Advert Test
MAROC AUTO CAR

فاكية ولعب أطفال ودفوف … في عاشوراء المغرب

آخر تحديث : الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 9:42 صباحًا
Advert test

فاكية ولعب أطفال ودفوف … في عاشوراء المغرب

محمد الخطابي 

Advert Test

علت أصوات تجار محلات سوق المدينة القديمة “السويقة” بالعاصمة المغربية الرباط، وهم يستحثون زبائنهم لشراء سلعهم المختلفة، إلا أن تلك السلع المرتبطة بيوم عاشوراء، كانت صاحبة النصيب الأكبر خلال الأيام الأخيرة من اهتمام الباعة ومرتادي السوق على السواء.

فقد اكتظت تلك المحلات بالزبائن، خلال اليومين السابقين ليوم عاشوراء، الذي يوافق اليوم الإثنين، حيث يقبل المغاربة على اقتناء ما يلزمهم لإحياء عادات وتقاليد الاحتفال بهذه المناسبة، وأبرز تلك المقتنيات الفواكه الجافة المعروفة في المغرب بـ “الفاكية”، وألعاب الأطفال والدفوف. وتعرف تجارة الفواكه الجافة إقبالا كبيرا خلال هذه الأيام.

فقد دأب المغربة على اقتناء “الفاكية”، وأهمها الجوز، واللوز، والحمص، والتمور، حيث لا تخلو منها مائدة مغربية في عاشوراء. غير أن باعة الفواكه الجافة في الرباط، غير راضين عن مستوى الإقبال على محلاتهم هذا العام. الحبيب الخلفي، بائع الفواكه الجافة، قال في حديث للأناضول: “أنا أعرض البضاعة منذ أسبوع، والإقبال ضعيف مقارنة بالسنة الماضية”، إلا أنه أعرب عن أمله في أن يرتفع الإقبال على الفواكه الجافة، خلال يوم عاشوراء.

ولم يمنع ذلك أن يحالف الحظ عددا من الباعة، حيث يرى حسن الوردي، وهو بائع في ذات السوق، أن ثمة اقبالا جيدا جدا، على اقتناء الفواكه الجافة منذ أول أيام شهر محرم، استعدادا للاحتفال بعاشوراء.

وتابع في حديث له “الإقبال جيد جداً هذه السنة، ونتوقع أن يرتفع أكثر خلال اليومين المقبلين”، مرجعا ما يراه من تزايد في الإقبال إلى تزامن حلول عاشوراء هذا العام مع صرف أجور الموظفين والعمال. وبجوار محلات بيع الفواكه الجافة، تقع محلات بيع ألعاب الأطفال، التي لا تقل ازدحاما. فإلى جانب الفاكية يقتني المغاربة مختلف الألعاب لأطفالهم كمظهر من مظاهر الاحتفال بعاشوراء.

متجر عبد الله الشنباري لألعاب الأطفال والأدوات الموسيقية المحلية، والذي شهد ازدحاما كبيرا، قال صاحبه لوكالة الأناضول، إن “الإقبال مرتفع هذه السنة قياسا بالسنوات الماضية”. وأشار إلى أن غالبية الآباء يفضلون اقتناء “مسدسات الماء” لأطفالهم الذكور، بينما يفضلون شراء الدمى لأطفالهم الإناث.

في حين، تقبل النساء على شراء الآلات الإيقاعية التقليدية، التي تعد تقليدا أساسيا في هذه الاحتفالات، مثل الدفوف والطبول، و “كل المعروض من هذه الآلات الموسيقية مصنوعة محليا” حسب الشنباري. ويضيف الشنباري “مهنة بيع الآلات الموسيقية المحلية في طريقها للانقراض، وتراجع عدد البائعين بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة”، لافتا إلى أنه يمتهن هذه المهنة، “لا لتحقيق الرّبح المادي فقط، بل للحفاظ عليها، فقد توارثنها أبا عن جد”.

ويؤكد أن جميع السلع التي يعرضها للبيع، من إنتاج محلي، يأتي بها من مدن آسفي (في الوسط الغربي للمغرب) ومراكش (وسط) وفاس (شمال). وهي مدن معروفة بصناعة الفخار والجلد. ورغم التراجع الذي تعرفه مهنة بيع الآلات الموسيقية التقليدية، فإن المغاربة مازالوا أوفياء لتقليد اقتنائها للاحتفال بعاشوراء، وهو ما يفسر الإقبال الكبير على متجر الشنباري.

وتقول فاطمة آيت وحمان، إحدى زبائن محل الشنباري للأناضول ” نحن نقتني كل سنة ألعابا لأطفالنا، ونقتني الآلات الموسيقية المغربية لنحتفل بعاشوراء”.

وتابعت “لا أتخيل أن يتخلى المغاربة عن هذه التقاليد، فهي علامة تميز المغرب في تخليد هذا اليوم” على حد قولها. ويحيي المغاربة يوم عاشوراء، بترديد أهازيج مصحوبة بإيقاع الدفوف والطبول، وفي بعض المناطق يتم كسر وتحطيم هذه الآلات آخر النهار ليعيدوا شراء آلات أخرى مجددا بعد عام.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-09-11 2019-09-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: