العثمانـــي يحل رفقة وفد وزاري بجهة بني ملال ـ خنيفرة من أجل طرح إشكالية التنمية بالجهة 

آخر تحديث : الجمعة 21 يوليو 2017 - 9:19 مساءً

    العثمانـــي يحل رفقة وفد وزاري بجهة بني ملال ـ خنيفرة من أجل طرح إشكالية التنمية بالجهة 

أكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، اليوم الجمعة ببني ملال، أن الحكومة تتجه لإنهاء منطق “سير للرباط” مؤكدا “لن نعطي للساكنة وعودا وردية وفضفاضة” ، مضيفا أن زيارة الوفد الحكومي لجهة بني ملال – خنيفرة تشكل فرصة للإطلاع على مختلف البرامج والمشاريع التنموية التي تخدم بشكل مباشر مصالح المواطنين وتلبي حاجياتهم اليومية.

وأوضح العثماني، في كلمة له خلال افتتاح أشغال اللقاء التواصلي مع منتخبي ومسؤولي الجهة، أن هذه الزيارة تعد فرصة للتأكيد على ضرورة تغيير مقاربة التعامل مع الشأن التنموي، بالتركيز أكثر على منهج الإنصات للمواطنين وإشراكهم في اختيار و وضع البرامج التنموية حتى تكون قادرة على استهداف الحاجيات الحقيقية للمواطنين والاستجابة لأولوياتهم.

وأضاف المتحدث ذاته، أن هذا اللقاء مع ثلة من المنتخبين والمسؤولين والمستثمرين والفاعلين في المجتمع المدني، يعد أيضا مناسبة مواتية للتداول في الشأن التنموي لجهة بني ملال -خنيفرة، والوقوف على تقدم المشاريع المبرمجة بها والإكراهات الحقيقية والإشكاليات المطروحة، وذلك بغية إيجاد أفضل السبل لمعالجتها وتجاوزها بما يخدم مصالح الساكنة.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن الجهة تتمتع بإمكانيات هائلة في المجال الفلاحي والمعدني والسياحي والصناعات التحويلية، إلى جانب توفرها على مؤهلات بشرية مهمة وواعدة.

وبعد أن أشار العثماني الى أن إطلاق هذه الدينامية الجديدة يشكل “بشائر خير لأفق تنموي واعد” سجل العثماني أن هذه الجهة لازالت تعاني من عدة تحديات ترهن مسارها التنموي ومن بينها صعوبات الولوج للمرافق الأساسية، خاصة في العالم القروي والمناطق الجبلية المعزولة، وفي مجالات الصحة والتعليم والطرق والماء وتأهيل المراكز الناشئة وضعف الأنشطة المدرة لفرص شغل قارة.

وأكد، من جهة أخرى، أن المغرب شرع في مسلسل طموح على مستوى الحكامة الترابية، عنوانه الأبرز “الجهوية المتقدمة” ينبني على دعامتين أساسيتين ومتكاملتين، وهما اللاتركيز، واللاتمركز.

وتأتي زيارة الوفد الحكومي لجهة بني ملال-خنيفرة في سياق تنفيذ البرنامج التواصلي للحكومة مع جهات المملكة الذي تم وضعه تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية للحكومة بمناسبة انعقاد المجلس الوزاري الأخير من أجل الاضطلاع عن قرب على الإشكالات التنموية الأساسية للجهات والأقاليم والتتبع المنتظم للمشاريع والأوراش التنموية بها استجابة لتطلعات الساكنة في الميادين الاجتماعية والاقتصادية والتنموية بصفة عامة.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2017-07-21 2017-07-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: