معـــرض يوثــــق تاريـــخ الخــط العربـــــــــــي  

آخر تحديث : السبت 15 يوليو 2017 - 11:47 مساءً

معـــرض يوثــــق تاريـــخ الخــط العربـــــــــــي  

 قال رامي النمر صاحب دار النمر الثقافية في بيروت “كي يبقى تراثنا وحضارتنا الشرقية الإسلامية راسخين في ذاكرة أبنائنا أنشأت هذه الدار وافتتحت ذلك المعرض”، بهذه العبارات لخص هدفه من معرض “مِداد: فن الخط العربي في الحياة العامة والخاصة”.

وأضاف رجل الأعمال والمصرفي الفلسطيني المقيم في بيروت منذ ولادته أن مشروع عائلته سعى إلى الحفاظ على تراث المنطقة الثقافي وإرثها الحضاري بما يمثّله من تعايش بين جميع الأديان والطوائف.

وأوضح النمر أن جميع مقتنيات المعرض اشتراها من عدة دول ومصادر. وقال “يضم المعرض مخطوطات تعود إلى البدايات الأولى للخط العربي وأقدم ما عندي يعود إلى القرن الثامن الميلادي”. ولفت إلى أن “أقدم خط عربي هو الحجازي، لكنه غير موجود في المجموعة المعروضة، كما توجد نماذج من الخطوط المكتوبة على الجلد ومن جميع المناطق العربية”. وأشار إلى أن معرض “مِداد: فن الخط العربي في الحياة العامة والخاصة” يضم نماذج من مراحل تطور الخط عبر الزمن من الجلد حتى الورقيات.

وقال النمر عن هذه النماذج “لدينا الخط الكوفي والمدرسة الحديثة للخط الكوفي، كذلك الخط الريحاني والمملوكي، الثلث، ثم العثماني، ثم الفارسي، وهنالك المغولي الذي شاع في الهند و الصين”.

وأضاف “لدينا كذلك إنجيل مملوكي (الأناجيل الأربعة) مدوّن بالخط العربي ولدينا كتب دينية مسيحية مكتوبة بالخط العربي، وهذه الكتب أنجزها حرفيون مسلمون ومسيحيون في مصر ولبنان وسوريا والعراق، وهي اللغة التي استخدمها المسيحيون في المنطقة على نطاق واسع في القرن التاسع للميلاد” ، واللافت في هذا المعرض هو احتواؤه على مصحف نادر كتبه شاب أفريقي، منذ عصر العبودية.

وتختبئ داخل هذا المعرض قصص كثيرة وتاريخ طويل، فلكل مخطوطة حكاية وزمن، لكن أبرز ما يُمكن استشفافه منه هو ذلك التعايش الروحي الديني المشترك الذي كان سائدا في تلك العصور قبل أن يدخل الدمار الثقافي والحربي والبشري إلى بلاد الشرق.

وأوضح النمر أن الهدف الرئيسي من المعرض، هو مخاطبة فئة الشباب تحديدا وإظهار فلسفة الخط وجمالياته، مشير إلى أنه نظّم الكثير من المحاضرات واستضاف كبار الخطاطين، ونظّم كذلك ورش عمل عن الخط العربي وفنونه للأطفال لترسيخ ذاكرتنا التاريخية الشرقية في عقولهم.

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2017-07-15 2017-07-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: