 1953، باعتباره يوم أحد ويوم عطلة للقيام بعدة عمليات فدائية، نذكر منها مناوشة الجيش الاستعماري بسيدي يحيى وتخريب قضبان السكة الحديدية وإحراق العربات والقاطرات وإشعال النار في مخزون الوقود وتحطيم أجهزة محطة توليد الكهرباء ومداهمة الجنود في مراكزهم، ولا سيما بمركز القيادة العسكرية بسيدي زيان للاستيلاء على ما كان يوجد به من عتاد حربي.

كما شهدت مختلف مراكز المدينة مظاهرات انطلقت على الساعة السادسة مساء، وهي المظاهرات التي واجهتها القوات الاستعمارية بوابل من الرصاص، قدر بنحو 20.000 رصاصة سقط على إثرها العديد من الشهداء وجرح العديد من المواطنين.

وفي ليلة 18 غشت 1953، توفي مختنقا في إحدى زنازين الشرطة الاستعمارية، 14 وطنيا بسبب الاكتظاظ الذي نجم عن اعتقال المئات من الوطنيين. وامتدادا لهذه الانتفاضة، شهدت المناطق المجاورة لوجدة انتفاضات مماثلة، حيث عرفت مدينة بركان وتافوغالت مظاهرات حاشدة وتم اعتقال العديد من المتظاهرين من بني يزناسن ونقلهم إلى السجن الفلاحي العاذر بالجديدة.

وأوردت المندوبية أن انتفاضة 16 غشت 1953 لم تكن انتفاضة عفوية وتلقائية بل كانت منظمة ومؤطرة، انتفاضة شاركت في انطلاقها أوسع فئات وشرائح المجتمع الوجدي من عمال وفلاحين وتجار وصناع وحرفيين صغار ومتوسطين وموظفين وشملت مختلف الأعمار والشرائح، بحيث تسلح الجميع بالإيمان وبعدالة القضية الوطنية مزودين بوسائل وأدوات مواجهة بسيطة وتقليدية وهم يهللون ويكبرون: “الله أكبر”، “الله أكبر”، فكانت هذه الانتفاضة عارمة لم تكد تتسع لها كل أرجاء مدينة وجدة المناضلة.

مملكتنا .و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

الخميس 20 يونيو 2024 - 07:47

طقس الخميس .. أجواء حارة مع رياح قوية بهذه المناطق من المملكة

الأربعاء 19 يونيو 2024 - 09:31

طقس الأربعاء .. حار نسبيا بهذه المناطق من المملكة

الثلاثاء 18 يونيو 2024 - 10:26

طقس الثلاثاء .. حار نسبيا بهذه المناطق من المملكة

الإثنين 17 يونيو 2024 - 06:54

طقس الإثنين .. حار نسبيا بهذه المناطق من المملكة