الذكرى ال57 لمعركة الدشيرة والذكرى 39 لجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية للمملكة .

الأحد 1 مارس 2015 - 12:29

تخليد هذين الحدثين المجيدين، يبراز المعاني الجليلة من أحداث الكفاح الوطني الطافح بالأمجاد والبطولات وتعريف الأجيال الصاعدة واللاحقة والمتعاقبة بما يزخر به تاريخ المغرب من كنوز ثمينة تماشيا مع روح التوجيهات السديدة لجلالة الملك محمد السادس القاضية بضرورة إيلاء التاريخ المغربي المجيد ما هو جدير به من عناية واهتمام، والتزود بما يطفح به من قيم سامية ومعان عميقة واستلهامها في ملاحم بناء الحاضر الزاهر بتجند تام تحت القيادة الحكيمة لجلالته.

تعتبر معركة الدشيرة ملحمة تاريخية جسدت وحدة المغاربة في مواجهة المستعمر والتي ألحق فيها جيش التحرير هزيمة نكراء بقوات الاحتلال، لتظل ربوع الصحراء المغربية شاهدة على ضراوتها كمعارك “الرغيوة” و”المسيد” و”ام لعشار” و”مركالة” و”البلايا” و”فم الواد”.
ويستحضر الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير وسكان الأقاليم الجنوبية للمملكة، وهو يخلد، يوم 28 فبراير من كل سنة، ذكرى معركة الدشيرة المجيدة وذكرى جلاء آخر جندي من جنود الاحتلال الإسباني عن الأقاليم الجنوبية للمملكة، محطات تاريخية بارزة في ملحمة استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية، ويعتز بفصول وأطوار مسيرة الكفاح الوطني.
وأمام هذه الانتصارات المتتالية، لجأت قوات الاحتلال الأجنبي إلى إبرام تحالف في معركة “اكوفيون”، التي خاض أطوارها جيش التحرير بالجنوب مبرهنا عن صموده في سبيل استكمال الوحدة الترابية، تعزيزا للأعمال البطولية، وما صنعه المغاربة من أمجاد لإعلاء راية الوطن خفاقة في سمائه وعلى أرضه بقيادة العرش العلوي المجاهد.
وأبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، في تصريح للصحافة بمناسبة زيارته لمدينة العيون في إطار تخليد الذكرى ال57 لمعركة الدشيرة والذكرى 39 لجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية للمملكة، أن هذه المعركة تجسد واسطة عقد منظومة الملاحم الغراء التي تحققت بفضل النضال المستميت والتلاحم المكين بين العرش العلوي المنيف والشعب المغربي الأبي، وهي المسيرة التي تكللت بالمسيرة الخضراء وإنهاء وجود الاحتلال الأجنبي بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
وفي هذا المضمار، كانت ملاحم التحرير بالجنوب سنة 1956 لاستكمال الاستقلال في باقي الأجزاء المحتلة من التراب الوطني، حيث استمرت مسيرة الوحدة في عهد بطل الحرية والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس الذي تحقق على يديه استرجاع طرفاية سنة 1958 بفضل العزم الأكيد والإرادة القوية والإيمان الراسخ والالتحام الوثيق بين العرش والشعب وترابط المغاربة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.
وتواصل المملكة اليوم مسيرتها الحضارية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس? دفاعا عن مقدسات الوطن? وانخراطا في المسار التحديثي للمغرب? وفقا لمتطلبات المرحلة التي تقتضي إسهام كافة فئات الشعب المغربي في مسلسل التنمية الشاملة والمستدامة? وإعلاء صروح الديمقراطية? وصيانة الوحدة الترابية? وتثبيت مغربية الأقاليم الجنوبية في ظل السيادة الوطنية.
وتتوخى أسرة المقاومة وجيش التحرير? وهي تخلد هذين الحدثين المجيدين? إبراز المعاني الجليلة من أحداث الكفاح الوطني الطافح بالأمجاد والبطولات وتعريف الأجيال الصاعدة واللاحقة والمتعاقبة بما يزخر به تاريخ المغرب من كنوز ثمينة تماشيا مع روح التوجيهات السديدة لجلالة الملك محمد السادس القاضية بضرورة إيلاء التاريخ المغربي المجيد ما هو جدير به من عناية واهتمام? والتزود بما يطفح به من قيم سامية ومعاني عميقة واستلهامها في ملاحم بناء الحاضر الزاهر بتجند تام تحت القيادة الحكيمة لجلالته.
كما تتوخى استقطاب اهتمام الناشئة والشباب وأجيال الوطن الصاعدة بهدف إشاعة روح الوطنية وفضيلة الاعتزاز بالانتماء الوطني في صفوفهم، وذلك في سياق المبادرات المعتمدة من لدن المندوبية السامية لصيانة الذاكرة التاريخية بكافة روافدها المحلية والجهوية والوطنية.

معركة الدشيرة ملحمة تاريخية جسدت وحدة المغاربة في مواجهة المستعمر، التي ألحق فيها جيش التحرير هزيمة نكراء بقوات الاحتلال، لتظل ربوع الصحراء المغربية .

مملكتنا .م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الثلاثاء 25 يونيو 2024 - 09:57

طقس الثلاثاء .. جو حار وقطرات مطرية بهذه المناطق من المملكة

الإثنين 24 يونيو 2024 - 08:25

طقس الاثنين .. استمرار الحرارة في معظم مناطق المملكة

الأحد 23 يونيو 2024 - 08:26

طقس الأحد .. جو حار بأغلب المناطق مع تشكل كتل ضبابية فوق السواحل

السبت 22 يونيو 2024 - 09:47

طقس السبت .. ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة في العديد من مناطق المملكة