Advert Test
MAROC AUTO CAR

حوار صحفي مع الفاعلة الجمعوية والسياسية نهاد صفي

آخر تحديث : الخميس 3 أكتوبر 2019 - 1:47 مساءً
Advert test

حوار صحفي مع الفاعلة الجمعوية والسياسية نهاد صفي

حوار – الأستاذ لحسن العثماني

Advert Test

نهاد صفي ترعرعت في بيت سياسي حيث كان الوالد يترشح للانتخابات بجماعة سبع رواضي إقليم مولاي يعقوب ولان الفرصة لم تكن متاحة للنساء للترشح فإن الأستاذة نهاد ولجت باب العمل الجمعوي و السياسي وزاوجت بينهما .

هذا كله لن يثنينا عن الكلام حول جمعيات المجتمع المدني النسائي بجهة فاس مكناس ، و لا نبتعد كثيرا لنجد الأستاذة ” نهاد صفي ”  امرأة ولجت عالم السياسة منذ نعومة أظافرها .

خرجت وآنتفضت وقادت ثورة آجتماعية بقناعة راسخة في تغيير نظرة المجتمع الفاسي لتعيد المرأة لمكانتها الطبيعية، وكرست لنموذج قل نظيره ،لتسجل آسمها بمداد الفخر والآعتزاز في تاريخ النساء الخالدات .

هذه المرأة التي  قررت أن تكون في خدمة  العمل النسائي،حملت مشعل العمل التطوعي لتلقن دروسا في الموازنة بين الحياة العملية كأستاذة للثانوي في مادة التربية الإسلامية والحياة الجمعوية والحياة السياسية .

” نهاد صفي ”  فاعلة جمعوية وسياسية بفاس و بإقليم مولاي يعقوب ، ظهر اسمها كرئيسة جمعية مشعل التنمية، رئيسة النساء الحركيات فرع فاس ،رئيسة جمعية المستشارات بجهة فاس مكناس .عضوة المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية لعدة ولايات …

انخرطت الأستاذة في حزب الحركة  منذ 2005 , حاصلة على شهادة تدريب المدربين في إدارة الحملات الانتخابية من منظمة MEPI و NDI,وشهادة مدربة معتمد في التوجيه والتفوق التربوي من معهد رؤيا للأبحاث و الاستشارة خبيرة في السياسات العمومية و التخطيط والتتبع ، عارفة بالقوانين المنظمة للجماعات الترابية ، كما تشغل عضوة بالشبكة الدولية Connectingroup .

الأستاذة الان تشتغل باقليم مولاي يعقوب بجانب المرأة القروية و تقاسمها ماتعانيه وقد ساهمت جمعيتها في خلق دينامية جديدة للمراة الفاعلة خاصة في خلق عديد من التعاونيات المدرة للدخل لتحسين وضعيتهن ومازالت تطمح الى الكثير ، قامت بتكوين وتأطير العديد من الجمعيات و التعاونيات….ويحدوها أمل في المزيد من التألق لأنها لا تكل ولا تمل،

ليتوهج اسم ” نهاد صفي ”  نجم فاعلة جمعوية وسياسية كمناضلة، بصمت لتنقذ عدد من النساء من عالم قروي بسيط من براثين الامية وقساوة المجتمع وضيق الحال،قادت السفينة بنجاح وامتياز.

كان  لجريدة ” مملكتنا ” الالكترونية لقاء خاص مع الفاعلة الجمعوية والسياسية ” نهاد صفي ” في ثلاثة أسئلة …؟؟

أولا مرحبا بك و أهلا وسهلا .

/س1/ : كإضافة من تكون السيدة نهاد صفي لتقريب القارئ   

/ج1/: بداية أتوجه بالشكر الجزيل للمنبر الإعلامي مملكتنا على الاهتمام والعناية ودعم النساء إعلاميا . نهاد صفي ، من مواليد مدينة فاس تابعت دراستي الى أن حصلت على شهادة الإجازة في الآداب من جامعة سيدي محمد بن عبد الله . متزوجة وأم لثلاثة أطفال .

دخلت عالم التدريس منذ سنة ١٩٩٢ كأستاذة لمادة التربية الاسلامية بالسلك الإعدادي .

ترعرعت في بيت كان الحديث فيه لا يحيد يوما عن عالم السياسة ومتابعة الأخبار الوطنية والدولية حيث غرس الوالد فينا روح السياسة منذ الصغر .

نهاد صفي اختارت أن تكون فاعلة سياسية وليس متابعة لها فقط حيث آنخرطت في حزب الحركة الشعبية عن قناعة منذ سنة ٢٠٠٥ .آشتغلت الى جانب نخبة من مناضلات ومناضلين مدينة فاس . تحملت عدة مسؤوليات حزبية على المستوى المحلي والإقليمي والوطني. حيث كان الفضل لحزب الحركة الشعبية في تأطير مناضلاته ومناضليه.

الآن والحمد لله وبفضل العزيمة والثبات على المبدأ أشغل منصب رئيسة لجنة الميزانية والشؤون المالية كمستشارة بجماعة عين الشقف بإقليم مولاي يعقوب .

إلا أن العمل السياسي يتطلب سياسة القرب من المواطن يوميا فكانت الحاجة ملحة للآنخراط في العمل الجمعوي . الحمد لله اكتسبت تجربة مهمة أكيد هي مسار لكل امرأة طموحة محبة لوطنها.

/س 2 / :هلا تفضلتم بالحديث لنا عن “جمعية المستشارات الجماعيات ” بجهة مكناس فاس :  فكرة التأسيس، الأنشطة والأهداف ؟ و كيف تنظرين الى واقع العمل الجمعوي النسوي بالجهة؟

/ ج 2/ : الحركة النسائية بالمغرب قطعت أشواطا مهمة في المطالبة بحقوقها ومناهضة كل أشكال التمييز ضدها وبفضل تظافر الجهود من طرف الفاعلين وذوي النوايا الحسنة المؤمنين بقضية النساء .فقد حققت المرأة المغربية مكاسب لا يستهان بها بدء بمدونة الأسرة التي كان الفضل الكبير فيها لصاحب الجلالة نصره الله و شفاه من كل ضر .

مرورا بحق الجنسية .وتوقيع المغرب على عدة معاهدات كمعاهدة سيداو. لكن نسبة تمثيلية النساء في مراكز القرار تبقى جد بعيدة عن ما أقره دستور المملكة وخاصة في الفصل ١٩ .من هنا كان لا بد من تشبيك نسائي من صنف مستشارات المجالس المنتخبة بغض النظر عن الإنتماء السياسي. آستحسنت النساء المنتخبات الفكرة وتم إحداث هذه الجمعية على مستوى جهة فاس مكناس بهدف تقوية قدرات النساء عضوات المجالس والآنتفاخ على جمعيات المجتمع المدني للضغط من داخل المجالس المنتخبة على برامج تستجيب للنوع الآجتماعي وكذا تأهيل المنتخبات لتكن فاعلات متمكنات من تسيير الشأن المحلي .في كل ما يتعلق بمصالح الجماعات .

هناك إكراه الزمن بالطبع كون المنتخبات لصيقات بالمواطنين وبأنشطة هيئاتهن السياسية مما يجعل الوقت لا يسعف لتنزيل كلي لأهداف الجمعية

من باب التأكيد وليس المجاملة أكثر نساء الجهة إن لم نقل نساء المغرب قاطبة يشتغلن في العمل المدني بصدق وتفان ويقدمن خدمات عدة إلا أن العمل الجمعوي يلزمه الدعم المادي ليؤدي دوره بنجاح فالآكتفاء بدعم المحسنين وطرق أبواب عدة لتنفيذ الأجندة السنوية للجمعيات أصبح هذا الامر يتقل كاهل الفاعلات المدنيات.

مما أصبح التأطير والتكوين حاجة ملحة خاصة في بناء المشاريع وتقديمها للجهات الداعمة للدفع بالعجلة الى الأمام خاصة أن المجتمع المدني أصبح شريكا أساسيا في التنمية المحلية.

/ س 3 / : ينص الدستور، في الفصل 19 منه على المساواة الكاملة بين الرجال والنساء، وهو أمر أكدته فصول أخرى تشير إلى ذالك..

ترى أين المرأة الحركية خاصة في المشهد السياسي من هذه الفصول التي تحث على المساوة وتكافؤ الفرص ؟ وهل تتوقعين أن يشمل التعديل الحكومي المرتقب إقرارا بتكافؤ الفرص ؟

/ ج3 /: سؤال جد مهم كما أشرت دستور ٢٠١١ الفصل ١٩ خاصة أقر بالمساواة الكاملة بين النساء والرجال في الحقوق الآجتماعية والآقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها. وهذا يتطلب جرأة في التنزيل السليم لمقتضيات هذا الفصل خاصة .

وإذا عدنا إلى تاريخ حزب الحركة الشعبية أجزم القول أنه آمن بالمرأة وبوأها مراكز القرار منذ نهاية الخمسينيات السيدة الورزازي كمثال . إضافة إلى فتح الباب للمناضلات من طنجة إلى الكويرة ومن أعالي الجبال للآنخراط في الحزب وتولي مهام في هياكله. وهذا جد مهم ومؤشر إيجابي .

ويمكن الرجوع إلى المؤتمر الثالث عشر على سبيل المثال لا الحصر حيث كانت مشاركة المرأة الحركية بقوة في اللجنة التحضيرية وعلى رأسهن السيدة حليمة عسالي التي كانت بصمتها قوية الى جانب القادة في إلتئام الحركيين و آندماج ثلاثة أحزاب في حزب واحد الحركة الشعبية ، إضافة إلى توحيد النساء الحركيات كذرع صلب وقوي للحزب .

نذكر كذلك ، ترأس السيدة نزهة بوشارب لجنة الإعلام والتواصل وهذا يدل على أن حزب الحركة الشعبية يؤمن بكفاءة النساء.

وهنا لا بد أن نهنئ السيد الأمين العام آمحند العنصر على إرادته القوية وديناميته وحرصه على الديمقراطية الداخلية للحزب ولمنظماته الموازية وخير دليل نجاح المؤتمر الثالث عشر . إضافة إلى انخراط المرأة الحركية في الإعداد لمؤتمرها الرابع في جو طبعته الجدية والاتحاد والتضامن آحتراما و تطبيقا لإرادة السيد الأمين العام آمحند العنصر والسيدة حليمة عسالي … .

والحمد لله المرأة الحركية آختارت بكل حرية رئيستها وطنيا السيدة نزهة بوشارب التي راكمت تجربة لا يستهان بها في العمل الجمعوي وتحدوها رغبة جامحة على أن تكون المنظمة محور أساسيا للاستقطاب وتقوية هياكل الحزب على المستوى الجهوي خاصة .

كما أكدت أيضا أن تكون منظمة قوية في خدمة النساء الحركيات عامة والقرويات خاصة . ومن هذا المنطلق ونزولا عند رغبة العديد من النساء الحركيات قدمت ترشيحي لمنصب رئاسة المجلس الوطني لمنظمة النساء الحركيات الى جانبي الأخت المناضلة من الأقاليم الجنوبية بالضبط من مدينة الداخلة الأستاذة خديجتو ابيهي مستشارة و نائبة رئيس جماعة الداخلة .وفاعلة جمعوية بامتياز لتكون تمثيلية .

الأقاليم الجنوبية حاضرة بقوة وفاعلية. لان الاخت خديجتو تتميز بدينامية رائعة تجمع بين العمل السياسي والجمعوي وتربية الأجيال مما يؤكد قدرتها على التواصل وهذه قيمة مضافة لبرلمان منظمة النساء الحركيات .الذي نطمح بكل صدق أن يكون داعما للمكتب التنفيذي للمنظمة وقوة آقتراحية إضافة إلى مهامه الأخرى المسجلة في قانون المنظمة .

أما بخصوص تكافؤ الفرص على مستوى المناصب الوزارية فحزب الحركة الشعبية فتح الباب أمام جميع الكفاءات الحزبية نساء ورجالا للتعبير عن رغبتهم في الآستوزار وكلف لجنة خماسية للنظر في الطلبات وهذا شيء إيجابي جدا .

وأملنا أن تصل النساء الى مراكز القرار ومناصب المسؤولية لأن المغرب يحتاج إلى كفاءت من النساء والرجال للآنخراط الفعلي في إخراج نموذج تنموي لمغرب يسع الجميع.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-10-03 2019-10-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: