أكاديمية المملكة المغربية تحتفي بالكاتب النيجيري وول سوينكا الحائز على جائزة نوبل للآداب سنة 1986

الثلاثاء 9 يوليو 2024 - 19:56

الرباط – نظمت أكاديمية المملكة المغربية، اليوم الثلاثاء بمقرها بالرباط، مائدة مستديرة احتفاء بالكاتب النيجيري وول سوينكا الحائز على جائزة نوبل للآداب سنة 1986.

وشكل هذا اللقاء، المنظم بالتعاون مع رابطة الكتاب الأفارقة بمناسبة الذكرى التسعين لميلاد هذا الكاتب الأفريقي تحت عنوان “إفريقيا تحتفي بوول سوينكا في المغرب”، مناشبة لاستحضار مسار الأديب النيجيري البارز، وبصفة خاصة مساهمته الغزيرة في الأدب الأفريقي والعالمي.

كما أتاح اللقاء، الذي جرى بحضور العديد من الشخصيات تنتمي للوسط الثقافي والأكاديمي والاقتصادي والدبلوماسي، الفرصة للاحتفاء بموهبة وول سوينكا وروحه النقدية، فضلا عن أسلوبه في الكتابة من خلال آخر أعماله “سجلات من أرض أسعد شعوب العالم” (2021).

وبهذه المناسبة، أبرز أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، عبد الجليل الحجمري، في كلمة له، الصفات الأدبية التي يتمتع بها وول سوينكا، الذي برز طوال مساره ك”مدافع عن الثقافات الإفريقية” وكذا بنظرته الثاقبة للقارة.

كما أكد السيد الحجمري على أن هذا الكاتب النيجيري عمل من خلال كتاباته على “دحض أي شكل من أشكال الهيمنة”.

من جهته، أشاد الأمين العام لرابطة الكتاب الأفارقة، ويل أوكيديران، بهذا الشاعر والمسرحي والروائي والكاتب الساخر لموهبته وجودة كتاباته التي جعلته “مصدر إلهام بالنسبة للكتاب الأفارقة الشباب”، منوها أيضا بمكافحته للعنصرية وبأعماله التي رفعت صوت القارة على الساحة الدولية من أجل خلق روابط بين الشعوب.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أبرز الكاتب النيجيري أن هذا الاحتفاء سيسمح بتوطيد الروابط القائمة بين المغرب وغرب إفريقيا ويؤسس لاستمراريتها، مقدما كنموذج على ذلك العلاقة التي تربط المملكة المغربية بالسنغال من خلال الرئيس سانغور الذي كان مقربا منه.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعرب رافاييل ليوجيه، الأستاذ بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمدير العلمي لمعهد الدراسات المتقدمة التابع للجامعة، عن سعادته بالمشاركة في هذا الاحتفاء، مشيرا إلى أن دعوة الكاتب النيجيري البارز إلى المغرب وإلى أكاديمية المملكة تدل على أن “إفريقيا قادرة على الأخذ بيدها والانفتاح على العالم”.

وأضاف أن حصول أحد الأفارقة على جائزة نوبل للآداب يعد إنجازا كبيرا، مشيرا إلى أن الأنظار يجب أن تتجه نحو أفريقيا “التي تمتلك إمكانات هائلة لمواجهة التحديات التي تواجه العالم اليوم”.

وبالإضافة إلى قراءة قصائد شعرية احتفاء بوول سوينكا، تميز هذا الحدث أيضا بتسليم درع أكاديمية المملكة المغربية للكاتب النيجيري البارز.

وُلد وول سوينكا في 12 يوليوز 1934 في أبيوكوتا بنيجيريا، والتحق بكلية “كوفرمنت كوليج” وجامعة “كوليج ديبادان”، قبل أن يتخرج سنة 1958 بحصوله على شهادة في اللغة الإنجليزية من جامعة ليدز في إنجلترا. وعند عودته إلى نيجيريا، أسس فرقة مسرحية وكتب أول مسرحياته الرئيسية “رقصة الغابات ” (1991)، ثم تلتها عدة مسرحيات مثل “الأسد والجوهرة” (1968) و”تحول الأخ جيرو” (1984).

وفي مسرحية “الموت وفارس الملك” (1975)، يسلط الكاتب الضوء بشكل درامي على الصراع بين الأصالة والحداثة. وفي روايته الأخيرة “سجلات من أرض أسعد شعوب العالم” (2021)، يستخدم الكاتب أسلوبا ساخرا في التنديد بالإساءات التي يتعرض لها العقل ومتعة العيش.

ويدرّس البروفيسور وول سوينكا حاليا في الجامعة الأمريكية في أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

الثلاثاء 16 يوليو 2024 - 11:41

إقليم مديونة .. تدشين وإطلاق مشاريع تنموية بمناسبة تخليد الذكرى ال 25 لعيد العرش المجيد

الثلاثاء 16 يوليو 2024 - 11:22

اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تستقبل مجلس الصيادلة الإحيائيين والغرفة النقابية للإحيائيين

الثلاثاء 16 يوليو 2024 - 09:30

إقليم العيون .. حوالي 550 مستفيدا من المرحلة الثانية للبرنامج الوطني للتخييم 2024

الثلاثاء 16 يوليو 2024 - 08:53

إقليم تزنيت .. حوالي 300 مستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات