الإستراتيجية الوطنية في مجال الطاقات المتجددة مؤشر على تغير جذري للنموذج الإقتصادي المغربي

آخر تحديث : السبت 24 أكتوبر 2015 - 5:44 مساءً

الاستراتيجية الوطنية في مجال الطاقات المتجددة مؤشر على تغير جذري للنموذج الاقتصادي المغربي 

أكد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، نزار بركة بباريس، أن الاستراتيجية الوطنية في مجال الطاقات المتجددة تؤشر على تغير جذري للنموذج الاقتصادي المغربي.

وقال إن المغرب أضحى، بفضل مخططه الطموح في ميدان الطاقة الشمسية، رائدا في مجال الطاقات المتجددة، مذكرا بأن الاستراتيجية الطاقية تهدف إلى بلوغ نسبة 42 في المائة من الطاقات المتجددة سنة 2020.

كما تطرق بركة إلى عدد من الإجراءات الهامة الرامية إلى تنمية الطاقات النظيفة بالمغرب، ومنها على سبيل المثال التقليص من دعم الطاقات الأحفورية.

وأضاف أن (إعلان طنجة .. من أجل عمل تضامني قوي لفائدة المناخ)، الذي أطلق بمناسبة زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند للمغرب في شهر شتنبر الماضي، يشكل التزاما مغربيا فرنسيا من شأنه أن يعزز هذه الاستراتيجية الوطنية.

وأعرب عن استعداد المغرب لتقاسم تجربته في مجال الطاقات المتجددة، مع بلدان أخرى، وخاصة الإفريقية.

وأكد بركة على أهمية الاندماج الاقتصادي الإفريقي، مذكرا بالمشروع الضخم المتعلق بإنشاء محطة صناعة الأسمدة، الذي أنجز من قبل المكتب الشريف للفوسفاط، من أجل تحسين مستوى عيش السكان الأفارقة، والتحكم بالتالي في الهجرة الناجمة عن التغيرات المناخية.

كما سلط بركة، وهو أيضا رئيس اتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية للفرنكوفونية، الضوء على الالتزام الطموح لخمسين بلدا فرنكوفونيا، من أجل إنجاح الدورة الحادية والعشرين للمؤتمر الدولي للمناخ (كوب 21) بباريس، من بينها المغرب الذي احتل الرتبة الثالثة عالميا من حيث الالتزام بالتصدي للتغيرات المناخية.

وتندرج هذه الندوة في إطار سلسلة من الندوات في أفق مؤتمر (كوب 21).

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

2015-10-24 2015-10-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: