Advert Test
MAROC AUTO CAR

الجريدة الإلكترونية مملكتنا تعلن تضامنها اللامشروط تضامن الأخ أحمد ريان 

آخر تحديث : الخميس 12 سبتمبر 2019 - 1:01 مساءً
Advert test

الجريدة الإلكترونية مملكتنا تعلن تضامنها اللامشروط تضامن الأخ أحمد ريان 

أحمد أسادي 

تفاجانا وتفاجا الراي العام النواصري على وقع اعتقال الاخ احمد ريان مدير مكتب الجريدة الإلكترونية مملكتنا بجهة الدار البيضاء_سطات والفاعل الجمعوي والحقوقي بالنواصر في قضية إصابة احد تجار المخدرات بالسحابات بالنواصر في رجله اليمنى باعيرة نارية من بندقية صيد والتي اتهم فيها مروج المخدرات الاخ احمد ريان على انه هو من اطلق عليه تلك الرصاصات,وفي محضر رسمي وامام الضابطة القضائية بالنواصر انكر الاخ ريان جملة وتفصيلا كل هاته الاتهامات مشيرا الى انه لم يطلق اي رصاصة على المصاب وعلى ان ما وقع هي تحرش تاجر المخدرات بعائلته مما جعله يشتكي لدى عائلة موزع المخدرات ومطالبتهم بعدم تكرار ما حدث وذلك حبيا وخصوصا انهم ينتمون لنفس المنطقة وهي السحابات,ليتفاجا بعد ذلك باعتقاله بتهمة اطلاق نار من بندقية صيد وإصابة احد الاشخاص.

ولكن ما اثار الشكوك في القضية وهو تسريب فيديو يظهر فيه تاجر المخدرات وهو مصاب في رجله اليمنى ويتهم الاخ ريان على انه الفاعل ولكن ما اثار الانتباه في هذا الفيديو هي الطريقة التي صور بها والطريقة التي يتحدث بها المصاب حيث لم يذكر جيدا اسم احمد ريان وبعد ذلك تمت اعادت الاسم كما هو وكان احدا طلب منه ذلك وللاشارة فهاذا المجرم تاجر المخدرات مبحوث عنه في 14 قضية.

فللامانة فالاخ احمد ريان رجل من اطيب خلق الله وهذا بشهادة كل معارفه رجل يدافع عن المنطقة وعلى ساكنتها ولا يخشى في الله لومة لائم,ومن هذا المنبر اطرح عدة اسئلة:

هل هناك ايادي خفية تحاول اسكات اي صوت حر

وهل هي تصفية حسابات سياسية بوسائل قدرة

فقادم الايام هي من ستظهر اجوبة لكل هاته التساؤلات وذلك مع استمرار التحريات من طرف الشرطة القضائية بالنواصر وفي انتظار تقرير مركز الابحاث الجنائي للدرك الملكي فالحق يعلو ولا يعلا عليه.

واخيرا اتقدم بالشكر الجزيل لقائد المركز القضائي بالنواصر لتجاوبه مع اسئلتنا وتجاوبه مع استفساراتنا حول هذه القضية.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-09-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: