شبيبة حزب الشعب الأوروبي تراوغ لأجل سمك صحرائنا .. فأين شبيبة أحزابنا ..؟

آخر تحديث : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 9:14 مساءً
Advert test

شبيبة حزب الشعب الأوروبي تراوغ لأجل سمك صحرائنا .. فأين شبيبة أحزابنا ..؟

يوسف حمادي / الرباط .

أحسست في لحظة أن أحزابنا ، كل أحزابنا المغربية ، فارغة من محتواها الفكرولوجي، وأن مشتل قوادها للمستقبل بَوَار ذابل القدرة ، وأنها أحزاب مجرد قنوات لتصريف الريح العابرة إبان إقامة موسم سيدي ” اقتراع ” في عامه الهارج المارج ب” النحيرة ” التي تساق إليه هدية قرابين ملفوفة في وعود النفاق والكذب ، وبعدها الرحيم الله وسيدنا ..

أحسست بذلك عندما علمت بخبر دعوة شبيبة حزب الشعب الأوروبي إلى استبعاد صحراءنا المغربية من اتفاقية التجارة الحرة التي يجري التفاوض بشأنها حاليا مع الاتحاد الأوروبي ، مدعية أن ضم صحراءنا إلى الاتفاقيات الموقعة ” سيكون إشارة سياسية للاعتراف بالضم غير القانوني لثلاثة أرباع الإقليم من قبل المغرب ” .

تصوروا معي لو حدث العكس ، وافترضنا خيالا ، أن شبيبة من شبيبات أحزابنا ” العازفة عن الإنجاب ” ، خرجت بما خرجت به شبيبة حزب الشعب الأوروبي الذي يعتبر القوة الأولى في البرلمان الأوروبي الذي يضم 48 حزبا من اليمين ويمين الوسط من 35 دولة أوروبية ، ماذا كان سيقع ..؟ كنا سنلتقي سفراء بلادنا بالـ 35 دولة المذكورة بالمطار في انتظار اعتذار المملكة وتراجعها عن ما اقترفته حكومتنا من أخطاء .

المشكل ذكرني بما قاله لي يوما أحد ( المناضلين ) الاتحاديين ، عندما توسط للعائلة لدى قائد القبيلة لإطلاق سراحي من اعتقاله التعسفي لي بسجن القيادة ، آخر الثمانينات ، بسبب النشر في الصحف ، وقال لي : ” لا تظن أن شبيبة حزبنا ستصنع منك زعيما ، فقريتك بعيدة عن الرباط والدار البيضاء ، وما عليك إلا أن تسد فمك وتجمع قلمك وتتركنا في الفرع الإقليمي للحزب مرتاحين بلا مشاكل ” . لكنني سأعرف فيما بعد أن ( المناضل ) مرخص له بحانة بيع الخمور في مصطاف الإقليم ..

وأمام مشكل شبيبة حزب الشعب الأوروبي ، أظن أنها نفس النصيحة التي نصحت بها وأنا شاب يفيض حيوية بين الشاعرين المناضلين العربي الوديع الآسفي والحبيب الفرقاني ، رحمهما الله ، هي نفسها التي يَنْصح بها زعماء أحزابنا اليوم شباب شبيبتهم ، فلا يشجعونهم ولا يدعمونهم لتحقيق أفكارهم التي تخدم مصالح الوطن وقضاياه الداخلية والخارجية . ومن ير عكس ما أقول فليجبني : أين شبيبة أحزابنا لترد على شبيبة حزب الشعب الأوروبي الذي يراوغ لأجل سمك صحرائنا اللذيذ ..؟ .

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-06-06 2018-06-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: