أصوات صحراوية نؤمن حد اليقين بمغربية الصحراء وإستغفال الجزائر للصحراويين بات سرا يعلمه الجميع

الإثنين 9 نوفمبر 2015 - 16:31

بعفوية الصادق وصدقية الأمين في انتمائه لوطنه الأم، رفع الكثير من الصحراويين بمدينة العيون أصواتهم، خلال الزيارة الملكية، ولسان حالهم يقول، بإيمانهم حد اليقين، بمغربية الصحراء … أما الجزائر فيؤكدون أن إصرارها على استغفالهم وتوظيف شؤونهم بات سرا يعلمه الجميع.

ارتباطنا بوطننا وتعلقنا بالعرش العلوي لا ينكره إلا جاحد بنعمة العقل والبصيرة أو خائن .. لغرض في نفسه”. تلك حالة انتماء أكدها عبد الله الصالحي، أحد شيوخ القبائل الصحراوية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، مثلما جسدتها باقي ساكنة مدينة العيون، بمناسبة الزيارة الملكية، حينما صدحت، في مسيرات شعبية، بمغربية الصحراء، وطالبت الجزائر برفع يدها عن شؤون الصحراويين، والكف عن بيع الوهم لهم، لاسيما المحتجزين منهم في تندوف .. السجن الكبير.

فقد جاءت الزيارة الملكية إلى مدينة العيون كمناسبة جديدة جسد من خلالها سكان المدينة حالة الانتماء للوطن الأم هذه، بعيدا عن الأصوات النشاز التي تحاول صناعتها الثلة الحاكمة في الجزائر، التي حكمت، مع سبق الإصرار والترصد، على الصحراويين بالفتنة والتشتيت، وعلى مصالح الشعب الجزائري بالإهمال واللامبالاة وأخرجتها من دائرة اهتمامها .. الضيقة جدا، والتي لا تتسع لأكثر من معاداة المغرب والاجتهاد من أجل المساس بوحدته الترابية.

فبقدر امتنان ساكنة الأقاليم الجنوبية للعناية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذا الجزء الذي لا يتجزأ من المملكة، من خلال مشاريع تنموية ملموسة باتت معالمها بادية للعيان، بقدر ما سئمت ساكنة المنطقة من خطاب التيئيس والتشويش الذي تجتهد الجزائر الرسمية في الترويج له بين صفوف الصحراويين، غايتها في ذلك الإيقاع بهم في شرك خدمة أجندتها الخاصة، التي تراهن على إطالة أمد نزاع افتعلته في الصحراء، وتعمل على استغلاله لصرف نظر الشعب الجزائري الشقيق عن مشاكله الحقيقية، حتى لا يأبه لما يطال ثرواته من سوء تدبير واحتكار من قبل الثلة الحاكمة.

ما الذي قدمته الجزائر للصحراويين في واقع الأمر؟ يتساءل البشير النجماوي، أحد أعيان هذه القبائل، في تصريح مماثل، ويجيب : تشريد وتشتيت وفتنة طيلة أربعين عاما. حقيقة أكدها أيضا الشاب الصحراوي الخطاري ولد البشير، في تصريح للوكالة، حينما شدد على أن الصحراويين يدركون أن ما يقوم به حكام الجزائر، ساسة وجنرالات، من مناورات، ليس لسواد أعين الصحراويين، بل هي مناورات لجعل هؤلاء “وسيلة” لتحقيق غاية صرف نظر الشعب الجزائري عن أولوياته ومشاكله، ولمآرب أخرى لا تخرج عن نطاق المصالح الخاصة لهؤلاء الحكام.

لعل المسيرات الشعبية منقطعة النظير التي جابت شوارع العيون، قبل وخلال الزيارة الملكية للمدينة، للترحيب بمقدم عاهل البلاد والتأكيد على الوحدة الترابية للمملكة، لأكبر دليل على أن الخطاب المغرض الذي تطلقه الجزائر وتريد له أن ينطلي على الصحراويين قد تبدد وأقبرته أصوات باحت بمكنون أصحابها : مغربية الصحراء وملكية الصحراويين.

ويبقى تأكيد الصحراويين على مغربيتهم وعلى تشبثهم بالوحدة الترابية للمملكة، خلال الزيارة الملكية، مسوغا كافيا لإعادة طرح سؤال “استنكاري” طالما طرحه العارفون بشؤون المنطقة وبفضائل التعاون. ماذا لو سخرت الجزائر جهودها لتعزيز التعاون والتكامل المغاربي بدل معاكسة المغرب ومصالحه ؟

سؤال ربما لا يحتاج إلى جواب، لكنه يخلق سياقا منطقيا لطرح سؤال آخر، ما دام الإسقاط ممكنا. متى تستغل الجزائر “فرصة العمر” التي استغلتها دول السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية “الميركوسور” على سبيل المثال ؟، دول أدركت مبكرا ضرورة الامتثال لحتمية التكامل من خلال استثمار قواسم اللغة والجغرافيا والثقافة واختلاف الموارد وتنوعها انتصارا لمصالحها الاقتصادية والسياسية. معادلة لا ينقص، لولا شرود القراءة السياسية والاقتصادية للجزائر، سوى تنزيلها بمنطقة المغرب العربي للحصول على نفس النتيجة ما دامت المعادلة تضم نفس الأرقام.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

السبت 25 مايو 2024 - 06:02

طقس السبت .. أجواء حارة في الشرق و أمطار مرتقبة في بعض المناطق من المملكة

الجمعة 24 مايو 2024 - 08:09

طقس الجمعة .. قطرات مطرية مرتقبة في هذه المناطق من المملكة

الخميس 23 مايو 2024 - 08:44

طقس الخميس .. نزول أمطار و رياح قوية في هذه المناطق من المملكة

الأربعاء 22 مايو 2024 - 09:01

طقس الأربعاء .. أمطار ورياح قوية بهذه المناطق من المملكة