تشكــيـــل الحكومات بين رجـــال السياسة ورجـــــال الدولة

آخر تحديث : الخميس 12 يناير 2017 - 1:41 مساءً

تشكــيـــل الحكومات بين رجـــال السياسة ورجـــــال الدولة

تؤكد كل نظريات علم السياسة أن هناك فرقا منهجيا كبيرا بين السياسي ورجل الدولة في تدبير ملفات الأزمات. منهجية السياسي ترتبط دائما بالفعل الانتخابي وبالمصالح السياسية الآنية الضيقة وبإقصاء الآخر، وبالبحث الدائم عن تأزيم الوضع لربح بعض المكاسب السياسية أو المادية أو الاجتماعية عبر اتخاذ قرارات متسرعة أو القيام بمناورات تكتيكية.

أما رجل الدولة فهو شخصية كارزماتية تتوفر فيه شروط القيادة الاستراتيجية والمقاربة الشاملة للقضايا والتريث والتعقل وعدم اتخاذ القرارات المتسرعة أو إصدار بلاغات ردود الفعل. إضافة الى تدبيره للملفات بكيفية متزنة وموضوعية وحكيمة لا تضر بمصالح العباد والأوطان.

من هنا يتبين أن الفرق بين السياسي ورجل الدولة هو مسألة عقليات ومقاربات استراتيجية أو تكتيكية ورؤى موضوعية أو ذاتية والاختيار بين مصالح الحزب ومصالح الوطن. أقول هذا الكلام لأن مغرب اليوم بحاجة إلى رجال دولة يخرجون البلد من الأزمات، بعيدا عن اتخاذ أي قرار وإصدار أي بلاغ متسرع أو كرد فعل، وليس بحاجة إلى سياسيين ما أن يخرج المغرب من أزمة حتى يتسببون في أخرى عبر المتاجرة بالمواقف والبحث عن المواقع والغنائم واتخاذ القرارات المتسرعة والبراغماتية.

وأعتقد أن تشكيل الحكومة التي دخلت النفق المسدود نتيجة قرارات أنانية وتكتيكية ومواقف سياسوية يتطلب العودة إلى تحكيم العقل والمنطق، وتقديم تنازلات متبادلة. وكما أكد ماكس فيبر في نظرياته حول الفكر السياسي، فإن رجالات الدولة لا يصلون إلى مواقع السلطة من فراغ، بل هم نخبة تفرزهم الاختيارات الصعبة والظروف الحرجة ليكونوا رجال إيجاد الحلول وليس رجال البحث عن الأزمات.

*ميلود بلقاضي أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس

مملكتنا.م.ش.س

2017-01-12 2017-01-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: