خلفيات التحرك الديبلوماسي العسكري الإسباني في موريتانيا

آخر تحديث : الثلاثاء 6 مارس 2018 - 6:20 مساءً

خلفيات التحرك الديبلوماسي العسكري الإسباني في موريتانيا

يبدو أن التطور الذي يشهده الجيش المغربي يقلق إسبانيا، فقد كشفت وسائل إعلام إسبانية أمس أن المغرب طور من ترسانته العسكرية من خلال اقتناء معدات جديدة .

وذكرت مصادر اسبانية أن وفدا إسبانيا رفيع بقيادة الجنرال “فرناندو آليخاندرو”، يقوم بزيارة لموريتانيا توجت يوم أمس الاثنين بالتوقيع على اتفاقيات تتعلق بالتعاون العسكري بين مدريد وانواكشوط، لكن الملفت في هذه الزيارة أن بعض التقارير الاعلامية سربت خبرا مفاده أن الطرفين العسكريين الاسباني والموريتاني، “يحاولان بصمت” القيام بزيارة تفقدية قصيرة لمدينة الكويرة.

ويعلق محمد الزهراوي، أستاذ العلوم السياسية على هذه الزيارة بالقول إنها قد “تنذر بأزمة جديدة بين المغرب واسبانيا، متسائلا عن ما هي خلفيات هذا التحرك الاسباني في هذا التوقيت ؟ وأكد الزهراوي أنه يصعب الجزم مبدئيا في ظل شح المعطيات حول الاهتمام الاسباني المفاجئ بالجار الجنوبي للمغرب.

غير أنه من المؤكد أن التحركات الاسبانية ترتبط بالتحولات الجيواستراتيجية التي تشهدها المنطقة، ويمكن فهم التحرك الاسباني وفق السياق الحالي من خلال فرضيتين اثنتين : الاولى، وهي أن الجارة الايبيرية تحاول استغلال وتوظيف “تمرد ” ولد عبد العزيز لمحاصرة وإضعاف المغرب، وذلك، نتيجة التوجس الاسباني من التغيرات والتحولات التي عرفتها القوات المسلحة الملكية المغربية في الآونة الأخيرة إن على مستوى التسلح أو نوعية الاسلحة التي بات يمتلكها، ونظرا كذلك لقوة وجاهزية العسكر المغربي.

الثانية، اسبانيا تحاول من خلال تحركاتها الاستفزازية، أن تخلط الاوراق وأن تبعث رسائل مشفرة للمملكة للضغط عليها من أجل عدم التفكير في التراجع عن اتفاقية الصيد البحري، خاصة وأن المغرب هدد بعدم توقيع أية اتفاقية لا تشمل مناطقه الجنوبية.

وأشار المتحدث ذاته أن الحديث عن الكويرة وتسريب امكانية زياراتها في هذا التوقيت هو تهديد مبطن للمغرب، مفاده إعادة طرح الاتفاقية الثلاثية التي وقعت بين اسبانيا والمغرب وموريتانيا، لان إثارة هذا الموضوع يعني التشكيك في سيادة المغرب على اقليم وادي الذهب.

 مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-03-06 2018-03-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: