Advert Test
MAROC AUTO CAR

مرية ابن العافية رئيسة لجنة القوانين و الأنظمة تؤكد أن المناضلات الحركيات يتحدين التحديات

آخر تحديث : الخميس 27 يونيو 2019 - 6:54 مساءً
Advert test

مرية ابن العافية رئيسة لجنة القوانين و الأنظمة تؤكد أن المناضلات الحركيات يتحدين التحديات

لحسن العثماني – خنيفرة

Advert Test

سيعقد حزب الحركة الشعبية أيام 5و 6 يوليوز القادم ، فعاليات المؤتمر الرابع لجمعية النساء الحركيات تحت شعار” الحركيات لأجل مغرب واحد و رائد” لتجديد هياكلها ، ولمواكبة التحضيرات القبلية للجن الفرعية المنبثقةعن اللجنة التحضيرية ، يسر الجريدة الإلكترونية ” مملكتنا ” في هذا اللقاء إلقاء الضوء على مجموعة من النقط مع رئيسة اللجنة الفرعية للأنظمة و القوانين .

تعريف بالضيفة مرية آبن العافية :

– موثقة.

– مستشارة لدى البنك الدولي.

– خريجة جامعة مونبلي في قانون الأعمال.

– مديرة بمركز إبراهيم زاكوري للدراسات والابحاث في القانون العبري .

– مؤسسة المركز المغربي للدراسات القانونية.

– مؤسسة المعهد المغربي للقانونيين الفرنكفونيين.

/س/ 1 : ماهي المهام  الموكولة لكن باللجنة ؟

/ج/ 1: في إطار مواكبة التطور القانوني على الصعيد الدولي في مجال المرأة، فان القيادة بادرت إلى تأهيل القوانين الداخلية من جهة لإعطاء المثل ،و من جهة أخرى لجعل الحزب في الصدارة من الناحية الديمقراطية ، و تماشيا مع ذلك فان لجنة القوانين التي أترأسها أحدثت لهذا الغرض من اجل تحيين القانون الأساسي لمنظمة النساء الحركيات و جعله منسجما مع المعايير الدولية.

و بالطبع كان لي شرف الإشراف على أشغال اللجنة التي أبانت عضواتها على مستوى إبداعي كبير .

/س/ 2: ماهي النتائج المتوصل بها ؟

/ج/2 : مجموعة من الإصلاحات أعطت للقانون الأساسي بعد دولي بحيث أصبحت المرأة الحركية  تناضل من اجل النهوض بالمرأة القروية و تكريس مبدأ المساواة بين الرجل و المرأة في الحقل السياسي خاصة التمثيلية المؤسساتية و كذا إعادة الهيكلة للأجهزة الوطنية للمنظمة.

للإشارة فان المناضلات الحركيات عضوات فاللجنة التي أترأسها أبانت عن وعي سياسي رفيع المستوى ، وان ذلك لخير دليل على أن المعادلة بين الرجل  المرأة من الناحية التمثلية وجدت حلا بفضل جهدهن.

/س/3: ما هي التحديات المرفوعة لإنجاح المحطة الرابعة للمؤتمر ؟

/ج/3 : مما لا شك فيه أن المحطة الرابعة منعطف مهم و مصيري ليس بالنسبة للتنظيم النسائي فحسب بل أيضا بالنسبة للحزب.

في هذا السياق فان المناضلات الحركيات على بينة أن التحدي الأول يتجلى في مساهمتهن في الدفاع عن الوحدة الترابية، و تكريس مبادئ دولة الحق و القانون خاصة باستكمال البناء المؤسساتي الجهوي ، و أخيرا و ليس بأخيرا الإبداع في التنمية البشرية، ذلك جوابا على نداء جلالة الملك بوضع مشروع تشاركي للتنمية.

و لعل التشاركية تشكل المحور الأساسي إذ توجد جميع روافد الثقافة المغربية وفئات الشعب المغربي قاطبة  وراء الشعار ” الحركيات لأجل مغرب واحد و رائد”.

وفي هذا الإطار لا يخفى على احد  أن المناضلات الحركيات يتحدين التحديات.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-06-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: