ضعف إستقطاب المغـــــرب لخبراء أجانب في التكنولوجيّات

آخر تحديث : الإثنين 10 أبريل 2017 - 9:07 مساءً
Advert test

ضعف إستقطاب المغـــــرب لخبراء أجانب في التكنولوجيّات

كشف تقرير حديث أصدره المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال “انساد”، عن تأخر كبير يطال قدرة المملكة على اجتذاب المواهب والكفاءات البشرية الأجنبية القادرة على تقديم الإضافة وإعطاء دفعة قوية من خلال استعمال الوسائل التكنولوجية، بعد ما وضع المغرب في مرتبة متأخرة جدا مقارنة مع البلدان المحيطة به.

وحلّ المغرب في الرتبة 96 عالميا بتحصيله على ما مجموعه 35.09 نقطة في مؤشر ضم 118 بلدا تم قياس مدى إمكاناتها وقدرتها على استيراد الأطر العلمية القادرة على تحديث إدارة الأعمال بالمغرب باستخدام الوسائل والتقنيات التكنولوجية المتطورة، ما يعني أن سياسية الاستفادة من الخبرة الأجنبية المعمول بها بالمملكة لا تزال قاصرة ومحتشمة مقارنة مع دول الجوار.

وتصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة قائمة البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بحصولها على المركز الـ19 عالميا وفقا للمؤشر ذاته الذي أسهمت فيه مؤسسة سويسرية متخصصة في مجال تدبير الموارد البشرية.

وجاءت دولة قطر ثانية على مستوى المنطقة نفسها، بحلولها في المركز 21 عالميا وهي المؤشرات التي تعكس الاعتماد المتزايد للبلدان النفطية على الخبرات الأجنبية، خاصة في مجال تنويع الاستثمارات والصناعات المحلية في ظل إكراهات الانخفاض الذي تشهده أسعار النفط منذ أزيد من سنة.

ومقابل ارتفاع هجرات الأدمغة صوب منطقة الخليج، تبدو نسبة حضور هذه الفئة من الأطر البشرية سواء الأوروبية أو الأمريكية أو حتى الآسيوية ضعيفة بمنطقة شمال إفريقيا، حسب نتائج الدراسة التي تهم الفترة الممتدة ما بين سنتي 2016 و2017، إذ لم تتجاوز تونس المرتبة 77 عالميا بتقدم طفيف على المملكة، بعد ما حصلت على مجموع نقط بلغ 40.09، فيما جاءت الجارة الشرقية في المركز السابع بعد المائة برصيد 31.57 نقطة.

وكشف مؤشر “انساد” الدولي، فيما يخص أكثر الدول اعتمادا على الكفاءات الدولية، عن تصدر سويسرا للمؤشر بحصولها على 74.55 نقطة متفوقة على دولة آسيوية صاعدة هي سينغافورة التي تحصلت على 74.09 نقط، تلتها المملكة المتحدة التي تملك قدرة جذب عالية للأطر البشرية من مختلف دول العالم، حسب ديباجة التقرير ذاته.

مملكتنــــا.م.ش.س/هسبريـــس

Advert test
2017-04-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: