معرض الفرس بالجديدة … نحو تعزيز غنى وتراث عالم الفروسية الوطني والدولي

آخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 5:50 مساءً

معرض الفرس بالجديدة … نحو تعزيز غنى وتراث عالم الفروسية الوطني والدولي

يشكل المعرض الدولي للفرس، الذي ترأس صاحب السمو الملكي الامير مولاي رشيد، اليوم الاثنين بالجديدة، افتتاح دورته الثامنة، فضاء لتعزيز غنى وتراث وأصالة عالم الفروسية على المستويين الوطني والدولي.

وإذا كانت هذه التظاهرة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تمنح للمهنيين والجمهور الواسع فرصة للاطلاع على هذا التراث الغني، فإن استمرارها واكتسابها طابعا دوليا يشكل قيمة مضافة لعالم الفروسية الذي يتجدد باستمرار دون أن يفقد ألقه التاريخي العريق.

ويتجسد هذا التوجه في انفتاح هذه التظاهرة أكثر على مختلف بلدان المعمور، وهو ما جعل المنظمين ( جمعية معرض الفرس بالجديدة ) يختارون البرتغال ضيف شرف هذه الدورة ، وذلك في أفق العمل على توطيد مجالات العمل المشترك والمساهمة بشكل فعال في تطوير الفروسية بين المملكة المغربية ومختلف دول العالم .

وبالنظر للأهمية الكبيرة التي تكتسيها هذه التظاهرة ، دورة بعد أخرى، فقد وقع اختيار المنظمين على إقامتها بمركز المعارض محمد السادس بالجديدة الذي ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم حفل تدشينه.maxresdefault

ويضم هذا الفضاء الجديد، الأول من نوعه بالمملكة، والمقام على مساحة 46 هكتارا، فضاءات للفروسية التقليدية ” التبوريدة ” والتي تمتد على مساحة 7 هكتارات، والذي يمكنه استقبال فرق ( سربات ) من مختلف الجهات، إلى جانب رواق للمعارض والمؤتمرات يمتد على مساحة 1,9 هكتار تتوزع إلى فضاءين، علاوة على موقف للسيارات يتسع لألفي سيارة.

وما دام عالم الفروسية يشكل قطاعا متكاملا تتداخل فيه الحرف بالفنون والرياضة وتربية المواشي ، فقد اختار المنظمون شعار “الفرس: فنون وحرف” الذي يتماشى مع هذا التوجه ، ومع روح المعرض وغنى المهن المرتبطة بالفرس.

ويبقى عالم الفروسية ، فوق هذا وذاك ، مجالا هاما يستفيد منه الاقتصاد والمجتمع على السواء ، حيث تساهم هذه التظاهرة وغيرها في منح مزيد من المكانة الرفيعة للخيول، وهو ما يجعلها ثمينة من حيث رقم المعاملات الذي يتم تحصيله من جانب المهنيين ومربي الخيول، وكذا من زاوية تعزيز دورها في خلق أجواء الاحتفال والتشويق خلال تظاهرات رياضية وطنية ودولية، ومختلف المهرجانات والمواسم المنظمة طيلة السنة بمختلف ربوع البلاد .

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج الدورة الحالية يتضمن ، البطولة الدولية للخيول البربرية ، والبطولة الوطنية للخيول العربية البربرية ، والمباراة الدولية لجمال الخيول العربية الأصيلة (صنف أ) ، والمباراة الدولية للقفز على الحواجز، فئة نجمة واحدة وفئة ثلاث نجوم، والتي تشكل المرحلة الثالثة للدوري الملكي المغربي المؤهلة لكأس العالم .

وتعرف دورة هذه السنة من المعرض، الذي من المرتقب أن يستقطب حوالي 300 ألف زائر من المغرب وخارجه، مشاركة أزيد من 120 عارضا مهنيا يمثلون 38 بلدا.

وسيتم خلال هذه الدورة عرض حوالي 810 أصناف من الخيول (البربري و العربي البربري و العربي الأصيل والإنجليزي) رفقة 450 فارسا، فضلا عن إقامة رواق متخصص في حرف الفرس تتخلله أنشطة فنية وثقافية وترفيهية.

مملكتنا.م.ش.س

2015-10-15 2015-10-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: