الرئيس أوبامايشيد بشجاعة السلطان المغفور له محمد الخامس الذي حقق فارقا عميقا في مواجهة حكومة فيشي

الثلاثاء 22 ديسمبر 2015 - 10:37

الرئيس أوبامايشيد بشجاعة السلطان المغفور له محمد الخامس الذي حقق فارقا عميقا في مواجهة حكومة فيشي

باسم رئيس الولايات المتحدة ، أشاد السفير الأمريكي للتسامح الديني، ديفيد سابيرشتاين، أمس الأحد بنيويورك، بشجاعة المغفور له صاحب الجلالة الملك محمد الخامس في مواجهة القوانين العنصرية لحكومة فيشي، وهو عمل بطولي “حقق فارقا عميقا، أنقذ أرواح ما لا يقل عن ربع مليون مغربي يهودي”.
وقال المسؤول الأمريكي السامي، خلال حفل تسليم جائزة الحرية “مارتن لوثر كينج أبراهام جوشوا هيشل”، الممنوحة للمغفور له صاحب الجلالة الملك محمد الخامس، إن “حكومة الولايات المتحدة فخورة بعمق هذا العمل الشجاع، وأريد هنا أن أشيد بالملك الراحل الذي اضطلع بمثل هذا الدور الحاسم في إنقاذ أرواح الطائفة اليهودية، في وقت كان يتم فيه تنفيذ المؤامرات المميتة لمحرقة هولوكوست”.
وخلال هذا الحفل، الذي تميز بالرسالة الملكية، التي تلاها، السيد أندري أزولاي، مستشار جلالة الملك، تسلمت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، هذه الجائزة باسم صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وقال سابيرشتاين إنه “شرف لي أن ألقي هذا الخطاب باسم رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، والترحيب بصاحبة السمو الملكي، حفيدة المغفور له الملك محمد الخامس، وشقيقة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الحريص على تعزيز إرث عريق للتسامح”.
وأضاف أن جلالة الملك وحكومته “هم ورثة القيادة الرشيدة للمغفور له جلالة الملك محمد الخامس”، مجددا التأكيد على “اعتراف الولايات المتحدة بجهود جلالة الملك التي ما فتئ يبذلها من أجل نشر قيم التسامح، والعيش المشترك، والوسطية سواء بالمغرب أو على الصعيد الإقليمي”.
وأشاد السيد سابيرشتاين لكون المغرب، القوي بقيادة جلالة الملك محمد السادس، أبان أن المسلمين واليهود وآخرين “يمكن أن يعيشوا ويتعايشوا في جو من السلام والانسجام ضمن مجتمع متعدد”، مبرزا “الجهود المحمودة والمثيرة للإعجاب للمملكة في مجال مكافحة التطرف العنيف، خصوصا عبر تكوين الأئمة بالعديد من البلدان الإفريقية”.
وتابع أن جهود المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، لذات أهمية كبرى بالنظر إلى “أننا نعيش في حقبة أبعد ما تكون عن الحياد، حقبة لا تتغاضى فيها المخيلة الجماعية لمجتمعاتنا عن آفاق الاقصاء والإخفاق”، داعيا إلى نشر قيم الحوار “بين حضاراتنا وثقافاتنا وأدياننا”.
بهذا الصدد، ذكر بأن المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، قام مؤخرا بترميم بيع ومقابر اليهود، مبرزا أن هذه العملية الواسعة النطاق تعد “مثالا حيا” على التسامح الذي يميز المملكة ضمن محفل الأمم.
ولاحظ أن الطائفة اليهودية المغربية تعد الأكثر دينامية في العالم العربي ، وذلك “بفضل الحرية التي يتمتع بها أفرادها كمواطنين مغاربة”.
وأشار إلى أن المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، خلق الظروف المواتية “لإحداث ترياق ضد العنف والظلم”، معتبرا أن المملكة، التي تعد ملاذا للسلام تتعايش فيها مختلف الطوائف الدينية، تمثل نموذجا في هذا الصدد.
وخلص إلى أن “العمل الذي قام به جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، والذي يواصله اليوم حفيده، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يضيء الطريق، ويبعد شبح الظلامية، ولهذا أود أن أعبر لكم، صاحبة السمو الملكي، عن تشكرات الولايات المتحدة”.
وجرى الحفل، الذي احتضنه كنيس بناي جيشورون، المتواجد بقلب مدينة نيويورك، بحضور على الخصوص السادة سيرج بيرديغو، السفير المتجول لصاحب الجلالة، ورشاد بوهلال، سفير المغرب بالولايات المتحدة، وعمر هلال، سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، والعشرات من الدبلوماسيين والجامعيين والفاعلين في المجتمع المدني، الذين يمثلون الجاليتين اليهودية والمسلمة المقيمة بالولايات المتحدة وكندا.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

السبت 18 مايو 2024 - 19:07

‏فرنسا-المغرب .. توقيع اتفاق حول الإنتاج المشترك والتبادل السينمائيين

السبت 18 مايو 2024 - 17:26

السيد أخنوش يترأس الوفد المغربي المشارك في المنتدى العالمي العاشر للماء بإندونيسيا

السبت 18 مايو 2024 - 13:44

كيغالي .. المغرب، بفضل الرؤية المستنيرة لجلالة الملك، قادر على أن يصبح بلدا رائدا في إنتاج الطاقة منخفضة الكربون (السيد مزور)

السبت 18 مايو 2024 - 10:52

لجنة الـ24 .. اتحاد جزر القمر يجدد تأكيد دعمه لمخطط الحكم الذاتي