Advert Test
MAROC AUTO CAR

ماكرون يبدي لروحاني “قلقه البالغ” حيال تطورات الملف النووي الايراني

آخر تحديث : الأحد 7 يوليو 2019 - 11:09 مساءً
Advert test

ماكرون يبدي لروحاني “قلقه البالغ” حيال تطورات الملف النووي الايراني

باريس –  أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظيره الإيراني حسن روحاني، اليوم السبت عن “قلقه البالغ في مواجهة خطر إضعاف الاتفاق النووي” الموقع مع إيران و “العواقب التي ستلي ذلك بالضرورة”، وفق ما أعلن قصر الإليزيه.

Advert Test

وخلال مكالمة هاتفية استمرت أكثر من ساعة، قال ماكرون لروحاني إنه يريد أن “يستكشف بحلول 15 يوليوز الشروط لاستئناف الحوار مع جميع الأطراف”.

وقالت الرئاسة الفرنسيّة في بيان “خلال الأيّام المقبلة، سيُواصل رئيس الجمهوريّة مشاوراته مع السُلطات الإيرانيّة والشركاء الدوليّين المعنيّين” من أجل الدفع نحو “التهدئة الضروريّة”، بعد إعلان إيران أنّها ستعمد إلى تجاوز مستوى تخصيب اليورانيوم المحدّد في الاتّفاق النووي.

وكان روحاني أعلن الأربعاء أنّ بلاده ستعمد اعتباراً من الأحد إلى تخصيب اليورانيوم بمستوى يتخطّى نسبة 3,67% التي حدّدها الاتّفاق النووي، وذلك ردّاً على انسحاب واشنطن منه وإعادة فرضها عقوبات على طهران.

وأعلنت طهران في 8 أيّار/مايو، بعد عام على انسحاب واشنطن من الاتّفاق النووي، نيّتها التّراجع عن اثنين من التزاماتها اللين كانا يضعان سقفاً لاحتياطي اليورانيوم المخصّب والماء الثقيل.

وسبق لطهران أن منحت مهلة 60 يوماً للدّول التي لا تزال ضمن الاتّفاق النووي (المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، الصين وروسيا) لمساعدتها على الالتفاف على العقوبات الأميركيّة، وإلا فإنّها ستتراجع عن التزامين آخرين.

غير أنّ طهران اعتبرت حتّى الآن أنّ جهود تلك الدول لا تزال غير كافية.

وكانت الوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية أعلنت أنّ اجتماعاً طارئاً سيُعقد الأربعاء في العاشر من تمّوز/يوليو بناءً على طلب الولايات المتحدة للبحث في انتهاكات إيران للاتّفاق النووي.

كما سبق لطهران أن حذّرت أنّها قد تُعيد بدءاً من 7 تمّوز/يوليو العمل في مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل والمتوقّف تبعاً لبنود الاتّفاق النووي.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-07-07 2019-07-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: