السياحة يجب أن تبقى محركا للإقتصاد المغربي

آخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2015 - 6:17 مساءً

السياحة يجب أن تبقى محركا للإقتصاد المغربي

أكد وزير السياحة لحسن حداد أن السياحة ينبغي أن تبقى محركا للاقتصاد المغربي كما يتعين تنميتها حتى تستفيد منها جميع أنحاء المملكة.

وقال حداد، في حديث ستنشره مجلة “أفريكان بيزنس”، التي تصدر مرة كل شهرين، في عددها لنونبر – دجنبر 2015، “ينبغي أن تبقى السياحة محركا للاقتصاد المغربي لأنها تخلق الثروة ويجب تنميتها حتى تستفيد منها جميع أنحاء المملكة، خاصة من خلال الترويج لتنوع الجهات”.

وأوضح أن المغرب، بالنظر لاستقراره السياسي والإصلاحات التي باشرها، يعتبر بلدا “مزدهرا ومضيافا” مؤكدا على ضرورة إبراز العمل الإيجابي الذي تم القيام به منذ حوالي 15 سنة، والمتمثل في مسلسل الديمقراطية والإصلاحات الاقتصادية وانفتاح الحقل الديني، والذي يفسر كون المملكة “حالة منفردة في المنطقة”.

وبعد أن أشار إلى أنه بعد بلوغ عتبة 10 ملايين سائح خلال سنة 2013، فإن التوجه ظل مشجعا خلال الأشهر الموالية، أعرب عن أسفه لكون هذا التوجه لم يتم الحفاظ عليه بسبب مختلف الأحداث المرتبطة بالجماعة الإرهابية “الدولة الإسلامية” في المنطقة واعتداءات شارلي إبدو بباريس، مسجلا أن هذا الوضع “عزز الخلط بين المغرب وباقي بلدان المنطقة الأقل استقرارا، خاصة بالنسبة للسوق الفرنسية”.

وبخصوص تنويع العرض السياحي، أشار الوزير إلى أنه تم قبول محورين في هذا الصدد، يتمثلان في الجانب الثقافي والطبيعة، مضيفا أن الوزارة تواصل حاليا استراتيجيتها في مجال السياحة الطبية التي لا تزال في مهدها.

وأضاف “نرغب أيضا في تعاون أوسع مع الخطوط الملكية المغربية التي تتوفر حاليا على سياسة تسويقية خاصة حددت بتشاور مع الحكومة. نرغب في تغيير نموذج عملها ليخدم أكثر السياحة المغربية”.

وأوضح أن هذه السنة ستنتهي ب3,5 مليار درهم من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهو رقم “لا يمثل سوى ثلث استثمارات القطاع”.

وذكر حداد بأن المغرب يتوفر على 216 ألف سرير و”نريد أن نصل إلى 360 ألف أو 400 ألف سرير لأن الوجهات الرئيسية بلغت حجما حرجا وهي الرباط وفاس ومكناس وطنجة وتطوان ….

من جهة أخرى، أكد أهمية “المناخ السياحي” مشيرا إلى أن الوزارة تعمل “بتعاون مع وزارات الداخلية والنقل والثقافة والصناعة التقليدية والشؤون الخارجية والإعلام”.

وسجل أيضا العمل الذي تم إنجازه على المستوى اللامركزي من خلال توحيد مؤشرات المدن والجهات “لتوفير رؤية شمولية للقطاع والتمكن من وضع ميثاق” يساعد على المضي قدما.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

2015-10-14 2015-10-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: