جنيف .. تعزيز التعاون في مجال القضاء وحقوق الإنسان محور لقاءات ثنائية لوزير العدل

الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 09:45

جنيف – أجرى وزير العدل، عبد اللطيف وهبي، اليوم الاثنين بجنيف، مباحثات ثنائية مع وزراء ومسؤولين، انصبت أساسا على تطوير العلاقات في مجال الإدارة القضائية وآليات النهوض بحقوق الإنسان.

وجاءت هذه المباحثات على هامش مشاركة الوفد المغربي في أشغال الدورة 55 لمجلس حقوق الإنسان الذي يترأسه المغرب، في شخص السفير الممثل الدائم للمملكة بجنيف، عمر زنيبر.

وتناول لقاء وزير العدل مع نظيره المالي مامودو كاسوغي تقييم حصيلة التعاون بين البلدين في مجال القضاء واستشراف آفاقه المستقبلية، من خلال تكثيف تبادل الخبرات والتجارب ذات الصلة لتحديث النظام القضائي وتعزيز قدراته، والحكامة، ورفع مستوى كفاءة الإدارة القضائية.

وأشاد وزير العدل المالي بأهمية نقل التجربة المغربية في مجال الإدارة القضائية وتعزيز إطار التفاهم بين الوزارتين، معربا عن رغبة بلاده في مواكبة المملكة لمسار التحول الرقمي للعدالة في مالي والاستفادة من التجربة المغربية في إعداد التقارير الدولية في مجال حقوق الإنسان وكذا التعاون في مجال حماية الطفولة وتدبير الهجرة.

على صعيد آخر، استعرض وزير العدل مع نظيره الغابوني بول ماري غونجوت، العلاقات الوطيدة بين البلدين مع التأكيد على التزام الطرفين بتعزيز التعاون القضائي في أفق النهوض بمنظومة العدالة.

وسجل الوزيران الجهود التي يبذلها البلدان في تعزيز الحكامة القضائية وتحسين الإدارة القضائية، معربين عن إرادتهما لتوطيد تبادل الخبرات والتجارب خدمة للمصالح المشتركة.

وأثنى وزير العدل الغابوني على قوة العلاقات بين المغرب والغابون، وأعرب عن امتنانه للاهتمام الخاص الذي يوليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، للعلاقات مع بلاده، مشددا على أهمية نقل التجربة المغربية في مجال إدارة العدالة.

كما شكل تعزيز التعاون وتبادل الخبرات في مجال الإدارة القضائية والتحديث الرقمي للقطاع محور المباحثات التي أجراها السيد وهبي مع نائب وزير العدل الفليبيني، راوول فاسكيز، وكذا مع مدير المركز الوطني لحقوق الإنسان بأوزبكستان، سعيدوف أكمل خولماتوفيتش.

وانطلقت اليوم أشغال الدورة الـ 55 لمجلس حقوق الإنسان برئاسة عمر زنيبر، السفير الممثل الدائم للمغرب الذي انتخب في يناير الماضي رئيسا للمجلس، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة دينيس فرنسيس، والمفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، ووزير الخارجية السويسري إغناسيو كاسيس.

وينظر المجلس في أكثر من 100 تقرير مقدم من الأمانة العامة للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، وخبراء في مجال حقوق الإنسان وهيئات تحقيق أخرى تتعلق بمواضيع عديدة وبأوضاع حقوق الإنسان في ما يقرب من 45 دولة. كما يعقد المجلس 23 مناقشة تفاعلية مع المكلفين بولايات الإجراءات الخاصة.

وعلى المستوى الموضوعاتي، يدرس أعضاء المجلس الذي يضم حاليا 47 دولة، عددا من التقارير حول الحق في السكن، والغذاء والحقوق الثقافية والحق في البيئة وإشكالية التغير المناخي وأوضاع المدافعين عن حقوق الإنسان وأوضاع الأطفال في النزاعات المسلحة وذوي الاحتياجات الخاصة وموضوع الميز العنصري ومعاداة الأجانب… إلخ.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

مقالات ذات صلة

الجمعة 12 أبريل 2024 - 23:46

توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة كومبلوتنسي بمدريد

الجمعة 12 أبريل 2024 - 11:54

باريس .. ترقية المهدي قطبي إلى رتبة ضابط كبير من درجة الاستحقاق الوطني

الجمعة 12 أبريل 2024 - 11:07

كييف تفتتح سفارات في القارة الإفريقية

الخميس 11 أبريل 2024 - 23:58

حكومة الكناري تقطع صمتها بخصوص المناورات المغربية