يوتيوب صانع النجوم في عالم التواصل الإجتماعي

آخر تحديث : الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 8:10 مساءً

يوتيوب صانع النجوم في عالم التواصل الإجتماعي

صناع الأفلام القصيرة على يوتيوب يقدمون تجارب مختلفة ومواضيع متنوعة تمس حياة الجيل الجديد خلال الجلسة الختامية للمجلس الرمضاني المشترك لنادي الشارقة للصحافة.

 قدم عدد من صناع الأفلام القصيرة على يوتيوب تجارب مختلفة وقوالب مبتكرة للنجوم ومواضيع متنوعة تمس حياة الجيل الجديد والبرامج التي يجري تقديمها بأفكار غير تقليدية، وذلك خلال الجلسة الختامية للمجلس الرمضاني المشترك لنادي الشارقة للصحافة، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ومؤسسة الشارقة للإعلام.

وأكد المشاركون خلال جلسة “مشاهير يوتيوب.. التأثير والإبداع” أن المحتوى الذي يجري تقديمه عبر يوتيوب هو الفيصل في ضوء انتشار تطبيقات تصنع نجوما وأخرى يصنعها النجوم.

وتم بحث المهارات الإبداعية والابتكار لمشاهير يوتيوب التي تساهم في استقطاب الجمهور وتعزيز نشر رسالتهم وأفكارهم.

كما بحثت الجلسة أسباب لجوء الشباب إلى قنوات يوتيوب وسبب شعبية “اليوتيوبرز” ومستقبل هذا القطاع في ظل ازدحام شبكة الإنترنت بمنصات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى مستقبل قنوات يوتيوب في ظل وجود منافسة أخرى وكيفية تحقيق النجاح في هذا المجال بشكل إيجابي ومؤثر.

وشارك الأردني رجائي القواس قصة نجاحه على منصة يوتيوب التي بدأت من رغبته في إثبات قدرة الدراما الأردنية على لفت الأنظار والتميز على الساحة.

وأوضح أن غيرته على بلده كانت دافعه ليبدع ويبذل جهودا مضاعفة في العمل على المحتوى الذي يقدمه، والذي يتمثل في نقد الممارسات الخاطئة وتسليط الضوء عليها بطريقة ساخرة.

وأكد أن ما يهمه في المقام الأول، هو أن يكون ضميره راضيا عما يقدمه، مشيرا إلى أن حرية الرأي في الأردن أتاحت له مساحة واسعة من الطرح لوضعه على مائدة المعنيين.

ويلفت صانع الأفلام القصيرة إلى أنه عندما تتعامل الشركات مع مشاهير يوتيوب لعرض إعلان لثوان معدودة، فهي تتعامل مع خبرة ممتدة لسنوات عديدة، مشيرا إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي هي منصات لإبداء الرأي، والفيديو يمنح مساحة واسعة لإبداء الرأي بطريقة مميزة.

واستعرض قواس مسيرته التي بدأها في العام 2011 من خلال المخاطبة عبر طرق جاذبة في الفكرة والمحتوى، مؤكدا حرصه على تقديم محتوى مختلف كل عام، وتبنيه للعديد من المواهب الإبداعية، مضيفا أن قنوات اليوتيوب تفتقد إلى الكاتب المتخصص.

بدوره شارك صانع الأفلام عمر فاروق قصته التي بدأت في عمر مبكر قبل دخوله الجامعة، وعن برنامجه “عمر يجرب” الذي حقق نجاحا وانتشارا على يوتيوب؛ إذ تعدى عدد متابعيه مليونا و600 ألف، فأوضح أن الفكرة جاءت من بدايتها متعثرة، حيث كان يجرب لفت انتباه الناس إليه بطرق مختلفة في البداية، إلى أن توصل إلى فكرة البرنامج التي جرب فيها كثيرا من المواقف الغريبة.

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-06-05 2018-06-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: