Advert Test
MAROC AUTO CAR

حكيمة بلقساوي ضمن وفد برلماني في زيارة عمل لبودابيست الهنغاريا

آخر تحديث : الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 10:14 مساءً
Advert test
حكيمة بلقساوي ضمن وفد برلماني في زيارة عمل لبودابيست الهنغاريا

لحسن العثماني 

أجرت السيدة النائبة البرلمانية عن حزب الحركة الشعبية ووفد برلماني اليوم الثلاثاء 24 يونيو ببودابيست بهنغاريا في إطار العمل الدبلوماسي بحضور سفيرة المغرب مباحثات مع كاتب الدولة المكلف بالشؤون الخارجية و التجارة الخارجية الهنغاري.

Advert Test

بعد آستعراض نبذة عن العمل التشريعي و عن الإصلاحات المهمة التي عرفها المغرب في تحسين مناخ الأعمال و إصلاح المقاولة من الجانب المغربي. وفي كلمة لها، دعت السيدة حكيمة بالقساوي ، إلى تعزيز التعاون الثنائي والشراكة بين المغرب وهنغاريا في مجال الاقتصاد والإستثمار ومنها مهن الخدمات والتصنيع الغدائي..و تطوير السياسة المائية لخبرة البلدين فيها و تصديرها لباقي الدول الإفريقية بآعتبار المغرب بوابة آستراتيجية لها .

وقد أبرزا الجانبين أهمية الأمن والاستقرار السياسي الدي ينعم به المغرب ما يجعله وجهة وقبلة لكل الاستثمارات الأجنبية. كما أكد السيد كاتب الدولة المكلف بالشؤون الخارجية و التجارة الخارجية بأن المغرب شريك استراتيجي لهنغاريا في عدد من المجالات مشيرا إلى ضرورة تبادل الخبرات والتجارب في عدة مجالات.

وفي معرض النقاش أشارت السيدة حكيمة بالقساوي إلى العمل على مد الجسور بين البلدين بالتلاقح الثقافي والعلمي ،خاصة في مجال التربية والتكوين بتشجيع البعثاث الطلابية. كما ذكر أحد البرلمانيين من الوفد المغربي آلتزام الجانب الهنغاري سالفا بإمكانية الرفع من المنح للطلبة المغاربة، ما لقت استحسانا من الجانبين و ما من شأنه أن يساهم في تجويد التحصيل .

وفي عشية نفس اليوم تم لقاء عمل مع رئيس البرلمان الهنغاري وهو الرجل الثاني في اتخاد القرارات بهنغاريا بعد رئيس الوزراء حيث أبرز آستعداده للتعاون وتقوية العلاقات بين البلدين، وقد كانت فرصة لشكره عن دعمه للمغرب في الأمور التجارية مع الاتحاد الأوروبي ، وكذا الحديث عن القضية الوطنية الأولى وعن النزاع المفتعل وأن المغرب ماض في الإصلاحات وفي تفعيل الجهوية المتقدمة وأن الأقاليم الجنوبية تحظى باهتمام خاص ، وأننا كمغاربة جنود مجندون وراء ملكنا الهمام و لن نسمح في شبر من صحرائنا و في كل حبة من رمالها.

كما عقد الوفد البرلماني آجتماعا مع اللجنة الاجتماعية البرلمانية الهنغارية حيث تم تبادل التجارب في الشق الاجتماعي فيما يخص البرامج الموجهة للطبقة الهشة من أجل دعم التمدرس وأيضا كانت مناسبة لجرد القوانين التي همت محاربة العنف ضد النساء وقانون عاملات البيوت.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-06-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: