Advert Test
MAROC AUTO CAR

حليمة عسالي تهنئ النساء الحركيات بنجاح مؤتمرهن الرابع

آخر تحديث : السبت 6 يوليو 2019 - 1:12 مساءً
Advert test

حليمة عسالي تهنئ النساء الحركيات بنجاح مؤتمرهن الرابع

لحسن العثماني – خنيفرة 

Advert Test

أجمعت جل المؤتمرات الحركيات ، خلال المؤتمر النسوي في دورته الرابعة ، التأسيسي لمنظمة نساء حزب الحركة الشعبية بالصخيرات ، المنعقد أمس السبت 5 يوليوز 2019 تحت شعار: “حركيات من أجل مغرب رائد وواعد ”، على منح الثقة للخبيرة الدولية في مجال التنمية المستدامة و عضوة المجلس الوطني ، السيدة نزهة بوشارب كمرشحة وحيدة لرئاسة المنظمة ، لكفاءة المرأة ، ماقطع السبيل أمام ترشحات أخرى. حيث أكدت رئيسة اللجنة التحضيرية السيدة حليمة عسالي ، أو تاتشر حزب السنبلة ، التي أبت إلا أن تشارك النساء الحركيات عرسهن ، رغم آلتزاماتها و كونها تخوض غمار الحملة المفتوحة لشغل منصب بمجلس المستشارين ، الذي باتت قريبة للظفر به ، بآعتبارها المرشحة الأقوى ، على ضرورة انخراط المرأة الحركية في كل مجالات الحياة العامة ومن منظور عقلاني تنويري يصب في تحقيق المساواة والمناصفة، بعيدا عن أية دوغمائية منغلقة أو انعزالية عدمية أو توظيف سياسوي ديماغوجي للمرأة.

وفِي هذا السياق، أكدت السيدة حليمة عسالي ، رئيسة اللجنة التحضيرية ، أن المؤتمر الوطني الرابع للمنظمة يأتي انسجاما مع القانون الأساسي للحزب ، وهو ثمرة مجهود جماعي لكل اللجن الفرعية يعكس مدى صمود نساء السنبلة ، من أجل الوصول إلى هذه المحطة المتميزة في تاريخ حزب الحزب ، قائلة بالحرف : ” هنيئا لنا بهذا بهذا الإنجاز الجماعي و على هذه القدرة التنظيمية ، وما هو إلا منطلق لبناء مسار جديد ، يتطلب منا جميعا الإرادة و العزيمة، لتعزيز مكانة المرأة الحركية في آتخاد وصناعة القرار السياسي” .

داعية إلى ضرورة إلى نهج مقاربة تشاركية و التواصل الدائم و الآنفتاح و الإنصات للمرأة القروية و مناقشة المواضيع التي تخصها ، وكذا الوقوف على الإكراهات والمعاناة التي تعيشها، للخروج بتوصيات من أجل وضع استراتيجيات للآشتغال درء لكل ما يعيق تنمية المرأة.

كما أوضحت ، رئيسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر، إن كان من بين أولويات عضوات اللجنة التحضيرية ضمان نجاح أشغال هذه اللجنة والوصول بالنساء الحركيات إلى تنظيم مؤتمر وطني يجسد وزن الحزب تنظيميا، مؤكدة أن اللجنة التحضيرية وكذا اللجان الفرعية المنبثقة عنها تكونت تفعيلا للدينامية المتجددة لحزب الحركة الشعبية ، وتماشيا مع توجهات الحزب، وخاصة تلك المتعلقة بإرساء هياكله وتنظيماته الموازية.

كما أشارت “إنه من بين الأهداف الرئيسية لتحقيق التنمية المستدامة هناك هدف تحقيق التكافؤ الكامل بين الرجال والنساء على مستوى حقوق الإنسان وحقوق المواطنة؛ فتمكين المرأة وإسهامها الكامل والمتكافئ في كافة النشاطات السياسية، بما في ذلك الإسهام في صناعة القرار الحزبي والمشاركة في تدبير الشأن العام بجانب الرجل، شرط أساسي لتحقيق مبدأي المساواة وتكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة”، مضيفة “المشاركة السياسية للنساء اليوم تحتاح للمزيد من الجرأة، لأننا نؤثت لقيادات نسائية تتحمل المسؤلية الفعلية داخل الأجهزة التنفيدية للأحزاب وخاصة والآستحقاقات القادمة .

كما نوهت على أن الأمانة العامة ظلت و ستظل ، عازمة على العمل والمساهمة إلى جانب المنظمة من أجل آستنهاض همم النساء كما الشباب والكفاءات لغاية بلورة عملية للقيم والمبادئ والتوجهات والأهداف التي تأسست على ضوئها مرجعية الحزب، مبرزا أن هذه المرجعية، التي تنطلق في شأن قضية المرأة، من أن لا ديمقراطية ولا عدالة اجتماعية ولا مواطنة كاملة بدون وضع المرأة إلى جانب الرجل في قلب المعادلة التنموية وإشركها في آتخاذ القرارات السياسية.

كما ذكرت تاريخيا ، أن الحزب تبنى مبادرة تفعيل دور المرأة في العمل السياسي منذ الخمسينيات ، وكان لها الشرف في تأسيس ووضع لبنات هذه المنظمة منذ 2004واستضافت نخبة من الكفاءات التي منهن من فقد نحبهن ومنهن من ينتظر ومابذلوا تبديلا.

وآختتمت كلمتها الآفتتاحية ، بالإشارة إلى حجم التحديات التي تنتظر المكتب التنفيذي الجديد ، وبحث سبل معالجة تلك التحديات لتيسير انطلاقتها لأداء دورها على الوجه الذي يمكنها من المشاركة الحقيقية والفاعلة في تنمية المجتمع. 

قائلة : إننا نتطلع الى إفراز مكتب قوي و منسجم و بلورة خارطة طريق تكون بمثابة المنهج والسند والمرجعية الراسخة للمرأة ، تضم في طياتها حلولا عملية و تطبيقية لتجسيد شعار المؤتمر ” حركيات من أجل مغرب رائد و واعد”

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-07-06 2019-07-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: