Advert Test
MAROC AUTO CAR

كلمة نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات خلال الدورة العادية الأولى للمجلس الوطني

آخر تحديث : السبت 5 أكتوبر 2019 - 8:06 مساءً
Advert test

كلمة نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات خلال الدورة العادية الأولى للمجلس الوطني

لحسن العثماني 

Advert Test

نص الكلمة التي القتها السيدة نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات خلال الدورة العادية الأولى للمجلس الوطني المنعقد بالرباط

السيد الأمين العام المحترم ؛

السيدة المحترمة الأخت حليمة عسالي رئيسة المؤتمر الوطني الرابع لمنظمة النساء الحركيات ومنسقة قطب المرأة والمناصفة بالمكتب السياسي؛

السيد إدريس مرون منسق قطب الأطر والمنظمات الموازية بالمكتب السياسي؛

السيدات والسادة أعضاء المكتب السياسي؛

الأخوات العزيزات عضوات  المجلس الوطني لمنظمة النساء الحركيات؛

السيدات والسادة نساء ورجال الإعلام؛

الحضور الكريم؛

نجتمع اليوم في  الدورة العادية الأولى للمجلس الوطني لمنظمة النساء الحركيات ، بعد اجتيازنا بنجاح لمحطة المؤتمر الوطني الرابع لمنظمتنا الذي انعقد ببوزنيقة في شهر يوليوز الماضي تحت شعار : حركيات  لأجل مغرب رائد وواعد ، والذي شرفتموني وباقي المؤتمرات بتحمل  مسؤولية المنظمة برسم الولاية التي نحن في مستهلها .

و اغتنم لقاءنا اليوم لتجديد عبارات الشكر ومشاعر الاعتراف والامتنان إلى كل من :

اميننا العام السيد محند العنصر على موفور دعمه  سنده لمنظمتنا ونصرته لقضايا المرأة بكل عام .

الشكر موصول أيضا إلى الرائدة والقدوة في النضال والتضحية ونكران الذات الأخت حليمة عسالي، التي واكبتنا و أحاطتنا بالرعاية والنصح في كل المحطات النضالية لمنظمتنا .

شكر مستحق موجه ايضا إلى السيد إدريس مرون الذي عاش معنا كل مراحل الإعداد  ولم يبخل بتوجيهاته ومقترحاته الإيجابية.

جنديات وجنود الخفاء  في الطاقم  الإداري للمقر المركزي للحزب، الذين يشتغلون كخلية نحل بكل تفان و جدية ، مجسدين روح التعاون وأجواء التعبئة ، جديرون بكل عبارات الثناء والتقدير.

كما أقول لكن أخواتي عضوات المجلس الوطني لمنظمتنا: مرحبا بكن في بيتنا الحركي تحت ظلال المحبة والصدق والوفاء للثوابت الوطنية الراسخة التي اعتنقتنها الحركة الشعبية منذ التأسيس ودافعت ولا تزال تدافع عنها منذ أكثر من 60 سنة .

دورة المجلس الوطني اليوم تتضمن نقطتين فريدتين:

انتخاب رئيسة المجلس الوطني ونائبتها؛

انتخاب عضوات المكتب التنفيذي.

لكن لا تفوتنا المناسبة دون التذكير، بعظيم الفخر وكبير الاعتزاز، العناية الكريمة المتميزة التي يخص بها جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده نساء المغرب ، وحرص جلالته على  النهوض بشؤون المرأة والأسرة ، وتأكيده على ذلك في عدد من الخطب الملكية السامية.

ففي عهد جلالته، عرف المغرب طفرات نوعية، من حيث طبيعة وكم النصوص القانونية  التي تم اعتمادها  لصالح المرأة المغربية، وأخص بالذكر لا الحصر:

– إقرار مبدأ المساواة  وتكافؤ الفرص في الوثيقة الدستورية لفاتح يوليوز 2011؛

– مدونة الاسرة أكتوبر سنة 2003 .

– قانون محاربة العنف ضد النساء.

من منطلق إدراكنا للرعاية والعطف الملكيين الكريمين، ازداد إيماننا قوة بالدور المحوري والأساسي للمرأة المغربية، كفاعل مهم لا محيد عنه، في محيطها الخاص والعام ، مع ما يتطلبه ذلك من ضرورة إدماجها، بشكل مباشر وبدون قيود اية قيود في الحياة السياسية ، لتكون الصوت الحقيقي المعبر عن انشغالات ومشاكل وتطلعات  باقي النساء اللواتي يعانين من الهشاشة  والفقر والحرمان ، خاصة بالقرى والجبال وهوامش المدن، وضمان حقهن في العيش الكريم .

من نفس المنطلق، تقتضي منا المرحلة الراهنة ، الوحدة وتكثيف الطاقات والجهود  والتحلي بروح الوطنية والمواطنة الحقة  وبنكران الذات ، والتعالي عن  التجاذبات العابرة والمرحلية .

فالوطن في أمس الحاجة إلى عطاءات  كل بناته وابنائه، في في وقت تتسارع فيه التحولات في محيطنا الإقليمي وفي العالم .

وإذا كان حزبنا ومنظمتنا قد ربطا على الدوام شعارات كل محطاتهما النضالية بالمغرب وبوضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، فإننا في منظمة النساء الحركيات قطعنا التزاما وعهدا على أنفسنا، للعمل إلى جانب قيادة حزبنا وتحت إشرافها، على رسم خارطة طريق واضحة المعالم  لخدمة قضايا المرأة من موقعنا السياسي، لتحسين ظروف عيشها ، وكذا المساهمة بفعالية ونجاعة في نشر المزيد من  الإشعاع الحركي في افق استحقاقات 2021.

السيدات والسادة؛

أخواتي عضوات المجلس الوطني؛

بعد استكمال هيكلة منظمتنا اليوم، سنشرع  في  تنزيل خطة عمل  نحن الأن بصدد بلورتها ، مع الأخذ بعين الاعتبار للبعد الجهوي كأحد مستلزمات النجاح، محاولات ملامسة جميع مناطق وطننا العزيز ، جاهدات من أجل تدارك النقص المسجل في أوضاع المراة في الدواوير والمداشر والمناطق النائية .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-10-05 2019-10-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: