ما يجب أن يتجنبه المنتخب المغربي في لقاء الحسم أمام التوغو

آخر تحديث : الجمعة 20 يناير 2017 - 11:15 صباحًا
Advert test

ما يجب أن يتجنبه المنتخب المغربي في لقاء الحسم أمام التوغو

على بعد أقل من 24 ساعة من المقابلة الحاسمة التي سيخوضها المنتخب الوطني المغربي، والتي تسعى العناصر الوطنية من خلالها لتحقيق الفوز من أجل إنعاش حظوظه بهدف التأهل للدور الثاني من جهة وأيضا لاستعادة نغمة الانتصارات الغائبة عن المغاربة بالكان منذ 5 سنوات عندما يواجه منتخب التوغو، غدا الجمعة على ملعب “أوييم”، ضمن ثاني مواجهات المجموعة الثالثة بأمم إفريقيا بالجابون. 

ثلاثة أشياء يجب على المنتخب الوطني أن يتجنبها في لقاء الغد أمام التوغو:

– التسرع وعدم التركيز من بين النقاط السوداء التي تؤثر على لاعبي المنتخب الوطني، تسرعهم في إنهاء الهجمات والفرص التي تتاح لهم، حيث تتسم هذه محاولات المنتخب بالعشوائية والرعونة وعدم التركيز أمام مرمى الخصم، مما يرفع من نسبة الضغط عليهم مع مرور الوقت خاصة أنهم ملزمون بتسجيل نتيجة إيجابية تنعش حظوظهم في العبور للدور الثاني . – الثقة في النفس الزائدة دائما ما يسبب الأداء الجيد للمنتخب وهيمنته على المباراة في زيادة ثقة اللاعبين في أنفسهم، وهو ما يدفعهم للتراخي في شوط المباراة الثاني، كما رأينا في المباراة الماضية أمام منتخب الكونغو الديموقراطية، حيث قدم المنتخب الوطني شوطا رائعا ثم انخفض المستوى في الشوط الثاني وأهدر عديد الفرص. – نزول الرتم وانخفاض المستوى المنتخب كان يعاني في المقابلة السابقة من غياب الفعالية، حيث خلق فرصا عديدة سانحة للتسجيل في نهاية المباراة لكنها أهدرت بشكل فضيع. ويرجع ذلك لغياب الطراوة البدنية العالية عن غالبية اللاعبين، لأنه عندما يتعذر عليك الحلول الجماعية تلجأ للحل الفردي. لذا يجب على لاعبي المنتخب أن يسيروا المباراة حسب طاقتهم البدنية والذهنية، كي يتفادوا نزول النسق الذي قد يؤدي إلى نهاية مغامرتهم في البطولة الإفريقية.

مملكتنا.م.ش.س/الأيام 24

Advert test
2017-01-20 2017-01-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: