اختتام فعاليات الموسم الديني للولي الصالح مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة

الأحد 26 مايو 2024 - 22:50

مولاي بوعزة ــ اختتمت مساء اليوم الأحد ، بمولاي بوعزة ٬ فعاليات الأسبوع الثقافي والديني والعلمي للولي الصالح أبي يعزى يلنور  ٬ الذي نظم تحت شعار ” الموسم السنوي لمولاي بوعزة فضاء للإشعاع الديني والروحي والثقافي ودعامة للرأسمال اللامادي ”  .

وعرف هذا الأسبوع ٬ تنظيم ندوة علمية من طرف المجلس العلمي المحلي لخنيفرة ،حول موضوع ” التصوف المغربي .. ترسيخ للأمن الروحي وتعزيز لأدوار الصوفية في تعزيز الأمن الروحي، وتثبيت الانتماء الوطني في نفوس الأجيال، وإحياء قيم الخير والجمال بين الناس ، وتثبيت تلكم الأخلاق الرفيعة .

حيث سلط عدد من الباحثين الأكاديميين ، خلال هذه الندوة ، التي حضرها على الخصوص السيد محمد فطاح عامل إقليم خنيفرة ، والكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى و عدد من السادة رؤساء المجالس العلمية المحلية ، و منتخبون ورؤساء المصالح الامنية و الخارجية ، فضلًا عن اساتذة و باحثين غي مجال التصوف  ، الضوء على أهمية التصوف المغربي، باعتباره مكونا أصيلا وثابتا أثيلا ، من الثوابت التي انبنت عليها الهوية الدينية المغربي .

وركزت الندوة على أهمية التصوف المغربي كجزء أساسي من الهوية الدينية الوطنية، وسلطت الضوء على مناقب الشيخ أبي يعزى ودوره البارز في نشر القيم الروحية والجمالية والدفاع عن البيئة، مما ساهم في تشكيل تيار صوفي متميز بالخصوصيات الاجتماعية والثقافية المحلية.

وأكد المشاركون في الندوة على الدور المركزي لمؤسسة إمارة المؤمنين في استقرار المملكة وتعزيز قيم الإسلام المعتدل والوسطي، وأبرزوا أهمية الأمن الروحي في المغرب، الذي أصبح نموذجًا يحتذى به في العالم الإسلامي بفضل التجربة الدينية والخصوصية الإسلامية المتميزة.

كما تمّ تناول إسهامات الشيخ أبي يعزى يلنور، الذي يُعدّ رمزًا من رموز الصوفية في منطقة مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، حيث ترك بصمات كبيرة في تثبيت القيم الدينية وإيقاظ جذوة الإيمان في قلوب الناس، وقام بأدوار اجتماعية وتربوية هامة في إصلاح ذات البين ونزع فتيل الفرقة، مما زاد من محبته والتفاف الناس حوله.

وبهذه المناسبة قام السيد العامل والوفد المرافق له ، بزيارة لقافلة طبية متعددة التخصصات ، مع تقديم ورقة تعريفية حول البرنامج الوطني للتنمية المندمجة للمراكز القروية الصاعدة بالإقليم، وأهم المشاريع المبرمجة بمركز مولاي بوعزة ، مع القيام بزيارة لضريح الولي الصالح ” أبي يعزى يلنور٬”  رفعت خلالها أكف الضراعة إلى الله العلي القدير ، بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ كما رفعت أيضا أكف الضراعة إلى العلي القدير ، بأن يمطر شآبيب رحمته على جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني قدس الله روحيهما.

وعرفت فعاليات هذا الموسم السنوي برنامجا متنوعا شمل، علاوة على ندوة علمية، تنظيم ليال لفني المديح والسماع ، و ختم عدد من السلك القرآنية ، مع تنظيم قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة الساكنة المحلية المستهدفة ، بالإضافة الى حملة نظافة واسعة بمجموعة من أحياء مولاي بوعزة ، فضلا عن تنظيم النسخة الثانية من سباق الشيخ أبي يعزى يلنور على الطريق، لمساعدة المواهب الرياضية على صقل واكتشاف مواهبها، والعمل على جعل الرياضة متنفسا للصغار والكبار، بهذه المنطقة من الأطلس المتوسط .

ولم يفت رئيس جماعة مولاي بوعزة خالد الميموني في تصريح  للصحافة ٬ التذكير بأن هذا الموعد المنظم بشراكة مع جمعية أبي يعزى يلنور للثقافة والتنمية المستدامة والمجلس الإقليمي لخنيفرة ، وبتنسيق مع عمالة الإقليم، فرصة مواتية لإبراز مدى تعلق ساكنة مولاي بوعزة بالإحتفاء بالموسم خلال هذه الفترة من السنة .

وأبرز رئيس جماعة مولاي بوعزة الدور الكبير للموسم من خلال خلق دينامية إقتصادية لا مثيل لها  ، على جميع الاصعدة ، وخلق حركية متنوعة ، و رواج تجاري و انشطة مدرة للدخل ، فضلا عن دينامية سياحية ، تشكل  رافعة أساسية للتنمية بالمنطقة التي تتميز بموهلات طبيعية وبيئية، و بمقومات تاريخية ، ورصيد ثقافي مهم .

من جانبه تقدم السيد مولاي احمد تجاني نصيري بالشكر لكافة السلطات المحلية والإقليمية وجماعة مولاي بوعزة ، التي ساهمت في إنجاح هذه الأسبوع الثقافي والعلمي الموازي لموسم مولاي بوعزة والاحتفاء بالعمق التاريخي للموروث الديني والثقافي والحضاري لقبائل بوحسوسن بالنظر إلى أن موسم مولاي بوعزة سجل اسمه ضمن أكبر المواعيد والملتقيات الوطنية ذات الطابع الروحي، وأصبح عنوانا مميزا لهذه الحاضرة العتيقة التي شكلت على مر العصور مركزا دينيا وحضاريا ممتد الإشعاع.

للإشارة فأنشطة الموسم السنوي عرفت نجاحا منقطع النظير ٬ بالإضافة الى التنظيم المحكم للجهات المنظمة و جماعة مولاي بوعزة والسلطات المحلية والإقليمية التي اتخذت جميع الترتيبات لإنجاح هذا الملتقى الديني والثقافي السنوي ، حيث اكتست مولاي بوعزة حلة جديدة أضفت على شوارعها وأزقتها جمالية وبثت فيها حركية كسرت هدوءها المعتاد .

مملكتنا.م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الأحد 23 يونيو 2024 - 22:06

ساحة وطاء الحمام الشهيرة بشفشاون، توأم غرناطة وملاذ الرومانسيين

الأحد 23 يونيو 2024 - 20:20

مآل مصفاة لاسامير يسائل مستقبل صناعة التكرير والسيادة الطاقية للمملكة

الأحد 23 يونيو 2024 - 13:54

“روح ريادة الأعمال”.. موضوع ندوة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير

الأحد 23 يونيو 2024 - 12:38

فاس .. يوم تحسيسي لفائدة مرضى القصور الكلوي يبرز أهمية إشاعة ثقافة التبرع بالأعضاء