إستمرار إغلاق مسجد الحسن الثاني بمولاي بوعزة

آخر تحديث : الأربعاء 16 مايو 2018 - 2:25 مساءً

إستمرار إغلاق مسجد الحسن الثاني بمولاي بوعزة

حميد الصفا من خنيفرة

تشهد المساجد، بمختلف أحجامها ومرجعية بنائها، عتيقة أو حديثة، خلال شهر رمضان الفضيل، وعلى امتداد الجغرافية المغربية، شرقها وغربها، شمالها وجنوبها، إقبالا متزايدا لأعداد المصلين من الجنسين ومن كافة الفئات العمرية، غالبا ما تعجز عن تلبيته، وهو الارتفاع الذي سبق أن قدرته معطيات رسمية. وضعية تحاول الوزارة الوصية، بتعاون مع الجهات المسؤولة ، كل طرف من باب اختصاصاته، التغلب عليها وفق برامج وخطط عملية، تتوخى تجاوز النقص الحاصل ،راهنا، في أفق إتمام مشاريع البناء المبرمجة على المستويين المتوسط والبعيد،وذلك في إطار المجهودات المبذولة للعناية ببيوت لله، وتوفير الظروف الملائمة لإقامة الشعائر الدينية فيها، في جو من الطمـأنينة والسكينة، بعيدا عن كل ما من شأنه التشويش أو المساس بوقارها وقدسيتها…

 وككل سنة ولأزيد من عشر سنوات أزمة تطل برأسها بين ساكنة قرية مولاي بوعزة  ،ومندوبية  وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ووزارة الداخلية بسبب قرار إغلاق مسجد الحسن الثاني بحي المنصور الذهبي بجماعة مولاي بوعزة إقليم خنيفرة .

وعلى الرغم من تأسيس جمعية قادرة على إصلاح وترميم هذا المسجد ،واتباع جميع المساطر القانونية المعقدة التي وضعت أمامها , إلا أن مصالح وزارة أحمد التوفيق التي تتولى مسؤولية تدبير المساجد ، لازالت تغض الطرف من خلال مندوبها على هذا الموضوع , وفي كل رمضان يثير هذا سخطا وغضبا يعمّ عشرات المصلين المجاورين للمسجد ، ليجدوا أنفسهم جميعا يؤدون شعائرهم الدينية فوق السطوح أو بين الأزقة

 

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-05-16 2018-05-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: