الدورة الثالثة للمنتدى الاقتصادي المغـــــربي الغينــــــي بكوناكري

الأربعاء 20 يناير 2016 - 11:35

المنتدى الاقتصادي المغـــــربي الغينــــــي بكوناكري

إن منتدى الأعمال المغربي-الغيني يعكس إرادة البلدين لبناء شراكة مستدامة وواعدة، ومفيدة للطرفين، ترفدها وتحميها دعامة من القيم المشتركة والمتقاسمة.

وأوضح السيد بوسعيد، في كلمة بمناسبة انعقاد الدروة الثالثة لمنتدى الأعمال المغربي-الغيني، أن هذا الاطار يجسد جدية وعزم الفاعلين بالبلدين على الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الثنائية إلى مستوى الرؤية المشتركة لقائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وفخامة الرئيس ألفا كوندي.

واغتنم الوزير هذه المناسبة لتهنئة غينيا التي عرفت كيف تتجاوز الصعوبات المرتبطة بوباء إيبولا، معربا عن الأمل في أن يمكن خبر القضاء على هذا الوباء من تسريع وتيرة الانتعاش الاقتصادي للبلاد، بفضل السياسة الممتازة للتقويم التي تنهجها الحكومة الغينية.

وقال إن انتظام اللقاءات السياسية وتلك التي تجمع بين رجال الأعمال ليس وليد الصدفة، على اعتبار أنه يعكس جودة ومستوى العلاقات بين البلدين الشقيقين، مسجلا أن هذا المنتدى يشكل مناسبة للوقوف عند التقدم الذي أحرزته المعاهدات والاتفاقيات الÜ24 الموقعة بمناسبة الزيارة الرسمية التي قام بها جلالة الملك إلى غينيا، في مارس 2014، على رأس وفد حكومي هام ومن رؤساء المقاولات.

وأعرب عن ارتياحه إزاء السرعة التي تم من خلالها بلوغ أهداف بعض الاتفاقيات، معربا عن الأمل في أن تتمكن لقاءات المتابعة المبرمجة من النجاح في تفعيل كافة الاتفاقيات في أحسن الآجال.

وأشار السيد بوسعيد إلى أن هذا اللقاء يعكس أيضا دينامية مجلس الأعمال المغربي-الغيني، مبرزا التطور الإيجابي للمبادلات التجارية بين البلدين، والتي سجلت نموا بنسبة 30 في المائة كمعدل سنوي من سنة 2011 إلى سنة 2014.

وسجل الوزير أن المملكة المغربية ملتزمة دائما بتقاسم تجاربها ومواكبة جهود الإصلاح في غينيا في إطار روح تشبثها بتعزيز علاقاتها للتعاون والتضامن مع الشعوب والبلدان الإفريقية والمساهمة، بشكل فعال، في تشييد فضاء إقليمي مستقر، يحافظ على مصادر غناه ويستفيد من رأسماله البشري.

من جهتها، أكدت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، السيدة مريم بنصالح شقرون، أن تاريخ العلاقات بين المغرب وغينيا، الذي قام على أواصر الأخوة والروابط الدبلوماسية النموذجية، ينفتح على آفاق جديدة من خلال التعاون الاقتصادي بين المقاولات بالبلدين.

وأضافت أن الزيارة التاريخية لجلالة الملك محمد السادس إلى كوناكري مكنت أوساط الأعمال بالبلدين من مباشرة تقارب هام، مبرزة أن المغرب، الذي يتمتع بتجربة ناجحة في قطاعات متنوعة من قبيل الفلاحة والصناعة الغذائية والبناء والأشغال العمومية والاتصالات والنسيج والسياحة والمعادن، مؤهل لكي يكون الشريك في هذا الاقلاع الاقتصادي الذي يأمل الشعب الغيني تحقيقه.

وقالت، في هذا السياق، إن الاستثمارات المبرمجة من قبل مجموعات الكبرى في هذا البلد الشقيق والصديق من شأنها أن تخلق شبكة حقيقية للمقاولات الصغرى والمتوسطة المغربية والغينية في أفق توسيع قاعدة هذه الاستثمارات.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

السبت 18 مايو 2024 - 19:07

‏فرنسا-المغرب .. توقيع اتفاق حول الإنتاج المشترك والتبادل السينمائيين

السبت 18 مايو 2024 - 17:26

السيد أخنوش يترأس الوفد المغربي المشارك في المنتدى العالمي العاشر للماء بإندونيسيا

السبت 18 مايو 2024 - 13:44

كيغالي .. المغرب، بفضل الرؤية المستنيرة لجلالة الملك، قادر على أن يصبح بلدا رائدا في إنتاج الطاقة منخفضة الكربون (السيد مزور)

السبت 18 مايو 2024 - 10:52

لجنة الـ24 .. اتحاد جزر القمر يجدد تأكيد دعمه لمخطط الحكم الذاتي