Advert Test
MAROC AUTO CAR

السياسة بلا أخلاق 

آخر تحديث : الأحد 14 يوليو 2019 - 8:44 مساءً
Advert test

السياسة بلا أخلاق 

 زينبة بن حمو

Advert Test

السياسة تستقطب الوصوليين و الانتهازيين من كل حذب و صوب، يدخلون غمارها بابتساماتهم الماكرة الباردة التي تخفي الظلام الذي يحف دواخلهم..لكنها بعد حين تجردهم من أقنعتهم، و تكشف معادنهم و تزيل عنهم الأقنعة.

في السياسة يستبيح القوي دم المناضل الشريف، في السياسة يسمح الرجل لنفسه بأن يخلف وعدا قطعه أمام المناضلين و امام الحلفاء و أمام الشعب دون أن يرف له جفن.

في السياسة يسمح الرجل لنفسه بنقض العهود والمواثيق الغليظة التي قطعها أمام العالمين، دون أن يشعر بالخجل او بتأنيب الضمير (إن كان له أساسا).. في السياسة يفقد الرجل ماء وجهه ولا يتواني عن الكذب بأريحية أمام الكاميرا على رؤوس الأشهاد.

في السياسة يسمح الوصوليون لأنفسهم، بكل بجاحة و خسة، بالتوغل وسط المناضلين الشرفاء فيدخلون بيوتهم و ياكلون طعامهم و يشاركونهم الصلاة والملبس و المبيت، ثم يستدرجونهم و يسجلون مكالماتهم معهم صوتيا لكي يشتروا الود و يصلوا إلى الكراسي.

لا معنى ولا قيمة للوعود في السياسة،هي لعنة تصيب فتفسد الحرث و النسل، السياسة خربت العلاقات بين أبناء العمومة ، بل بين الإخوة الأشقاء، السياسة أصابت القبيلة في مقتل و فرخت لنا شيوخا بلا حكمة ولا تبصر، يجتمعون على ظلال وينصرون الظالم على المظلوم.

السياسة دوامة من الشرور و السموم، لكنها لم تستطع أن تغير الشرفاء و لا أن تزحزحهم عن مبادئهم قيد أنملة، لم تستطع هزٌهم ولا هزمهم و مازالوا هنا يزرعون الحواجز أمام الانتهازيين و يصيبونهم بالرعب حتى لو تواروا عن الأنظار، لأنهم في السياسة يدركون أن من له تاريخ حافل بالفضائح لا يهنأ في السياسة حتى لو استولى على الكراسي و المناصب و القمم..

السياسة بالنسبة لبعضهم وسيلة لتحقيق أهداف شخصية، السياسة بالنسبة لهم معركة تباح فيها كل الأسلحة المتسخة، يبذلون فيها و دونها الشرف و العفة و الكرامة..

لكن في السياسة مازال هناك شرفاء يؤمنون بالنضال و يتفانون في تقديم التضحيات في سبيل المصلحة العامة و ينذرون انفسهم لخدمة الناس دون منة ولا جلبة.

في السياسة رغم أنف الوصولين البائسين الذين ابتلي بهم المشهد السياسي الوطني، مازال هناك شرفاء … فطوبى لهم.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-07-14 2019-07-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: