مجلس الأمن يحدد “جلسات الصحراء” … والملك يتصل بالدول الكبرى

آخر تحديث : الثلاثاء 3 أبريل 2018 - 11:16 مساءً

مجلس الأمن يحدد “جلسات الصحراء” … والملك يتصل بالدول الكبرى

تزامنًا مع إعلان الأمم المتحدة نفْيَها رصْدَ أيّ تحركات عسكرية لجبهة “البوليساريو” الانفصالية في المنطقة العازلة، كشف مجلس الأمن عن برنامجه الشهري الخاص بمناقشة قضية الصحراء المغربية، الذي حدد أربع محطات متتالية خصصت لمعالجة آخر التطورات التي يشهدها الملف قبل مناقشة الصيغة الأخيرة لقرار الأمين العام، البرتغالي أنطونيو غوتيريس.

وفي تفاصيل البرنامج المُخصص لمناقشة مجلس الأمن الدولي للقضايا الدولية العالقة، يَظهر أنه تمَّ تخصيص أربع جلسات لقضية الصحراء، تنطلق الأولى بعد غد الخميس وتهمُّ مناقشة المشاورات التي قام بها المبعوث الأممي الخاص إلى الصحراء، هورست كولر، مع مختلف الأطراف لإيجاد حل للقضية.

وبحسب ما أفاد به الموقع الرسمي للأمم المتحدة، ستنعقد الجلسة الثانية يوم الثلاثاء 17 أبريل الجاري، وستخصص لتشخيص الوضع القائم بالمنطقة وفتح نقاش استشاري مستفيض قبل البت النهائي في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة.

ومن المرتقب أن تلقي التطورات الأخيرة التي شهدها ملف الصحراء المغربية بظلالها على جلسات مجلس الأمن، قبل إصدار القرار النهائي للمجلس.

وتم تحديد تاريخ الجلسة الثالثة في يوم الأربعاء 25 أبريل. وبحسب مصادر صحافية، فقد خصصت لتبني أو تعديل آخر صيغة لقرار الأمين العام للأمم المتحدة قبل طرحه على طاولة النقاش النهائي. ومن المرتقب أن يصدر مجلس الأمن قراره بهذا الصدد في 30 أبريل الجاري، وهو اليوم الذي سيتم فيه أيضا النظر في تمديد عمل بعثة المينورسو لسنة كاملة.

وفي هذا السياق، كان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، قد أشار خلال اجتماعه بزعماء الأحزاب، أمس، إلى الرسالة الرسمية التي وجهها المغرب إلى الأمين العام لهيأة الأمم المتحدة.

وقال العثماني: “ستكون هناك اتصالات من قبل الملك محمد السادس مع الدول دائمة العضوية، وسيستمر المغرب في التعبئة إلى حين رد الأمور كاملة إلى نصابها والتنبيه لخطورة الوضع، ويبقى المغرب معبئا”.

والمعروف أن مجلس الأمن يضم خمس دول دائمة العضوية هي الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، وبريطانيا، وروسيا، والصين.

ولم تتضمّن المسودة الأولى من تقرير البرتغالي أنطونيو غوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بخصوص قضية الصحراء المغربية، الذي جرى الكشف عن بعض تفاصيله الأولية، أي مفاجآت بالنسبة إلى الجانب المغربي؛ إذ جاءت متناغمة مع الأطروحات التي كانت تدافع عنها المملكة طوال جلسات المفاوضات التي باشرها المبعوث الأممي إلى الصحراء مع أطراف النزاع.

وأكد تقرير غوتيريس أن منظمة الأمم المتحدة هي الجهة الوحيدة المخول لها الإشراف على تدبير نزاع الصحراء، وهو الموقف نفسه الذي عبر عنه الوفد المغربي خلال اللقاء الذي جمعه مع المبعوث الأممي هورست كوهلر.

مملكتنـــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-04-03 2018-04-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: