Advert Test
MAROC AUTO CAR

اليوم السابع من موازين 2019 .. مجموعة الراب “ميغوس” تقدم أداء لا ينسى في حفل بيعت تذاكره بالكامل

آخر تحديث : الجمعة 28 يونيو 2019 - 3:26 مساءً
Advert test

اليوم السابع من موازين 2019 .. مجموعة الراب “ميغوس” تقدم أداء لا ينسى في حفل بيعت تذاكره بالكامل

الرباط – في أول حفل موسيقي لها بالمغرب، قدمت المجموعة الأمريكية “ميغوس”، ليلة أمس الخميس، من على منصة “أو. إل. إم السويسي”، أداء لا ينسى، لما لا وهي معشوقة جماهير موسيقى الراب التي تتوفر على 13 مليون متابع على “فيسبوك” و”إنستغرام”.

Advert Test

وحسب بلاغ لجمعية مغرب الثقافات، فإن الجمهور رحب بالفرقة ترحيبا استثنائيا وكانت أعداد الرواد كبيرة في هذه الأمسية، حيث غنت الفرقة ألبومها الأخير من إنتاج فريل وليامز وكني وست، ومن ثم، كانت فعلا احتفالية رائعة وحده مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم” من يملك سرها!.

وأشار بلاغ الجمعية إلى أن المسرح الوطني محمد الخامس اكتظ عن كامله ليلة أمس لحضور حفل الموهبة، الأمريكي ستانلي كلارك، حيث كان أداء عازف القيتار الموهوب رائعا بكل المقاييس!.

وفي فضاء سلا، جاء الدور على المعلم الكبير حميد القصري، المعروف بصوته العميق والفريد الذي أسعد رواد المهرجان. فببراعة مذهلة، تمكن الفنان من التوفيق والدمج بين إيقاعات كناوة في المغرب وألوان موسيقية عديدة بسهولة فريدة.

كما احتفلت المنصة المغربية في نفس الليلة بـ 18 عاما لفرقة فناير، وهكذا تركت موسيقى الراب للثلاثي، المؤلف من محسن تيزاف وخليفة مناني وأشرف أعراب، انطباعا قويا من خلال موسيقاها القوية وألحانها التي لا تقاوم.

وتمت مشاركة فضاء النهضة بين لبنان والمغرب، لحظات سعيدة اقتسم بطولتها المغني رامي عياش، الحائز على أكثر الجوائز العربية المرموقة، والمغنية حسناء زلاغ، اكتشاف استوديو دوزيم.

ومباشرة من لوس أنجليس، جاء رائد موسيقى نيو جاز وست كوست، عازف الساكسفون كاماسي واشنطن. حيث أثار هذا الفنان وفرقته إعجاب رواد المهرجان الذين تجمعوا أمام منصة أبي رقراق للتأمل في أسلوب الفرقة المتأرجح بين موسيقى الجاز والفانك والفري والسول والبلوز و الروك.

وفي شالة، أبهر شاهروخ موشكين غالم، الراقص والممثل والمخرج، مع موسيقيين موهوبين، المغنية عايدة نصرت وعازفة القانون كريستين زايد أو عازفة الإيقاع صخر خادم، الجمهور بأداء رائع. عرض للرقص والموسيقى لا ينسى!.

وخارج الخشبات، كان مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم” حاضرا أيضا بشوارع وساحات الرباط، فقد اقترحت مجموعة هت ستريتس إيقاعا رائعا أسر السكان والزوار، كما أثارت بلادي فنفر الإعجاب من خلال مزج الإيقاعات المغربية مع المواهب والتقاليد العظيمة للفرقة النحاسية.

ويعتبر مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم”، الذي رأى النور سنة 2001، موعدا لا محيد عنه لهواة وعشاق الموسيقى بالمغرب. فمن خلال أزيد من مليوني شخص من الحضور في كل دورة من دوراته الأخيرة، يعد ثاني أكبر التظاهرات الثقافية في العالم.

ويقترح موازين طيلة تسعة أيام، برمجة غنية تجمع بين أكبر نجوم الموسيقى العالمية والعربية، ليجعل من مدينتي الرباط وسلا مسرحا لملتقيات متميزة بين الجمهور وتشكيلة من الفنانين المرموقين.

كما يرسخ مهرجان موازين استمرار التزامه في مجال النهوض بالموسيقى المغربية، حيث يكرس نصف برمجته لمواهب الساحة الفنية الوطنية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-06-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: