لقاء جلالة الملك مع الرئيس الفرنسي يمثل مرحلة حاسمة في الصداقة الفرنسية المغربية .

الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 11:44
أكدت النائبة الأوروبية، رشيدة داتي، أن اللقاء الذي أجراه جلالة الملك محمد السادس مع رئيس الجمهورية الفرنسية ، بعد زوال أمس الاثنين بالإيليزيه ، يمثل مرحلة جديدة حاسمة في الصداقة الفرنسية المغربية.
وأوضحت البرلمانية الأوروبية في بلاغ أن “هذا اللقاء يرسخ استئناف تعاوننا القضائي والقانوني، بإرادة من جلالة الملك والرئيس الفرنسي”.
وأشادت السيدة داتي بهذه المناسبة بعمل قائدي البلدين الذي سيسمح لفرنسا والمغرب بالعمل من جديد يدا في يد، لاسيما من أجل مواجهة التحديات الأمنية.
وقالت “في عصر ينتشر فيه الإرهاب الدولي، وتصير فيه التهديدات الإرهابية متنقلة ومتعددة الأشكال بصفة متزايدة، فإنه من مسؤوليتنا أن نوحد بشكل قوي خبراتنا، وذكاءنا ووسائلنا من أجل أمن شعبينا”.
وأكدت وزيرة العدل السابقة، بهذا الخصوص، أن فرنسا تحتاج إلى المغرب في تحقيق أمنها، ولكن أيضا في مجالات أخرى مثل مكافحة الهجرة السرية.وأضافت “في مبادراتنا وتعاوننا، علينا أن نتحلى بالمسؤولية وأن نتحد بالخصوص”.
وخلال مباحثاتهما، تطرق جلالة الملك والرئيس الفرنسي لمجموع القضايا الإقليمية والدولية، وأكدا قوة الشراكة المتميزة التي تربط المغرب بفرنسا. وأعربا قائدا البلدين عن ارتياحهما للتوقيع على الاتفاق الثنائي في 31 يناير المنصرم والذي خلق ظروف تعاون قضائي أكثر فعالية بين البلدين.

كما أكد رئيس الجمهورية وجلالة الملك عزم بلديهما على مكافحة الإرهاب سويا، وعلى التعاون التام في مجال الأمن، وفق ما جاء في البيان المشترك الصادر عقب هذه المباحثات.

مملكتنا .م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الخميس 18 يوليو 2024 - 22:50

اعادة انتخاب يائيل براون بيفيه على رأس الجمعية الوطنية الفرنسية

الخميس 18 يوليو 2024 - 21:54

اجتماع بالرياض بمشاركة المغرب لبلورة رؤية تفاوضية عربية موحدة مع شركات الإعلام الدولية

الخميس 18 يوليو 2024 - 14:42

أكرا.. انطلاق الدورة العادية الـ 45 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي بمشاركة المغرب

الخميس 18 يوليو 2024 - 09:31

مجلة نمساوية تبرز المؤهلات الاقتصادية للمملكة، “الجسر المثالي” بين أوروبا وإفريقيا