Advert Test
MAROC AUTO CAR

الفنانة التشكيلية المغربية فاطمة كيلين تعرض أعمالها في كانبيرا

آخر تحديث : الأحد 8 سبتمبر 2019 - 7:05 مساءً
Advert test

الفنانة التشكيلية المغربية فاطمة كيلين تعرض أعمالها في كانبيرا

كانبيرا – تم افتتاح معرض للفنانة التشكيلية المغربية فاطمة كيلين، مساء أمس السبت، في مركز بيلكونين للفنون في كانبيرا بأستراليا، تحت عنوان “تصادم: صراع الحقائق المقدسة”.

Advert Test

ويتضمن المعرض، الذي سيستمر إلى غاية 27 أكتوبر المقبل، عشر لوحات فنية، ولوحات لفن الخط ، وأخرى للفن التصويري، في وجه الجمهور الأسترالي.

وقالت الفنانة حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش مشاركتها في هذا المعرض، الذي تنظمه حكومة إقليم العاصمة الأسترالية، إن هذه “الأعمال مستلهمة من الفن الإسلامي بروافده المختلفة ، وخاصة العربية والأندلسية ، في محاولة للرد على الصور النمطية السلبية المحيطة بالجاليات العربية والمسلمة في أستراليا”.

وتسلط أعمال فاطمة كيلين، المطبوعة بلون مراكش الحمراء، الضوء على هشاشة الثقافات والتقاليد، وتقدم لمحة عن المشاكل المعقدة التي تواجهها الجاليات العربية والمسلمة في مجتمع بعيد جغرافيا عن واقع العالم العربي – الإسلامي.

ويعد “تصادم” معرضا ملتزما يدعو إلى الحوار والتسامح، وتهدف لوحاته إلى إيصال منظور ثقافي وروحي فريد ورسالة عالمية للسلام.

ووفقا للفنانة كيلين، فإن “مجتمع موحد بمكونات متعددة الثقافات يضمن التسامح والتماسك والرفاهية للبيئة التي نتشاركها جميعا. والتنوع يتحدد من خلال احترامنا لمنطق الطبيعة والإيمان بالتعددية الثقافية”.

وفي معرض تطرقها إلى مصادر إلهامها، تحدثت الفنانة التشكيلية عن العودة إلى الجذور. وقالت “كنت دائما أستخدم الرسوم المستوحاة من تراثي المغربي، والعربي والإسلامي للحديث عن الظلم وانتهاك حقوق الإنسان في مناطق الحرب والنزاع”.

من جهته، أشار سام بوكر، أستاذ تاريخ الفن والثقافة البصرية في جامعة تشارلز ستورت، إلى أن أعمال الفنانة المغربية “مطبوعة برمزية قوية وتحمل صوتا فريدا في المشهد الفني المعاصر في أستراليا “.

وقال الأستاذ الأسترالي إن “كيلين ، التي تستحضر ذكرى الماضي لبناء مستقبل أفضل ، تأخذ تعقيدات وتاريخ العالم العربي وتجعله ملائم للجمهور الأسترالي”.

وتعتبر فاطمة كيلين، المنحدرة من الدار البيضاء، فنانة ذات شهرة دولية، وعرضت أعمالها في مؤسسات فنية مرموقة في أستراليا. وفازت بجائزة “وطن للفن” سنة 2001 بمتحف “باور هاوس” في سيدني ، كما استفادت من العديد من الإقامات الفنية.

ويظهر مسار فاطمة كيلين المهني وسيرتها الذاتية في العديد من الأعمال حول الفن، بما في ذلك “الوجوه الرائعة” لأنطوان كازي و “الجاليات المسلمة الأسترالية” لوزارة الهجرة. وتزين العديد من أعمالها أغلفة تقارير لجنة حقوق الإنسان والمساواة، ضمنها المشروع الوطني “إسمع”. كما يتم عرض حياتها ومسارها بشكل دائم في معرض “أسفار أسترالية” في المتحف الوطني بأستراليا.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-09-08 2019-09-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: