الثوابت الدينية المشتركة في المغرب وفي مالي موضوع ندوة بباماكو

آخر تحديث : الخميس 7 يونيو 2018 - 6:55 مساءً
Advert test

الثوابت الدينية المشتركة في المغرب وفي مالي موضوع ندوة بباماكو

باماكــــــو –  شكل موضوع “الثوابت الدينية المشتركة في المغرب ومالي ودورها في تحقيق السلام الروحي والاجتماعي” محور ندوة نظمت، أمس الثلاثاء بباماكو، وذلك بمبادرة من سفارة المملكة بمالي.

ويحتفي هذا النشاط، الذي يقام بمناسبة شهر رمضان المبارك، بالعلاقات الأخوية القائمة منذ قرون بين المغرب ومالي، بحسب المنظمين الذين أبرزوا الروابط المتينة ومتعددة الأوجه والمتجذرة في تاريخ البلدين. ونشط هذا اللقاء المتخصص في الدراسات الإسلامية المغربي، عبد الله الشريف الوزاني، الذي تطرق لدور القيم المشتركة في الحماية من الانحراف بشكل عام، ومن العنف بشكل خاص.

وأكد، في هذا السياق أن المغرب ومالي يدعوان إلى نفس قيم التسامح والانفتاح على الآخر ، مسجلا أن هذه القيم تنبع أولا من القرآن الكريم الذي يدعو إلى الأخلاق الكريمة والمودة والشفقة والرحمة والتواضع والعيش المشترك والسلام.

من جهته، ذكر سفير المغرب في مالي،  حسن الناصري، في مستهل هذه الندوة، أنه منذ بداية الأزمة في مالي قرر جلالة الملك محمد السادس بأن تساهم المملكة في استئصال الشر من جذوره، مسجلا أن هذه الإرادة الملكية تجسدت في التوقيع على اتفاقية مع مالي في 2013، من أجل تكوين 500 إمام مالي بالمغرب على أساس برنامج مستوحى بالكامل من الممارسة المشتركة للإسلام المعتدل والوسطي.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-06-07 2018-06-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: