Advert Test
MAROC AUTO CAR

صفحة جديدة تفتح في سجل العلاقات المغربية – الجنوب إفريقية

آخر تحديث : الخميس 17 أكتوبر 2019 - 4:46 مساءً
Advert test

صفحة جديدة تفتح في سجل العلاقات المغربية – الجنوب إفريقية

—  عبد الغني اعويفية —

Advert Test

جوهانسبورغ – لقي تقديم سفير صاحب الجلالة بجنوب إفريقيا، السيد يوسف العمراني، أول أمس الثلاثاء، أوراق اعتماده للرئيس الجنوب إفريقي سيريل رامافوزا، استحسانا لدى أوساط المحللين بجنوب إفريقيا، حيث اعتبروه تطورا إيجابيا يطبع بداية مرحلة جديدة للتعاون بين البلدين الوازنين على مستوى القارة الإفريقية.

واعتبر محللون مرموقون، في حديث لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بجوهانسبورغ، أن البلدين يبدوان مستعدين لـ “طي صفحة الماضي” والانكباب على تعزيز حوارهما السياسي، من أجل إقامة العلاقات القائمة بينهما على أساس تعاون مفيد، ليس فقط بالنسبة للبدين وإنما لعموم القارة الإفريقية.

وفي هذا السياق، قال غريغ ميلز، مدير مؤسسة “برينتورسث”، وهي منظمة إفريقية تتخذ من جوهانسبورغ مقرا لها، إن الاعتماد الرسمي للسيد العمراني كسفير “يشكل نهاية التباعد الذي بدأ بعد عهد الرئيس السابق نيلسون مانديلا”.

وتحدث ميلز، صاحب مؤلفات عديدة حول التنمية بالقارة الإفريقية، عن “تطبيع” للعلاقات، ينتظر أن يمهد الطريق “لعمل مشترك للبلدين من أجل الدفاع عن مصالحهما المشتركة ومصالح القارة الإفريقية”.

وأوضح أن المغرب وجنوب إفريقيا مدعوان من الآن فصاعدا إلى استغلال مختلف الفرص الاقتصادية والتجارية التي يتوفران عليها، مؤكدا وجود العديد من فرص للتعاون بين الرباط وبريتوريا.

وقال الباحث إنها فرصة لأصوات التغيير والتحديث في كلا البلدين لكي تصدح بغرض تجسيد هذه الشراكة.

وأشار إلى أن التقارب الذي طال انتظاره بين البلدين يكتسي بعدا قاريا، موضحا أن البلدين يتموقعان جغرافيا بشكل جيد يمكنهما من الاضطلاع بدور محوري في سياق التنمية الإفريقية.

وسجل السيد ميلز أن “هذا التقارب لا يمكن إلا أن يعود بالنفع على إفريقيا، لاسيما على ضوء الدور الريادي الذي يلعبه البلدان: المغرب في شمال وغرب إفريقيا، وجنوب إفريقيا في الجزء الجنوبي للقارة”.

وبتقديم أوراق اعتماده، فإن سفير المغرب أعطى إشارة إزاء ضخ نفس جديد في العلاقات الثنائية، مؤكدا في تصريحات للصحافة، بأن التقارب بين المغرب وجنوب إفريقيا سيكون مفيدا ليس فقط بالنسبة للبلدين، ولكن أيضا من أجل النهوض بإفريقيا أكثر ازدهارا، والتي تخطو خطوات ثابتة على درب الإقلاع، وهو ما يتطلب حتما تعزيز الحوار السياسي وتعميق التعاون الاقتصادي.

ويتعزز توجه البلدين، كما أوضح ذلك السيد العمراني، بمكانة الرباط وبريتوريا باعتبارهما أكبر مستثمرين إفريقيين في القارة، حيث يشكلان قطبين إقليميين قادرين، من خلال اندماج أكثر تقدما، على إعطاء دينامية جديدة للمبادلات بين الدول الإفريقية وتعزيز التعاون جنوب- جنوب.

وفي سياق الحوار السياسي، دعت الخبيرة في القضايا الإفريقية بمعهد الدراسات الأمنية (الذي يتخذ من بريتوريا مقرا له)، لييسل لوف-فودران، إلى إرادة مشتركة من طرف الجانبين للتغلب على الصعوبات وإرساء إطار مناسب من أجل بروز هذه الشراكة المغربية-الجنوب إفريقية التي تدعو إليها مجموعات الأعمال ببلاد قوس قزح.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس رمافوزا، باستقباله للسيد العمراني إلى جانب سفراء بلدان أخرى، أعرب عن رغبة بلاده في تعميق الحوار السياسي والتعاون مع كل الدول المعنية.

وفي هذا الصدد، قال رمافوزا “نحن حكومة وشعب جنوب إفريقيا، نأمل في تعميق شراكتنا الاقتصادية، وحوارنا السياسي، والتعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وسجلت السيدة لوف-فودران أن التقارب بين الرباط وبريتوريا يؤشر على بداية حقبة جديدة من التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا، مؤكدة أن فترة الجمود الطويلة في العلاقات بين البلدين كانت “خللا” وجب تصحيحه، لاسيما وأن الأمر يتعلق ببلدين لديهما تأثير كبير بالقارة الإفريقية.

واعتبر الخبراء الجنوب إفريقيون أنه وجب التركيز على القطاع الاقتصادي لإعطاء العلاقات المغربية-جنوب إفريقية القفزة اللازمة من أجل مصلحة البلدين وعموم إفريقيا.

وأشارت السيدة لوف-فودران إلى أنه، وبدءا من منطقة التبادل الحر القارية، وتعزيز مؤسسات الاتحاد الإفريقي، مرورا بالفلاحة والخدمات المالية، وكذا الطاقات المتجددة، فإن البلدين يتوفران على خبرة واسعة يتعين من الآن فصاعدا استغلالها لوضع إفريقيا على المسار الصحيح للتنمية المستدامة.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-10-17 2019-10-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: