Advert Test
MAROC AUTO CAR

وصلات روحانية امتزج فيها فن الحضرة الشفشاونية بالموسيقى الأندلسية سافرت بأهالي أصيلة إلى عوالم حالمة

آخر تحديث : السبت 6 يوليو 2019 - 6:57 مساءً
Advert test

وصلات روحانية امتزج فيها فن الحضرة الشفشاونية بالموسيقى الأندلسية سافرت بأهالي أصيلة إلى عوالم حالمة

( مهاجر الراضي )

Advert Test

أصيلة – عاشت جماهير مدينة أصيلة، مساء أمس الجمعة، ليلة روحانية امتزج فيها فن الحضرة الشفشاونية بالموسيقى الأندلسية التي أطربت أسماع الحضور الذي غصت به قاعة مكتبة الأمير بندر بن سلطان، قادما إليها من داخل أصيلة وخارجها، وذلك في إطار فعاليات الدورة الـ41 لموسمها الثقافي الدولي.

وأدت فرقة الحضرة الشفشاونية، برئاسة أرحوم البقالي وفرقة محمد العربي التمسماني، باقات متنوعة من فنون السماع والمديح والآلة، مشكلة لوحة تراثية فريدة ومتميزة تعكس الموروث الثقافي والفني الأصيل لشمال المغرب.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعربت الفنانة أرحوم البقالي عن امتنانها لمؤسسة منتدى أصيلة على ثقتها في فرقة الحضرة الشفشاونية وعلى احترامها وتقديرها لهذا الفن العريق، مضيفة أن سهرات موسم أصيلة تشكل مناسبة سنوية لتلاقي كل عشاق الفن الراقي سواء كانوا مغاربة أو أجانب.

وقالت البقالي، الحاصلة على الجائزة الأولى في الصولفيج، إنها تسعى إلى تلقين الفن الصوفي، وخاصة الحضرة الشفشاونية، لأكبر عدد من النساء، وذلك للحفاظ على هذا الموروث العريق، علاوة على إظهاره بمستوى فني راق، وإشعاعه في جميع الفضاءات.

وأكدت أن الغاية من تأسيس هذه الفرقة لم تكن منحصرة في إخراج هذا الفن التراثي من نطاقه الضيق إلى أفق أرحب فحسب، بل رامت أيضا كسر طوق الذكورية عن الفن الصوفي، وهي اليوم تفتخر بكون فرقتها هي الفرقة النسائية الوحيدة من بين الفرق الصوفية العربية والإسلامية التي تشارك في المهرجانات العالمية وتمثل المغرب.

وفي جو يشبه كثيرا أروقة الزوايا الصوفية، في رقيها وسموها، توحدت عناصر “أخوات الفن الأصيل”، ففضلا عن جمالية الأصوات وبريقها، لا يمكن إلا أن يثير الانتباه القفطان الشفشاوني، والشَدَة، والحراز، معبرا عن التنوع الغني للزي المغربي الذي يعود إلى قرون من الزمن.

ولا تقتصر مشاركات “الحضرة الشفشاونية” على فعاليات موسم أصيلة، حيث بصمت هذه المجموعة التي تعتبر أول مجموعة فنية نسائية في المغرب، إبداعاتها في عدة ملتقيات وطنية ودولية، على غرار المهرجان العالمي للموسيقى الروحية بمدينة فاس، ومهرجان “موازين – إيقاعات العالم”، بالإضافة إلى تمثيلها للمغرب في فعاليات المهرجان الدولي للإيقاعات في برشلونة الإسبانية، ومهرجان “ليالي رمضان” في العاصمة الإماراتية (أبو ظبي)، والمهرجان الدولي للموسيقى الصوفية بقونيا في تركيا، وتظاهرات عالمية أخرى.

يذكر أن موسم أصيلة الثقافي، الذي تنظمه مؤسسة منتدى أصيلة، من 21 يونيو إلى 17 يوليوز الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يسهر منذ 41 سنة على تشجيع كل أشكال الإبداع الإفريقي، لاسيما في مجالات الشعر والفكر والموسيقى والفنون التشكيلية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-07-06 2019-07-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: