Advert Test
MAROC AUTO CAR

موازين 2019 .. لحظات من الإبداع والإمتاع بمنصة النهضة على إيقاع الموسيقى الشرقية

آخر تحديث : الخميس 27 يونيو 2019 - 12:22 مساءً
Advert test

موازين 2019 .. لحظات من الإبداع والإمتاع بمنصة النهضة على إيقاع الموسيقى الشرقية

– عماد أوحقي –

Advert Test

الرباط – عاشت منصة النهضة بالرباط، ليلة أمس الأربعاء، لحظات من الإبداع والإمتاع كانت من توقيع رائدي الموسيقى الشرقية الفنان اللبناني وليد توفيق والأردنية ديانا كرزون، وذلك في إطار فعاليات الدورة الـ 18 لمهرجان “موازين.. إيقاعات العالم”.

ففي مشهد شبيه بالعروض المسرحية وتحت وابل من التصفيقات، أدت الفنانة كرزون موالا من أغنيتها الشهيرة “خلاص ولو” من وراء الكواليس، لتظهر بعدها بشكل فجائي أمام جمهور ركز نظره صوب مدخل المنصة إيذانا بدخول موهبة ستملأ الفضاء والزمان.

وفي عرض فني لا تخطئه الأذن الفنانة ولا الوجدان الطروب، سافرت كرزون، ملتحفة بعلم المملكة المغربية، بجمهورها بين ثنايا وعوالم الموسيقى العربية الأصيلة، حيث أدت باقة من أغانيها الشهيرة، على إيقاعات صاحبتها رقصة الدبكة، من قبيل “انساني ما بنساك” و”إنت الغرام” و”وياك” و”مين بيفكرك”، إلى جانب أغنية فيروز “أنا لحبيبي”.

ولعل فورة العرض الموسيقي للفنانة كرزون كان عندما قامت بتأدية الأغنية الشعبية المغربية “جونيماغ” في مشهد يجسد لتقارب الفواصل الجغرافية بين الشرق والغرب وتقدير للموسيقى المغربية، التي بصمت على حضور قوي داخل الساحة الفنية العربية.

ولم تقف السهرة الفنية عند هذا الحد، بل انتقلت في شقها الثاني بين أعطاف الموسيقى اللبنانية، والتي كانت من توقيع الفنان اللبناني وليد توفيق الذي أسر جمهور موازين بصوته الشجي وألحانه العذبة المقرونة بكلمات شاعرية تنهل من التراث الموسيقي العربي التليد.

وقدم توفيق، الذي تعالى بصوته الحنون والشاجن الذي نفذ، بلا إستئذان، إلى وجدان الحضور، إيقاعات تسامت على ما تتيحه النوتات الموسيقية، عندما نسج أنماطا موسيقية جمعت بين الأغنية المغربية الكلاسيكية واللبنانية والمصرية.

وتفاعل الجمهور مع الأغنية الأكثر شعبية بمصر “أبوك مين يا صبية”، ومقطوعة عبد الهادي بلخياط “مسافر بيا” أداها توفيق ببراعة، بالإضافة إلى أغانيه الشهيرة من قبيل “وحدك حبيبي” و”يا بحر” و”إنزل يا جميل”، التي أعادت عقارب الساعة إلى أوج تألق الأغنية العربية.

وتعد ديانا كرزون، التي تغني باللهجات المصرية واللبنانية والخليجية والأردنية، مغنية ومقدمة برامج تلفزيونية وممثلة اكتسبت شهرة فنية، خصوصا في العالم العربي بعد فوزها بالموسم الأول من سوبر ستار 2003. و بأربع ألبومات ناجحة، أصبحت ديانا، في الوقت الراهن، واحدة من أشهر المطربات في بلدها.

من جهته، أمضى المغني والممثل اللبناني وليد توفيق معظم حياته المهنية في مصر، وهو مشهور على نطاق واسع في الوطن العربي بأدائه الحالم. وكان مروره سنة 1973 في البرنامج التلفزيوني اللبناني الشهير “ستوديو الفن” محطة انطلاق مسيرته الفنية الناجحة، كما لعب أدوارا عديدة في الأفلام المصرية العظيمة وأقام حفلات موسيقية على أعظم المسارح، في قرطاج، تونس، وكذا في الأردن والمغرب وسوريا ومصر.

ويعتبر مهرجان موازين المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أكثر المهرجانات التي طبعت تاريخ المغرب، عبر برمجة متنوعة تعرف كيف تلامس، كل سنة، أكبر عدد من الجماهير من مختلف الأجيال. فقد تم تصنيف المهرجان كثاني أكبر المهرجانات الدولية اعتبارا للحضور الذي يفوق 2.5 مليون شخص على امتداد 9 أيام من السهرات في 7 منصات موزعة بين مدينتي الرباط وسلا.

ويقدم المهرجان، الحامل لقيم السلم والانفتاح والتسامح والاحترام، ولوجا مجانيا لـ 90 في المائة من حفلاته، جاعلا من الاستفادة المجانية للفرجة مهمة أساسية. وعلاوة على ذلك، يعتبر هذا الحدث الموسيقي الوازن دعامة أساسية للاقتصاد السياحي الجهوي، وفاعلا من الدرجة الأولى في مجال صناعة الفرجة بالمغرب.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-06-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: