لقاء تواصلي بمدينة كلميم بمناسبة تخليد الذكرى ال59 لإنطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب

آخر تحديث : الأحد 22 نوفمبر 2015 - 8:49 مساءً

لقاء تواصلي بمدينة كلميم بمناسبة تخليد الذكرى ال59 لإنطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب

نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير اليوم الاحد بمدينة كلميم لقاء تواصيا مع أسرة المقاومة واعضاء جيش التحرير، وذلك بمناسبة تخليد الذكرى ال59 لانطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب. وأكد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، في كلمة بالمناسبة، أن تخليد هذه الذكرى يشكل مناسبة لاستحضار الدروس والعبر واستلهام القيم والمعاني والمثل العليا ومكارم الاخلاق، والترحم على الشهداء الذين ضحوا من أجل حرية الوطن وتحقيق وحدته الترابية. وأضاف أن هذه المناسبة التي تأتي تتويجا لعدد من الذكريات الوطنية الوازنة والمتميزة التي تم تخليدها عبر التراب الوطني، تشكل محطة لاستجلاء جوانب من النضال والكفاح وبطولات المغاربة، مذكرا في هذا السياق بالمعارك البطولية الكثيرة التي خاضها أبناء اقليم كلميم ب”همة عالية وروح وطنية صادقة مسلحين بإلايمان بعدالة قضيتهم واصرارهم على مواجهة المستعمر من اجل استكمال استقلال الوطن وتحقيق الوحدة الترابية للمملكة”. وأكد السيد الكثيري حرص المندوبية السامية على توثيق هذه البطولات ونقلها لفائدة الاجيال الجديدة والمتعاقبة التي لم يكتب لها ان تعيش هذه الفترة بغية استحضارها والاعتزاز بالاسلاف والاباء من المجاهدين والمناضلين والمقاومين الذين سطروا بمداد الفخر صفحات مشرقة من تاريخ البلاد. وأضاف ان هذا التاريخ مكون اساسي من الرأس المال اللامادي والثروة الوطنية بمضامينها المعنوية والروحية والاخلاقية والانسانية مشددا على ضرورة صيانته وتخليده “لأن الشعوب والامم قوية بتاريخها وبأمجادها وببطولاتها”. ودعا بهذه المناسبة الى مواصلة التعبئة والتجند للتصدي لمناورات خصوم الوحدة الترابية للمملكة الذين ما فتئوا يتربصون بالحقوق المشروعة للمملكة مذكرا في هذا الاطار بموقف المغرب المبدئي من قضيته الوطنية غير القابل للمساومة أو التنازل. وعلى صعيد آخر تطرق السيد الكثيري الى المكاسب التي تحققت لفائدة أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير لتحسين أوضاعها المادية والاجتماعية والصحية والعناية بأبنائها من خلال دعم المشاريع الصغرى والمتوسطة في اطار التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي. وتوج هذا اللقاء الذي حضره على الخصوص والي جهة كلميم واد نون عامل اقليم كلميم السيد محمد بنرباك، بتوزيع إعانات ومساعدات مالية على قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وذوي الحقوق استفاد منها 90 منتميا ومنتمية، وتكريم 19 آخرين منهم وذلك “اعترافا بأعمالهم الجليلة وتضحياتهم الجسام”.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

2015-11-22 2015-11-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: