Advert Test
MAROC AUTO CAR

المسكوت عنه في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية 

آخر تحديث : السبت 29 يونيو 2019 - 8:52 مساءً
Advert test

المسكوت عنه في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

الحسين أكظى

Advert Test

خرج عميد المعهد الملكي احمد بوكوس في استجواب مع احدى المواقع الإلكترونية ، صرح فيه ان المعهد سوف تتقزم أدواره بعد احداث المجلس الوطني للغات و الثقافة المغربية ، وسيصبح على شكل مديرية تابعة للاكاديمية العربية ، وعلج على منجزات المعهد منذ احداثه ، ولكن نسي السيد العميد ان هناك امور تم السكوت عنها في المعهد ، لا أحد صرح بها .

و من المسكوت عليه في المعهد هو احتكار هذه المؤسسة الملكية التي كانت مكسب للنضال الحركة الأمازيغية من طرف اشخاص او أعضاء جمعية كان مقرها في الرباط ، حيث ان أغلب او جل الموظفين و الباحثين كانوا تابعين لهذه لاعضاء هذه الجمعية ، وتم إقصاء تام لبعض روافد اللغة الأمازيغية الأخرى .

و يرون هؤلاء ان هذه المؤسسة كانت حكرا على نخب محظوظة وظفت من تشاء مستغلة حداثة انشائها ، و بالاضافة الى المسكوت عنه في المؤسسة التي حظيت منطقة أجدير بخنيفرة بخطاب الملك محمد السادس انه تم إقصاء ممنهج لكل الدراسات و الابحاث التي لم تأت من المناطق التي ينتمي إليها المتحكمين في المعهد ، حتى اصبحت ملك لهم و لابحاثهم ، فرغم المشاركات الواسعة لمجموعة من الباحثين والاطر بمنجزاتهم الفكرية ( التاريخ ، علم الاجتماع ………تدوين التراث…….،)

الا انها كان مصيرها سلة المهملات ، النخبة التي تدبر شأن المؤسسة لم تنفتح على جميع المغاربة باعتبار الأمازيغية ملك للجميع ، و الملاحظ فيما تصدره المراكز التابعة للمعهد يرى ان اغلبها بل أجملها تعد لباحثين موالين لهؤلاء كأن الأمازيغية في المغرب تنتشر في جهة معينة فقط ، إقصاء ممنهج جعل الكثير من الباحثين و المهتمين ينتظر أن تخرج مراسيم التفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية و مجلس اللغات و الثقافة المغربية حتى تعود الامور الى نصيبها .

فرغم المجهود الجبار الذي قام به بعض الغيورين في المعهد في تهيئة اللغة و معيارتها لتصبح لغة موحدة مكونة من جميع الكل الروافد الا أن القائمين على تدبير المراكز الأخرى نهجوا اساليب اخرى جعل الجميع من المغاربة يعتبرون المعهد ملكية هؤلاء.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-06-29 2019-06-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: