أقوى رد بعد التطورات الأخيرة في الصحراء المغربية

آخر تحديث : الخميس 24 مايو 2018 - 10:03 مساءً

أقوى رد بعد التطورات الأخيرة في الصحراء المغربية

كتبت صحيفة “بولسكي ميديا ” البولونية الإلكترونية ،اليوم الخميس، أن “استفزازات البوليساريو بالمنطقة العازلة تقوض جهود الأمم المتحدة لضمان حل واقعي وعادل لقضية الصحراء المغربية” .

وأبرزت الصحيفة البولونية ،في مقال بعنوان “استفزازات متكررة لجبهة البوليساريو في المناطق العازلة “، أنه “في الوقت الذي يدعو مجلس الأمن لاستئناف عملية السلام من أجل إيجاد حل واقعي وعملي ومستدام للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، تتصرف الأطراف الأخرى في النزاع بشكل استفزازي لتقويض الجهود ،التي تبذلها هيئة الأمم المتحدة”.

وأشارت الصحيفة الى أن “المملكة المغربية أعربت عن أسفها لمحاولة البوليساريو تصعيد النزاع بمباركة كاملة من طرف بلد مجاور عضو في اتحاد المغرب العربي ، الذي يحتضن مجموعة تهدد الأمن الإقليمي برمته “، مشددة على أنه ” وبدلا من احترام مبادئ حسن الجوار والسعي لتحقيق الاستقرار في المنطقة ، تشجع الدولة المجاورة للمغرب جبهة البوليساريو على القيام بممارسات مزعزعة للاستقرار ،التي تتضرر منها المنطقة بكاملها”.

كما أشارت صحيفة “بولسكي ميديا” الى أن “المغرب سبق وأن تقدم بطلب رسمي إلى هيئة الأمم المتحدة لإجراء تحقيق دولي حول الأوضاع في المخيمات ،التي تديرها جبهة البوليساريو في تندوف ،جنوب الجزائر، ،حيث يتم احتجاز مواطنين صحراويين عنوة ، وحيث تباع المساعدات الانسانية ،التي يقدمها المجتمع الدولي ، في أسواق البلد المستضيف”.

وأكدت الصحيفة البولونية “عزم المملكة المغربية للدفاع عن وحدتها الترابية وسيادتها الوطنية على كافة أراضيها بما في ذلك أقاليمها الجنوبية ، ومطالبتها هيئة الأمم المتحدة وخاصة بعثة المينورسو بالتحقيق حول تدخلات جبهة البوليساريو المتكررة في المنطقة العازلة ، والتي باتت تهدد اتفاقية وقف إطلاق النار”. 

وحسب الصحيفة البولونية ،فإن “معلومات تم مؤخرا تداولها إعلاميا على نطاق واسع كشفت تورط “حزب الله” اللبناني في التدريب العسكري لميليشيات البوليساريو ، وهو ما وضع الجزائر وشريكه البوليساريو في موقف حرج للغاية ،و دفع أيضا البوليساريو الى البحث عن مخرج عن طريق القيام بتصرفات وأنشطة غير مسؤولة وغير واقعية ” .

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-05-24 2018-05-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: