معركة الدشيرة ملحمة تاريخية جسدت وحدة المغاربة في مواجهة المستعمر

الأحد 1 مارس 2015 - 12:16

معركة الدشيرة ملحمة تاريخية جسدت وحدة المغاربة في مواجهة المستعمر، التي ألحق فيها جيش التحرير هزيمة نكراء بقوات الاحتلال، لتظل ربوع الصحراء المغربية .

تعتبر معركة الدشيرة ملحمة تاريخية جسدت وحدة المغاربة في مواجهة المستعمر، التي ألحق فيها جيش التحرير هزيمة نكراء بقوات الاحتلال، لتظل ربوع الصحراء المغربية شاهدة على ضراوتها كمعارك “الرغيوة”، و”المسيد”، و”أم لعشار”، و”مركالة”، و”البلايا”، و”فم الواد”.
ويستحضر الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير وسكان الأقاليم الجنوبية للمملكة، وهو يخلد، يوم 28 فبراير من كل سنة، ذكرى معركة الدشيرة المجيدة وذكرى جلاء آخر جندي من جنود الاحتلال الإسباني عن الأقاليم الجنوبية للمملكة، محطات تاريخية بارزة في ملحمة استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية، ويعتز بفصول وأطوار مسيرة الكفاح الوطني.
وأمام هذه الانتصارات المتتالية، لجأت قوات الاحتلال الأجنبي إلى إبرام تحالف في معركة “اكوفيون”، التي خاض أطوارها جيش التحرير بالجنوب مبرهنا عن صموده في سبيل استكمال الوحدة الترابية، تعزيزا للأعمال البطولية، وما صنعه المغاربة من أمجاد لإعلاء راية الوطن خفاقة في سمائه وعلى أرضه بقيادة العرش العلوي المجاهد.
وأبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مصطفى الكثيري، في تصريح للصحافة، بمناسبة زيارته لمدينة العيون، في إطار تخليد الذكرى 55 لمعركة الدشيرة، والذكرى 37 لجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية للمملكة، أن هذه المعركة تجسد واسطة عقد منظومة الملاحم الغراء التي تحققت بفضل النضال المستميت والتلاحم المكين بين العرش العلوي المنيف والشعب المغربي الأبي، وهي المسيرة التي تكللت بالمسيرة الخضراء وإنهاء وجود الاحتلال الأجنبي بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
وأضاف الكثيري أن الشعب المغربي، وفي طليعته أبناء الأقاليم الجنوبية، واصلوا مسيرة النضال البطولي من أجل تحرير باقي الربوع السليبة من تراب الوطن، مجسدين مواقفهم الراسخة ارتباطا بمغربيتهم وإيمانا ببيعة الرضا والرضوان الذي تربطهم بملوك الدولة العلوية الشريفة، ورافضين لكل المؤامرات التي تحاك ضد الوحدة الترابية للمغرب.
وذكر بأن المغرب قدم جسيم التضحيات في مواجهة المستعمر الذي جثم بثقله على التراب الوطني قرابة نصف قرن وقسم البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية بوسط المغرب والحماية الإسبانية بالشمال والجنوب، فيما خضعت منطقة طنجة لنظام حكم دولي، ما جعل مهمة تحرير التراب الوطني صعبة وعسيرة بذل العرش والشعب خلالها تضحيات جسيمة في غمرة كفاح متواصل طويل الأمد ومتعدد الأشكال والصيغ لتحقيق الحرية والخلاص من ربقة الاستعمار بنوعيه والمتحالف ضد وحدة كيان المغرب إلى أن تحقق الاستقلال في 16 نونبر 1955.
ولم يكن انتهاء عهد الحجر والحماية إلا بداية لملحمة الجهاد الأكبر لبناء المغرب الجديد الذي كان من أولى قضاياه تحرير ما تبقى من تراب المملكة من نير الاحتلال.
وفي هذا المضمار، كانت ملاحم التحرير بالجنوب سنة 1956، لاستكمال الاستقلال في باقي الأجزاء المحتلة من التراب الوطني، حيث استمرت مسيرة الوحدة في عهد بطل الحرية والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس الذي تحقق على يديه استرجاع طرفاية سنة 1958، بفضل العزم الأكيد والإرادة القوية والإيمان الراسخ والالتحام الوثيق بين العرش والشعب وترابط المغاربة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.
وتواصلت هذه الملحمة النضالية في عهد جلالة المغفور له الحسن الثاني، بكل عزم وإيمان وإصرار، وتكللت باسترجاع مدينة سيدي افني سنة 1969، ثم بالمسيرة الخضراء في 6 نونبر 1975، التي جسدت عبقرية ملك استطاع بأسلوب حضاري فريد يرتكز على قوة الإيمان بالحق استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى حظيرة الوطن.
وكان النصر حليف الإرادة الوطنية، وارتفعت راية الوطن خفاقة في سماء العيون في 28 فبراير 1976، مؤذنة بنهاية الوجود الاستعماري في الصحراء المغربية، لتتكلل الملحمة الغراء باسترجاع إقليم وادي الذهب إلى حظيرة الوطن يوم 14 غشت 1979.
وتواصل المملكة اليوم مسيرتها الحضارية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، دفاعا عن مقدسات الوطن، وانخراطا في المسار التحديثي للمغرب، وفقا لمتطلبات المرحلة التي تقتضي إسهام كافة فئات الشعب المغربي في مسلسل التنمية الشاملة والمستدامة، وإعلاء صروح الديمقراطية، وصيانة الوحدة الترابية، وتثبيت مغربية الأقاليم الجنوبية في ظل السيادة الوطنية.
وتتوخى أسرة المقاومة وجيش التحرير، وهي تخلد هذين الحدثين المجيدين، إبراز المعاني الجليلة من أحداث الكفاح الوطني الطافح بالأمجاد والبطولات وتعريف الأجيال الصاعدة واللاحقة والمتعاقبة بما يزخر به تاريخ المغرب من كنوز ثمينة تماشيا مع روح التوجيهات السديدة لجلالة الملك محمد السادس القاضية بضرورة إيلاء التاريخ المغربي المجيد ما هو جدير به من عناية واهتمام، والتزود بما يطفح به من قيم سامية ومعان عميقة واستلهامها في ملاحم بناء الحاضر الزاهر بتجند تام تحت القيادة الحكيمة لجلالته.
كما تتوخى استقطاب اهتمام الناشئة والشباب وأجيال الوطن الصاعدة، بهدف إشاعة روح الوطنية وفضيلة الاعتزاز بالانتماء الوطني في صفوفهم، في سياق المبادرات المعتمدة من لدن المندوبية السامية لصيانة الذاكرة التاريخية بكافة روافدها المحلية والجهوية والوطنية .

تخليد هذين الحدثين المجيدين، يبراز المعاني الجليلة من أحداث الكفاح الوطني الطافح بالأمجاد والبطولات وتعريف الأجيال الصاعدة واللاحقة والمتعاقبة بما يزخر به تاريخ المغرب من كنوز ثمينة تماشيا مع روح التوجيهات السديدة لجلالة الملك محمد السادس القاضية بضرورة إيلاء التاريخ المغربي المجيد ما هو جدير به من عناية واهتمام، والتزود بما يطفح به من قيم سامية ومعان عميقة واستلهامها في ملاحم بناء الحاضر الزاهر بتجند تام تحت القيادة الحكيمة لجلالته.

مملكتنا .م.ش.س

مقالات ذات صلة

السبت 4 نوفمبر 2023 - 17:10

ذكرى المسيرة الخضراء .. ملحمة وطنية غراء لاستكمال الوحدة الترابية للمملكة

الأحد 13 أغسطس 2023 - 13:02

الذكرى الـ 44 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، مناسبة لتأكيد التمسك الراسخ للشعب المغربي بمغربية الصحراء وبالوحدة الوطنية والترابية

الأحد 18 يونيو 2023 - 22:34

عيد الأضحى المبارك بالمغرب يوم الخميس 10 ذي الحجة 1444 هـ الموافق 29 يونيو 2023 م

الخميس 8 سبتمبر 2022 - 15:49

شخصيات دينية اسلامية ومسيحية تشيد بالدور الرائد لجلالة الملك في الدفاع عن الطابع الخاص لمدينة القدس